بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين على نعمائه ، حمداً دائماً أبداً سرمداً لا ينقطع ولا ينحصر، والصلاة والسلام على خير الأنام محمد بن عبدالله الأمين صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد ،،
فهذه مجموعة من الحكم والمعلومات والآثار والأمثال والعظات والأخبار غيرها من صافي المعاني في شتى مجالات العلوم تم جمعها من أوراق التقويم وهو مما نشرته وزارة الأوقاف بسلطنة عمان في التقويم السنوي وقد قمنا بتجميعها في ملف واحد لتعم الفائدة ونسأل الله أن يتقبل هذا العمل خالصاً لوجهه العظيم وأن يكتب لنا أجره وذخره ليوم لا ينفع فيه المال ولا البنون إلا من أتى الله بقلب سليم .
وتقبلوا منا أكرم تحية وآرق السلام .
اللهم صلى على محمد وعلى آله الأطهار وصحابته الأبرار ومن سار على نهجهم ما تعاقب الليل والنهار وأيدنا اللهم بنصرك وأمنن علينا بفضلك وأعفو عنا بحلمك وأدخلنا دار كرامتك ولا تخزنا يوم يبعثون .
سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين .

بسم الله الرحمن الرحيم : هذا ما تم جمعه وهو بدون ترتيب وإنما ينتقل القارئ بين صنوف العلوم من حكم وأمثال وأحاديث ومواعظ وقصص وغيرها :
• من كلام الحكماء : من نظر في عيب نفسه اشتغل عن عيب غيره ، ومن رضي برزق الله لم يحزن على ما فاته .
• وكل ما قد جمع الإنسان :: يفرقنه له الزمان
وأي عيش للفتى يطيبُ :: وليس للموت له طبيب
إن انتهاز فرصة المال بأن :: تجعله في موضع له حسن
• قال بعض العارفين : المصيبة واحدة فإن جزع صاحبها فثنتان يعني فقد المصاب وفقد الثواب .
• قد ناب عنك شديدُ الخوف واصطنعت :: لك المهابة ما لا تصنعُ البُهمُ
أُعيذها نظرات منك صادقة :: أن تحسب الشحمَ فيمن شحمه ورمُ
وما انتفاع أخي الدنيا بناظره :: إذا استوت عنده الأنوارُ والظلمُ
إذا رأيت نيوب الليثَ بارزة :: فلا تظنُنَّ أن الليث يبتسم
• لا يصلح الناس فوضى لا سراة لهم :: ولا سراة إذا جهالهم سادوا
تُهدى الأمور بأهل الرأي ما صلُحت :: فإن تولّت فبالأشرار تنقاد
إذا تولى سَراة الناس أمرهم :: نما على ذاك أمر القوم فازدادوا
• يُروى أن هند بنت المهلب قالت : إذا رأيتم النعم مستدرّة فبادروا بالشكر قبل حلول الزوال .
• قال بعض الحكماء : من تمام ما يجب للأبناء على الآباء تعليمهم الكتابة والحساب والسباحة .
• لا خير في وُدِّ امْرِئٍ مُتَمَلِّقٍ :: حُلْو اللّسان وقَلْبُهُ يتلهبُ
يلقاك يحلفُ أنَّهُ بك واثقٌ :: وإذا توارى عنك فهو العقربُ
• ومن طلب العلوم بغير درس :: سيدركها إذا شاب الغراب
• عمر الفتى ذكره لا طول مدته :: وموته خزيه لا يومه الداني
فَأَحْي ذكرك بالإحسان تفعلُهُ :: تجمع به لك في الدنيا حياتانِ
• ومن يأمن الدنيا يكن مثل قابض :: على الماءِ خانته فروج الأصابع
• وسواءٌ عليك علمك إن لم :: يُجد نفعاً عليك أم ما جهلته
كم إلى كم تُخادع النفس جهلاً :: ثم تجري خلاف ما قد عرفته
تصِفُ الحق والطريق إليه :: فإذا ما علمت خالفت سمته
• وعاد في طلب المتروك تاركه :: إنا لنغفل والأيام في الطلب
فلا تَنْلكَ الليالي إن أيديها :: إذا ضربن كسرن النبع بالغرب
ولا يُعِنَّ عدوا أنت قاهره :: فإنهن يصِدن الصقر بالخَرَب
وما قضى أحدٌ منها لبُانته :: ولا انتهى أربٌ إلّا إلى أرَب
• قال نصر بن سيّار : كل شيء يبدو صغيرا ثم يكبر ، إلا المصيبة فإنها تبدو كبيرة ثم تصغر .


• وقد فارق الناسُ الأحبّة قبلنا :: وأعيا دواءُ الموت كلَّ طبيب
سُبقنا إلى الدنيا فلو عاش أهلها :: منعنا بها من جيئة وذهوب
تملّكها الاتي تملُّكَ سالب :: وفارقها الماضي فراق سليب
وأوفى حياة الغابرين لصاحب :: حياةُ امرئ خانته بعد مشيب
• من أضداد الأسماء والأفعال : أسّر كتم وأظهر خفيت الشيء أظهرته وسترته . البين الفراق والوصل . عفا زاد وكثر ودرس وذهب . عسعس أقبل ظلام الليل وأدبر . غبر مضى وبقى . القرء الحيض الطهر .
• فمن أطاع الله جلّ وارتفع :: ومن عصاه ذل يا ذا واتضع
فالعلم من تمامه استعماله :: ومن تمام العمل استقباله
• سأل سائل : ما بال المتهجد بالليل من أحسن الناس وجهاً ؟ قيل له : لأنهم خلوا بالله فكساهم الله من نوره .
• ولا تستطيلن الرماح لغارة :: ولا تستجيدنَّ العِتاقَ المذاكيا
فما ينفع الأُسدَ الحياءُ من الطَوَى :: ولا تُتَّقى حتى يَكُنَّ ضواريا
وللنفس أخلاقٌ تَدُلّ على الفتى :: أكان سخاء ما أتى أم تَساخيا
• من أمثال العرب : ( ركب جناحي نعامةٍ ) : يضرب لمن جدّ في أمر إما انهزامٍ وإما غير ذلك .
• وأفضل الأعمال ما قد وفقا :: له وخير المال ما قد أُنفقا
كل امرئ يحصد ما قد زرعا :: وأنه يجزى بما قد صنعا
• قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : قيّدوا النعم بالشكر والعلم بالكتابة .
• من قاس ما لم يره بما يرى :: أراه ما يدنو إليه ما نأى
• إني بلوت الناس أطلب منهم :: أخا ثقة عند اعتراض الشدائد
فلم أرَ فيما ساءني غير شامت :: ولم أرَ في ما سرّني غيرُ حاسد
• أدب الملوك : غضب كسرى على بعض أمرائه فأشاروا عليه بقطع عطائه ، فقال : يعزل من مرتبته ولا ينقص من صلته شيء فإن الملوك تؤدّب بالهجران ولا تعاقب بالحرمان .
• وصانع الناس لا نكسا ولا ملقا :: بما يسرك من تلقائه الرجل
والبس لدهرك إن لم تزك سيرتُه :: من التجمل ما تزكو به الخلل
• قال بعض الحكماء : من سلّ سيف البغي قُتل به ومن أوقد نار الفتنة كان وقودَها .
• من أضداد اللغة العربية : قال إبن دريد فيما يفتح أوله ويقصر ويمد والمعنى مختلف :
ولرُبّ ممنوع العرى :: ولسوف ينبذ في العراء
من خاف من أم الحفا :: فليجتنب مشي الحفاء
العرى الأول مقصور وهو ما حول الدارة وكتابته بالياء والعراء الثاني ممدود المكان الخالي والحفاء الأول مقصور وكتابته بالألف وهو الوجع بالرجل والحفاء الثاني ممدود وهو المشي بغير خف .
وما ماضي الشباب بمُسترد :: ولا يوم يَمُرّ بمستعاد
وما الغضب الطريف وإن تَقَوى :: بمنتصف من الكرم التِلادِ


• فلا تَغْرُرك ألسنةٌ مَوالٍ :: تُقَلَّبهنّ أفئــدةٌ أعـــــــــــاد
فإن الجُرح ينفر بعد حين :: إذا كان البناء على الفساد
• نقل الفتى لقُللِ الجبال :: خير له من منن الرجال
• قيل لأبي مسلم : بِمَ نلت ما نلت ؟ قال : ارتديت بالصبر واتزرت بالكتمان ، وحالفت الحزم وخالفت الهوى ، ولم أجعل العدو صديقاً ولا الصديق عدوا .
• حكم : الظالم نادم وإن مدحه قومه ؛ والمظلوم سالم وإن ذموه ، والمقتنع غني وإن جاع وعرى ؛ والحريص فقير وإن ملك الدنيا .
• الرأيُ قبل شجاعة الشجعان :: هو أولٌ وهي المحلُّ الثاني
وإذا هم اجتمعا لنفس حرة :: بلغت من العلياء كل مكان
لولا العقول لكان أدنى ضيغم :: أدنى إلى شرف من الإنسان
• قدر المعلم : كان الفراء النحوي معلماً لولدي المأمون وكان إذا قام من مجلسه بادرا إلى نعليه فقدم كل واحد فردة ولك بأمر أبيهما المأمون .
• عبيدُ ذي المال وإن لم يطمعوا :: من غمره في جُرعة تشفي الصدى
وهم لمن أمــلــق أعــــداءٌ وإن :: شـــاركهــم فـيما أفــاد وحَــوى
• عن علي بن أبي طالب قال شكوت إلى النبي صلى الله عليه وسلم ديناً عليّ فقال : يا علي قل ( اللهم أغنني بحلالك عن حرامك وبفضلك عمّن سواك ، فلو كان عليك مثل صبير دينا قضاه الله عنك ) ، والصبير الجبل .
• نصيحة : إذا التبس عليك أمر فشاور لبيباً ، وإذا أرسلت رسولا فليكن حكيماً ، فإن لم يكن حكيما فكن رسول نفسك ، فإنّ مشاورة اللبيب قوّة لرأيك ، وحلم رسولك حزم في أمورك .
• من أضداد اللغة : قال إبن دريد فيما يفتح أوله ويقصر ويمد :
وأرى العشا في العين :: أكثر ما يكون من العشاء
وأرى الخوى يذكي عقول :: ذوي التفكر في الخواء
العشا الأول شيء يشبه العمى يحدث في العين وكتابته بالألف ، والعشاء الممدود هو الأكل ، والخوى الجوع وكتابته بالياء والخواء الفراغ .
• كفتك المروءة ما تتقي :: وآمنك الود ما تحذرُ
وإفشاء ما أنا مستودع :: من الغدر والحرُّ لا يغدرُ
إذا ما قدرت على نطقةٍ :: فإني على تركها أقدرُ
• من أمثال العرب : ( ربما أعلم فأذر ) ، معنى المثل : أي ربما أعلم الشيء فأذره ، لما أعرف من سوء عاقبته .
• قيل لبعض الأعراب من السيد فيكم ؟ فقال : من غلب رأيه هواه وسبق غضبه رضاه وكف عن العشيرة أذاه وعمهم حلمه ونداه .
• ولذيذُ الحياة أنفسُ في النفــ :: ــس وأشهى من أن يُمَلَّ وأحلى
وإذا الشيخ قال أُفِّ فما مــ :: ــلَّ حياةً وإنما الضُعْفَ مَلاّ
آلة العيش صحةٌ وشبابٌ :: فإذا ولّيا عن المرء وَلّى
• رضا الناس غاية لا تدرك .


• جاء في الحديث : ( إني تركت فيكم واعظين صامتا وناطقا فالصامت الموت والناطق القرآن ) .
• القضاء والقدر : القضاء هو وجود جميع الموجودات في اللوح المحفوظ إجمالاً ، والقدر تفصيل ذلك الإجمال .
• من أمثال العرب ( رب ملوم لا ذنب له ) ، هذا من قول أكثم بن صيفي ، يقول : قد ظهر للناس منه أمر أنكروه عليه ، وهم لا يعرفون حجته وعذره ، فهو يلام عليه .
• من أمثال العرب ( رب مكثرٍ مستقلٌّ لما في يديه ) : يضرب للرجل الشحيح الشره الذي لا يقنع بما أعطي .
• حكمة : من أوقد نار الفرقة احترق بها .
• وأسوأ الناس تدبيراً لعاقبة :: من أنفق العمر في ما ليس ينفعه
• أفاضل الناس أغراض لذا الزمن :: يخلو من الهمّ أخلاهم من الفِطن
لا يُعجبنَّ مضيماً حُسنُ بزته :: وهل يروق دفيناً جودةُ الكفن
أفعالهُ نسب لو لم يقل معها :: جدّى الخصيبُ عرفنا العرقَ بالغُصُن
• اشرف العلم ما يهدي لصالحة :: تكون ذخراً وما عن سيء ردعا
ليس السيادة في مال ولا نشب :: لكنها العلم مهما رافق الورعا
• وما كبرت عليك أمور مجد :: إذا أصدقتها الهممَ الكبارا
وما همم الفتى ألّا غصون :: تكون لها مطالبهُ ثمارا
• من أمثال العرب ( رمى فيه بأرواقه ) : يضرب لمن ألقى نفسه في الشيء ، قال الشاعر :
لما رأى الموت محمراً جوانبه :: رمى بأرواقه في الموت سربال
قال الليث : روق الإنسان همه ونفسه ، إذا ألقاه على الشيء حرصاً .
• صبراً على نوب الزما :: ن وإن أبى القلب الجريح
فــلكــل شـــيء آخــــر :: إمـــا جـــمـيـل أو قــبـيـح
• لا يتم حسن الكلام إلا بحسن العمل ، كالمريض الذي قد علم دواء نفسه ، فإذا هو لم يتداو به لم يغنه علمه .
• والظلم قال فيه أهل الحكم :: بأنه مسلبة للنعم
ودعوة المظلوم لا ترد :: لو كافراً فهي سهام تعدو
لا تظلمن ما حييت أحداً :: لابد أن تندم منه أبدا
تنام منك العين والمظلوم :: يدعو عليك ما هناه نوم
• وقر من فوقك ، ولن لمن دونك ، وأحسن مؤاتاة أكفائك .
• يا من يعز علينا أن نفارقهم :: وجدانُنا كلَّ شيء بعدكم عدم
إذا ترحلت عن قوم وقد قدروا :: أن لا تفارقهم فالراحلون هُمُ
وشرُّ ما قنصته راحتي قَنَصٌ :: شُهبُ البُزاة سواءٌ فيه والرَخَمُ
• خاطر من استغنى برأيه . الأسد يفترس الأرنب إذا أعياه العير . الفرار في وقته ظفر .
• أرى العقل مرآة الطبيعة إذ به :: نرى صُور الأشياء في عالم الفكر


• من أمثال العرب ( إياك ومغمضات الأمور ) : يعني المشكلة ، يضرب لمن ركب الأمر على غير بيان .
• عفو الملك أبقى للملك .
• وكل يرى طرق الشجاعة والندى :: ولكنّ طبع النفس للنفس قائد
أُحِبّك يا شمس الزمان وبدره :: وإن لامني فيك السُهى والفراقد
وذلك أن الفضل عندك باهرٌ :: وليس لأنّ العيش عندك بارد
• كفى بالعلم شرفاً أن يدعيه من لا يحسنه ، ويفرح به إذا نُسب إليه ، وكفى بالجهل ضعة أن يتبرأ منه من هو فيه ، ويغضب إذا نُسب إليه .
• إسمع مخاطبة الجليس ولا تكن :: عجلا بنطقك قبلما تتفهَّم
لم تعط مع أذنيك نطقاً واحدا :: إلا لتسمع ضعف ما تتكلم
• من أمثال العرب ( رب ريث يعقب فوتاً ) هذا مثل قولهم : في التأخير آفات ، أي ربما أخر أمر فيفوت .
• دعاء : اللهم إني أعوذ بك من النار وفتنة النار وفتنة القبر وعذاب القبر وشر فتنة الغنى وشر فتنة الفقر ومن شر فتنة المسيح الدجال .
• من لم يقف عند انتهاء قدره :: تقاصرت عنه فسيحات الخُطا
من ضيع الحزم جنى لنفسه :: ندامةً ألذع من سفع الذكا
• لن يسود من يتبع العيوب الباطنة من إخوانه .
• نبكي على الدنيا وما من معشر :: جمعتهم الدنيا فلم يتفرَّقوا
أين الأكاسرة الجبابرة الأُلَى :: كنزوا الكنوز فما بقين ولا بقوا
والموت آتٍ والنفوس نفائسٌ :: والمستَغِرُّ بما لديه الأحمق
• دعاء : اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار .
• الأمانان : كان في الأرض أمانان من عذاب الله وقد رفع أحدهما فدونكم الآخر فتمسكوا به ، أما الأمان الذي رفع فهو رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأما الأمان الباقي فالإستغفار ، قال الله تعالى : ( وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون .
• إذا ما لبست الدهر مستمتعاً به :: تخرَّقت والملبوس لم يتخرَّقِ
وما كَمَدُ الحُسّاد شيئاً قصدتُه :: ولكنَّه من يزحم البحر يغرقِ
وما ينصر الفضلُ المُبينُ على العدى :: إذا لم يكن فضْلَ السعيد الموفَّقِ
• من أمثال العرب ( رب طمعٍ يهدي إلى طبعٍ ) : الطَبَع الدنس ، قال الشاعر :
لا خير في طمع يهدي إلى طبعٍ :: وغفة من قوام العيش تكفيني
• حكم : الهوى يقظان والعقل راقد والعزم معقول ، ولن يعدم المشاور مرشداً ، والمستبد برأيه موقوف على مداحض الزلل .
• دعاء : اللهم إني أعوذ بك من شر ما علمت ومن شر ما لم أعلم .
• وإذا كانت النفوس كباراً :: تعبت من مُرادها الأجسامُ
كُلّما قيل قد تناهى أرانا :: كَرَماً ما اهتدت إليه الكرامُ


• الأدب حلية الفضل ونور العقل ، وسنام الشرف وذروة النبل ؛ به يرفع الخامل ويستنزل نوافر القرائح من الكامل .
• الأريحي هو : المسرف في البذل والعطاء .
• دعاء : اللهم اكفني بحلالك عن حرامك واغنني بفضلك عمن سواك .
• لعلَّ الله يجعله رحيلاً :: يُعين على الإقامة في ذراكا
إذا اشتبهت دموع في خدود :: تبيَّن من بكى ممن تباكى
ومن أعتاضُ منك إذا افترقنا :: وكلُّ الناس زُورٌ ما خلاكا
• من أمثال العرب ( أرقب لك صبحاً ) : يقوله الرجل لمن يتوعده ، فيقول : ستصبح فترى أنك لا تقدر على ما تتوعدني به . ويقال أيضاً للرجل يحدثك بحديث فتكذبه ، فتقول : أرقب لك صبحاً ، أي سيظهر كذبك .
• قال سقراط : من كـان حريصاً على صيانة نفسه عرف ذلك في توقيه من المداخل السيئة .
• جاء في الحديث النبوي : ( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة – القدرة على الجماع – فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء – وقاية ) .
• مر بعض الصوفية ببغداد ، وإذا بسوقي ينادي : الخيار عشرة بدرهم فلطم الصوفي وجه نفسه وقال : إذا كان الخيار عشرة بدرهم فكيف الأشرار .
• برد البأس خير من حر الطمع .
• قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( عليك بالصوم فإنه لا عدل له ) .
• دعاء الإفطار : اللهم لك صمنا وعلى رزقك أفطرنا ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله .
• عن إبن عباس قال : ( فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين ) .
• يقول أحد الخبراء الغربيين : ( إن صيام شهر واحد في السنة هو أساس الحياة وأساس الشباب الدائم ) .
• حكمة : من سلك الجد أمن العثار .
• دعاء : اللهم أعني ولا تعن علي .
• وما مــنزل اللــذات عندي بــمنــزل :: إذا لــم أبــجل عــنــده وأكــرم
رمى واتقى سهمي ومن دون ما اتقى :: هوى كاسر كفي وقوسي وأسهمي
إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه :: وصدق ما يعتاده من توهم
وعادى محبيه بقول عداته :: وأصبح في ليل من الشك مظلم
• قال عليه الصلاة والسلام : (... ولو علمتم ما في رمضان لتمنيتم أن يكون سنة ) .
• كان هيبوقراط أبو الطب اليوناني القديم أول من أدرك العلاقة بين الإفراط في الاغذية والأدوية والإصابة بحالات التسمم بالعناصر الداخلة في تركيبها عندما قال : ( أكل الناس السباع فمرضوا فغذيناهم بغذاء الطيور فصحوا ) .
• سئل أحدهم : عن أعظم الصبر ؟ فقال : صحبة من لا توافقك أخلاقه ولا يمكنك فراقه .


• في الحديث الشريف : ( لا تزال أمتي بخير ما عجلوا الفطور وأخروا السحور ) .
• يقول الدكتور بندكت رائد الطب الطبيعي في أمريكا : يخطئ من يعتقد أن الإنسان لا يتغذى إذا امتنع عن الطعام ... لأن الجسم يظل يأكل رغم الصوم ، وأول ما يأكله هو هذه المواد الضارة السامة التي توجد داخله – أي أن الجسم يأكل نفسه – وأول ما يأكل تلك المواد الدهنية الموجودة بكثرة في جميع الأجسام .
• قال بعضهم : ثلاث ليس فيهم حيلة فقر يخالطه كسل ، وعداوة يداخلها حسد ، ومرض يمازجه هرم .
• ومــا كــل هــاوٍ للــجمــيل بفــاعل :: ولا كــل فعّــال لــه بمُتــممِّ
فأحسن وجه في الورى وجهُ محسن :: وأيمن كفّ فيهم كف منُعم
• جاء في الحديث الصحيح عنه عليه الصلاة والسلام : ( إذا جاء رمضان فتحت أبواب السماء وأغلقت النار وصفدت الشياطين ) .
• دعاء : سبحانك إني قد ظلمت نفسي فأغفر لي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت .
• حديث شريف : ( الصوم جنة – أي وقاية - ) .
• من أمثال العرب ( ريحهما جنوب ) : يضرب للمتصافيين ؛ فإذا تكدَّر حالهما ، قيل : شملت ريحهما .
قال الشاعر :
لعمري لئن ريح المودة أصبحت :: شمالاً لقد بدلت وهي جنوب
• الصوم يفجر الطاقات الكامنة : أثبت العلم أن الإنسان لا يستعمل جميع خلايا المخ وإنما بعض أنسجته عند قيامه بالعمل حسب نوع ومقدار ذلك العمل ، وعلى قدر النية والإرادة . وكلما عقد الإنسان نيته على إنجاز المزيد من الأعمال التي عزم على القيام على أدائها ازدادت أعداد الخلايا العصبية العضلية في المساهمة في إنجاز ما عقد العزم على القيام به ، وكلما استبصر الفرد بهذه الحقيقة تضاعفت قدراته وتفجرت طاقاته الكامنة .
• يصم عن الفحشاء حتى كأنه :: إذا ذكرت في مجلس القوم غائب
له حاجب في كل أمر يشينه :: وليس له عن طالب العرف جاجب
• حكمة : الدعابة تذهب المهابة .
• جـاء في الحديـث النـبـوي : ( من أكل أو شرب ناسياً فليتم صومه فإنما أطعمه الله وسقاه ) .
• الصوم في لغة العلم : إن علماء الطبيعة ووظائف الأعضاء ودراسة الإنسان يعتبرون الصوم ظاهرة بيولوجية وليست مجرد عملية إدارية ، ومعنى ذلك في لغة العلم أن الصوم ضرورة لحياة وصحة الإنسان ، وأن أي مخلوق حي إذا امتنع عن الصوم لا بد وأن يصاب ببعض الأمراض ؛ لأن الصوم يساعد الجسم على تنشيط وظيفة بيولوجية طبيعية موجودة عند كل الكائنات الحية .
• حد المروءة أن لا تفعل سراً ما تستحي منه علانية .
• تلك النفوس الغالبات على العُلى :: والمجد يغلبها على شهواتها
كرمٌ تبيَّن في كلامك ماثلاً :: ويبينُ عتق الخيل في أصواتها
• قيل : ثلاثة أشياء تذهب ضياعاً : دين بلا علم ، وقدرة بلا فعل ، ومال بلا بذل .


• دعاء : اللهم إنا نعوذ بك من الجوع فإنه بئس الضجيع ونعوذ بك من الخيانة فإنها بئس البطانة .
• قصدتك والراجون قصدي إليهم :: كثير ولكن ليس كالذنب الأنف
• قيل للأحنف في شهر رمضان : إنك شيخ كبير وإن الصوم يهدك ، فقال : إن الصبر على طاعة الله عليّ أهون من الصبر على عذاب الله .
• استظهر على من دونـك بالفضل ، وعلى نظرائـك بالإنصاف ، وعلى من فوقـك بالإجلال .
• قال أحد العارفين : أيست من نفع نفسي لنفسي ، فكيف لا أيأس من نفع غيري لنفسي ، ورجوت الله لغيري فكيف لا أرجوه لنفسي .
• أصل العقل التثبت وثمرته السلامة ، وأصل الورع القناعة وثمرته الظفر ، وأصل التوفيق العمل وثمرته النجح .
• خمسة غير مغتبطين في خمسة أشياء يتندمون عليها : الواهن المفرط إذا فاته العمل ، والمنقطع من إخوانه وصديقه إذا نابته النوائب ، والمستمكن من عدوه لسوء رأيه إذا تذكر عجزه ، والمفارق للزوجة الصالحة إذا ابتلي بالطالحة ، والجريء على الذنوب إذا حضره الموت .
• دعاء : اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب .
• وما الجمع بين الماء والنار في يدي :: بأصعب من أن أجمع الجدَّ والفهما
• عاتب أخاك بالإحسان إليه ، وأردد شره بالإنعام عليه .
• من فضيلة العلم أنك لا تستطيع أن يخدمك فيه أحد ما يخدمك في سائر الأشياء ، وإنما تخدمه بنفسك ، ولا يستطيع أحد أن يسلبه إياك كما يسلبك غيره من المقتنيات .
• دعاء : اللهم أنت خلقت نفسي وأنت تتوفاها ، لك مماتها ومحياها إن أحييتها فأحفظها وإن أمتها فأغفر لها .
• وسعت كتاب الله لفظا وغاية :: وما ضقت عن آي به وعظات
فكيف أضيق اليوم عن وصف آلة :: وتنسيق أسماء لمخترعات
أنا البحر في أحشائه الدر كامنٌ :: فهل سألوا الغوّاص عن صدفاتي
• سئل علي بن أبي طالب – كرم الله وجهه – عن التقوى فقال : التقوى هي الخوف من الجليل والعمل بالتنزيل والقناعة بالقليل والاستعداد ليوم الرحيل .
• ذلّ من يغبط الذليل بعيشٍ :: ربّ عيشٍ أخفُّ منه الحمامُ
• أعاذك الله من سهامهم :: ومخطيء من رميُّه القمر
• تحبب إلى عباد الله بحسن البشر ولين الجانب ، وتسهيل الحجاب ، فإن حب عباد الله موصول بحب الله ، وبغضهم موصول ببغضه ، لأنهم شهداء الله على خلقه ، ورقباؤه على من اعوج سبيله .
• من أصلح ما بينه وبين الله أصلح الله ما بينه وبين الناس ، ومن أصلح أمر آخرته أصلح الله له أمر دنياه ، ومن كان له من نفسه واعظ كان عليه من الله حافظ .
• دعاء : اللهم إني اسألك العافية .


• ألمجدُ عوفي إذ عوفيت والكرم :: وزال عنك إلى أعدائك الألم
وما أخُصّك في برء بتهنئة :: إذا سلمت فكل الناس قد سلموا
• وما جهلت أياديك البوادي :: ولكن ربما خفي الصوابُ
وكــم ذنــب مــولــدهُ دلال :: وكــم بعــد مــولده اقتراب
• دعاء مأثور : اللهم أهدني وسددني واذكر بالهدى هدايتك الطريق والسداد سداد السهم .
• وللفتى من ماله ما قدمت :: يداه قبل موته لا ما اقتنى
وإنما المرء حديث بعده :: فكن حديثاً حسناً لمن وعى
• قال فيلسوف : الكلام فيما يعنيك خير من السكوت عما يضرك ، والسكوت عما يضرك خير من الكلام فيما لا يعنيك .
• لا تلق أفرس منك تعرفه :: إلا إذا ما ضاقت الحيل
لا يشهرون على مخالفهم :: سيفاً يقوم مقامه العذلُ
• دعاء : اللهم إني استغفرك لذنبي وأسألك رحمتك .
• ما اضمر أحد شيئاً إلا ظهر في فلتات لسانه وصفحات وجهه .
• في المشورة سبع خصال : استنباط الصواب ، واكتساب الرأي ، والتحصن من السخط ، وحرز من الملامة ، ونجاة من الندامة ، وألفة القلوب ، واتباع الأثر .
• تدبير ذي حُنَكٍ يفكّر في غد :: وهُجوم غرٍّ لا يخاف عواقبا
• تأن ولا تضق للأمر ذرعاً :: فكم بالنجح يظفر مَنْ تأنى
• لا تعمل رياء ، ولا تتركه حياءً .
• سيد الإستغفار : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت ، أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت .
• إذا المرء لم يعتق من المال نفسه :: تملكه المال الذي هو مالكه
ألا إنما مالي الذي أنا منفق :: وليس ليَ المال الذي أنا تاركه
• يقر له بالفضل من لا يوده :: ويقضي له بالسعد من لا ينجم
• على قدر أهل العزم تأتي العزائم :: وتأتي على قدر الكرام المكارم
وتعظُم في عين الصغير صغارُها :: ويصغرُ في عين العظيم العظائم
• دعاء : اللهم اغفر لي ما أسررت وما أعلنت وما أخطأت وعمدت وما جهلت .
• لا تحقرن الرأي وهو موافق :: حكم الصواب إذا أتى من ناقص
فالدُّر وهو أجل شيء يقتنى :: ما حطَّ قيمته هوانُ الغائص
• كدعواك كل يدعي صحة العقل :: ومن ذا الذي يدري بما فيه من جهل ؟
تريدين لقيان المعالي رخيصةً :: ولابد دون الشهد من إبر النحل
• لام الناس أبا العشائر في :: جود يديه بالتبْر والوَرق
وإنّما قيل لمْ خُلقت كذا :: وخالق الخلْق خالق الخُلُق
دعاء مبارك : اللهم رب السماوات السبع ورب الأرضين ورب العرش العظيم ربنا ورب كل شيء فالق الحب والنوى منزل التوارة والإنجيل والقرآن أعوذ بك من شر كل ذي شرٍ أنت آخذ بناصيته إن ربي على صراط مستقيم أنت الأول فليس قبلك شيء

• وأنت الآخر فليس بعدك شيء وأنت الظاهر فليس فوقك شيء وأنت الباطن فليس دونك شيء اقض عني الدين وأغنني من الفقر .
• وما الخوف إلا ما تخوَّفه الفتى :: ولا الأمْنُ إلا ما رآه الفتى أمْنا
• عجبت لمن قيل فيه خير وليس فيه خير كيف يفرح ، وعجبت لمن قيل فيه شر وليس فيه شر كيف يغضب ! .
• دعاء مأثور : اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع ومن نفس لا تشبع ومن قلب لا يخشع ومن دعوة لا يستجاب لها .
• تَلَفُ الذي اتّخذ الجراءة خُلّةً :: وَعَظَ الَّذي اتّخذ الفِرار سبيلا
ما كلُّ من طلب المعالي نافذاً :: فيها ولا كلُّ الرجال فُحولا
• قيل لحكيم : ما الشيء الذي لا ينبغي أن يقال وإن كان حقاً ؟ قال : مدح الإنسان نفسه .
• حق على العاقل أن يتخذ مرآتين ، فينظر من إحداهما في مساوئ نفسه فيتصاغر بها ويصلح ما استطاع منها ، وينظر في الأخرى في محاسن الناس ، فيحليهم بها ويأخذ ما استطاع منها .
• دعاء مأثور : اللهم إني أستهديك لأرشد أموري وأعوذ بك من شر نفسي .
• إنما أنفُسُ الأنيس سباعٌ :: يتفارسن جَهرةً واغتيالا
من أطاق التماسَ شيء غلابا :: واغتصاباً لم يلتمسه سؤالا
كلّ غاد لحاجة يتمنَّى :: أن يكون الغضنفر الريبالا
• الفرق بين الصمت والعي : أن الصمت إمساك اللسان عن القول مع المعرفة به ، والعي إمساك اللسان عن القول مع الجهل به .
• دعاء : اللهم إني أعوذ بك من الهم والحَزَن والكسل والجُبنِ والبُخل وضَلع الدين وغلبة الرجال .
• أربعة تلزم من قد قعدا :: على الطريق أو يخل المقعدا
رد سلام ثم غض البصر :: إرشاد من ضل ودفع الضرر
• دعاء : اللهم إني أعوذ بك من البَرَص والجنون والجذام ومن سيء الأسقام .
• والصدق من شيمة أهل الكرم :: قد أمر الله به ذو العظم
والكذب فهو شيمة اللئام :: فلا يجوز كذب الأنام
• أرى كلنا يبغى الحياةَ لنفسه :: حريصاً عليها مستهاماً بها صبَّا
فحبُ الجبان النفس أورده التُقى :: وحب الشجاع الحرب أورده الحَرْبا
ويختلف الرزقان والفعلُ واحد :: إلى أن ترى إحسانَ هذا لذِا ذنبا
• على العاقل أن يجبن عن المضي على الرأي الذي لا يحد عليه موافقاً وإن ظن أنه على اليقين .
• دعاء : اللهم إني ظلمت نفسي ظلما كثيراً كبيراً ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم .
• وما أنا منهُم بالعيش فيهم :: ولكنْ مَعْدنُ الذهب الرَغام
ولو حِيْزَ الحِفاظُ بغير عقل :: تَجنّب عُنق صيقله الحُسام
خليلُك أنت لا من قلتَ خلِّي :: وإن كثُر التجمُّل والكلام


• قال حكيم : إذا عرفت نفسك لم يضرك ما قيل فيك إذا كنت محسنا .
• وكم عينٍ مقبَّلة النواحي :: كخيل بالجنادل والرمال
ومُغضٍ كان لا يُغضي لخطب :: وبال كان يُفْكِرُ في الهزال
فإن تَفُقِ الأنامَ وأنت منهم :: فإنّ المسك بعضُ دمِ الغزال
• أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامَّة .
• وقد يتزيا بالهوى غيرُ أهله :: ويستصحب الإنسانُ من لا يلائمه
مُشِبُّ الذي يبكي الشبابَ مشيبه :: فكيف توقيه وبانيه هادمه
وما خضب الناسُ البياض لأنه :: قبيحٌ ولكن أحسنُ الشَعْر فاحمه
• وما الحسن في وجه الفتى شرفاً له :: إذا لم يكن في فعله والخلائق
وما بلد الإنسان غيرُ الموافق :: ولا أهله الأدَنْون غيرُ الأصادق
وجائزةٌ دعوى المحبّة والهوى :: وإن كان لا يخفى كلامُ المنافق
• وربّ مُريدٍ ضره ضرَّ نفسه :: وهادٍ إليه الجيش أهدى وما هَدَى
وصولٌ إلى المستصعبات بخيله :: فلو كان قرن الشمس ماءً لأوردا
هو الجَدّ حتّى تفضُلَ العينُ أُختها :: وحتّى يكون اليوم لليوم سيِّدا
• دعاء مأثور : اللهم اغسل خطاياي بماء الثلج والبَرَد ونق قلبي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس وباعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب .
• من أمثال العرب ( رب مُستَغزِرٍ مُستبكئٍ ) يقال : استغزرتُه أي وجدته غزيراً ، وهو الكثير اللبن ، واستبكأتُه : أي وجدته بكيّا ، وهو القليل اللبن .
يُضرب لمن استقلّ إحسانك إليه ، وإن كان كثيراً .
• دعاء مأثور : اللهم لك أسلمتُ وبك آمنت وعليك توكلت وإليك أنبتُ وبك خاصمتُ وإليك حاكمتُ ؛ فأغفر لي ما قدمتُ وما أخرتُ وما أسررتُ وما أعلنتُ ، أنت المقدمُ وأنت المؤخرُ لا إله إلا أنت .
• وإذا خفيت على الغبيّ فعاذر :: أن لا تراني مقلة عمياء
ونذيمهم وبهم عرفنا فضله :: وبضدها تتبين الأشياء
ولجدت حتى كدت تبخل حائلاً :: للمنتهى ومن السرور بكاء
• أرى أناسا ومحصولي على غنم :: وذكر جود ومحصولي على الكلم
• من أمثال العرب ( أرى خَالاً ولا أرى مطراً ) الخالُ : السحاب يُرجى منه المطر . يضرب لكثير المال لا يُصاب منه خير .
• لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ، والحمد لله وسبحان الله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله ، اللهم اغفر لي .
• أبلغ ما يطلب النجاحُ به الطبـ :: ــع وعند التعمق الزلل
• على العاقل أن يعرف أن الرأي والهوى متعاديان ، وأن من شأن الناس تسويف الرأي وإسعاف الهوى ، فيُخالف ذلك ويلتمس أن لا يزال هواه مسوَّفا ورأيُه مُسعفاً .
• من أمثال العرب ( ربما كان السكوتُ جواباً ) هذا كقولهم : تركُ الجوابِ جوابٌ .
قال أبو عبيد : يقال ذلك للرجل الذي يجل خطره عن أن يكلم بشيء ، فيُجاب بترك الجواب .



• دعاء مأثور : اللهم أنت الملك لا إله إلا أنت ، أنت ربي وأنا عبدك ظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي ذنوبي جميعاً إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ، واهدني لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت ، واصرف عني سيئها لا يصرف سيئها إلا أنت لبيك وسعديك والخير كله في يديك والشر ليس إليك ، أنا بك وإليك تباركت وتعاليت ، استغفرك واتوب إليك .
• عوِّل على الصبر الجميل إنه :: أمنع ما لاذ به أولوا الحجا
وعطّف النفس على سبُل الأسى :: إذا استفز القلب تبريح الجوى
• إذا كنت ترضى أن تعيش بذلة :: فلا تستعدن الحسام اليمانيا
• من أمثال العرب ( ربّ صلف تحت الرّاعدة ) الصلف : قلة النُّزُل والخير ، والراعدة السحابة ذات الرعد .
يضربُ للبخيل مع الوُجد والسعة .
• وكل وداد لا يدوم على الأذى :: دَوامَ ودادي للحسين ضعيفُ
فإنْ يكن الفعل الذي ساء واحداً :: فأفعالهُ اللائي سَررْنَ أُلوف
• دعاء مأثور : اللهم أغفر لي وارحمني واهدني وارزقني .
• قد كنت أُشْفِقُ من دمعي على بصري :: فاليوم كلُّ عزيز بعدكم هانا
وهكذا كنتُ في أهلي وفي وطني :: إنّ النفيس غريب حيثما كانا
• أبداً تسترد ما تهبُ الدُنيا :: فيا ليت جودها كان بُخلا
فكفَتْ كوْنَ فرحة تورث الغمَّ :: وخِلّ يغادر الوجدَ خِلّا
• من أمثال العرب ( رُبّ حالٍ أفصحُ من لسانٍ ) هذا كما قيل : " لسان الحال أبين من لسان المقال " .
• قيل للقمان الحكيم : ألستَ عبد فلان ؟ قال : بلى ، قيل فما بلغ بك ما نرى ؟ قال : تقوى الله ، وصدقُ الحديث ، وأداءُ الأمانة ، وتركُ ما لا يعنيني .
• اللهم اقسم لنا من خشيتك ما تحولُ به بيننا وبين معاصيك ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك ومن اليقين ما تهونُ به علينا مصائب الدنيا ومتعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوتنا ما أحييتنا واجعله الوارث منا ، واجعل ثأرنا على من ظلمنا وانصرنا على من عادانا ولا تجعل مصيبتنا في ديننا ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا تُسلط علينا من لا يرحمنا .
• وإنّي وإن كان الدفينُ حبيبه :: حبيبٌ إلى قلبي حبيبُ حبيبي
• ولو جاز الخلود خلدت فرداً :: ولكن ليس للدنيا خليل
• من أمثال العرب ( رُبّ رميةٍ من غير رامٍ ) أي : رُبّ رميةٍ مصيبة حَصَلت من رامٍ مخطئ ، لا أن تكون رمية من غير رام ؛ فإن هذا لا يكون قطُّ .
وأولُ من قال ذلك الحَكَم بن عبد يغوث المنقري ، وكان أرمى أهل زمانه .
• رأى الفيلسوف أفلاطون رجُلاً يكثر الكلام ويقلُّ الاستماع فقال له : يا هذا ، أنصف أذنيك من لسانك ، فإن الخالق جلّ ثناؤه إنما جعل لك أذنين ولساناً واحداً لتسمع ضعف ما تتكلم .
أمسينا وأمسى الملك لله والحمد لله لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ، ربّ أسألك خير هذه الليلة وخير ما بعدها وأعوذ بك من شر

• هذه الليلة وشر ما بعدها ، رب أعوذ بك من الكسل وسوء الكبر ، رب أعوذ بك من عذابٍ في النار وعذابٍ في القبر .
• ويُظهر الجهلَ بي وأعرفُه :: والدُّرُّ دُّرُّ برغم من جهِلهْ
• على ذا مضى الناس اجتماع وفرقة :: وميْت ومولودٌ وقال ووامقُ
• من أمثال العرب ( رُبّ كلمةٍ تقول لصاحبها دعني ) يضرب في النهي عن الإكثار مخافة الإهجار .
ذكروا أن ملكاً من ملوك حِمَير خرج متصيداً ومعه نديم له كان يُقربه ويكرمه ، فأشرف على صخرة ملساء ووقف عليها ، فقال له النديم : لو أن إنساناً ذُبِح على هذه الصخرة إلى أين يبلغ دمه ؟ فقال الملك : اذبحوه عليها ليرى دمه أين يبلغ عليها ، فقال الملك : رُبّ كلمة تقول لصاحبها دعني .
• سُئل يحيى بن معاذ الرازي : إن ابن آدم يدري أن الدنيا ليست بدار قرار فلِمَ يطمئن إليها ؟ قال : ( خُلق منها فهي أمّه ، وفيها نشأ فهي رغبته ، ومنها رزقه فهي عيشه ، وإليها يعود فهي كفايته ، وهي ممر الصالحين إلى الجنة ) .
• اللهم إني أسألك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك المنّانُ بديعُ السماوات والأرض ذو الجلال والإكرام يا حي يا قيوم .
• وكلُّ من قد شكر النعماءَ :: يستوجبن من ربه العطاءَ
فبالمزيد وَعَدَ الإلــــــــهُ :: تفضُلاً من يشكُرن نعماهُ
• من أمثال العرب ( رُبّ قولٍ أشدَّ من صَولٍ ) يضرب عند الكلام يؤثر فيمن يواجَه به ، وقيل قد يضرب هذا المثل فيما يتقى من العار .
• قال قمان لإبنه : يا بُني ، اجعل عقل غيرك لك فيما تدعو الحاجة إلى فعله ، فقال ابنه : كيف أجعل عقل غيري لي ؟! قال تشاوره في أمرك .
• اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل والهَرم والبُخل والجبن والهم وعذاب القبر .
• في النوادر لأبي علي القالي : لا جَرَمَ ؛ أصله تبرئة ونفي ، بمنزلة لابد ولا محالة ، ثم نقل من التبرئة إلى القَسم ، كما قالوا : لأقومَنّ حقاً يقينا .
• من أمثال العرب ( رُبّ كلمةٍ سَلبت نعمةً ) مثل يضرب في اغتنام الصمت .
• أَحنُّ إلى أهلي وأهوَى لقاءهم :: وأين من المشتاق عنقاء مُغْربُ
وكلّ أمرئٍ يُولي الجميلَ محبَّبٌ :: وكلّ مكان يُنبتُ العزَّ طيِّبُ
• كان ابن مسعود (رضي الله عنه) يقول : لو لم يبق من عمري إلا عشرة أيام لأحببت أن أتزوج لكيلا ألقى الله عزبا .
• وكل من قد غرس الوقارا :: يجني جنا الهيبة حيث صارا
من غرس الإحسان فالمحبة :: جناه والجميعُ قد أحبه
من غرس العلم جنى النباهةْ :: من غرس الجهل جنى البلاهة
• أعز مكان في الدنا سرج سابحٍ :: وخير جليس في الزمان كتاب
إذا نلتُ منك الودّ فالمال هيَّنٌ :: وكل الذي فوق التراب ترابُ
• من أمثال العرب (ذهبوا تحت كل كوكب) يضرب هذا المثل للقوم إذا تفرقوا .


• قال رجل لبعض الحكماء : عظني ، قال : لا يراك الله بحيث نهاك ، ولا يفقدك من حيث أمرك .
• اللهم بك أمسينا وبك أصبحنا وبك نحيا وبك نموت وإليك المصير .
• وعين الرضا عن كل عيب كليلة :: كما أن عين السخط تبدي المساويا
ولست بهيّاب لمن لا يهابني :: ولست أرى للمرء ما لا يرى ليا
فإن تدنُ مني تدنُ منك مودتي :: وإن تنأَ عني تلقني عنك نائيا
كلانا غنيٌ عن أخيه حياتَه :: ونحن إذا متنا أشدُّ تغانيا
• قال حكيم : الفضائل كلها اعتدالات ، والعدالة اسم يشملها ويعمها كلها ، والشريعة لما كانت تقدر الأفعال الإرادية التي تقع بالروية وبالوضع الإلهي ، صار المتمسك بها في معاملاته عدلا والمخالف لها جائراً .
• من أمثال العرب ( ذكرتني الطعنَ وكنتُ ناسياً ) قيل في أصله أن رجلاً حمل على رجل ليقتله ، وكان في يد المحمول عليه رُمح فأنساه الدهش والجزع ما في يده ، فقال الحامل : ألقِ الرمح ، فقال الآخر : إن معي رمحاً لا أشعر به ؟ ذكرتني الطعن ... المثل ، وحمل على صاحبه فطعنه حتى قتله أو هزمه .
يضرب في تذكر الشيء بغيره .
• سئل حكيم : لأيّ سبب يمكن أن يجعل الصديق عدوا ولا يمكن أن يجعل العدو صديقاً ؟ قال : لأن تخريب العامر أسهل من عمارة الخراب ، وكسر الزجاج أسهل من تصليحه إذا كان مكسوراً .
• اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى .
• إذا زكى خُلقٌ من أصله نزعت :: إلى الكمال على علاّتها الخلَل
لا تنفقُ النفس إلا من جبلتها :: والفضل في النفس ليس المالُ يؤتثل
عقائل المال تؤتاها وتنزعها :: وما عقيلة فضل النفس تنتقل
• قال سفيان بن عيينه : من تهاون بالإخوان ذهبت مروءته ، ومن تهاون بالسلطان ذهبت دنياه ، ومن تهاون بالصالحين ذهبت آخرته .
• من أمثال العرب (رُبَّ أكلةٍ تمنعُ أكلاتٍ) يضرب في ذم الحرص والشره على الطعام .
• سئل حكيم : ما الذي ينبغي أن يُتحفّظ منه ؟ قال : حسَد الإخوان ، ومكر الأعداء .
• اللهم إني أعوذ بك من غَلَبة الدَّين وغلبة العبَاد .
• والغنى في يد اللئيم قبيحٌ :: قدرَ قُبح الكريم في الإملاق
• قال إعرابي : أمّا الكرم في اللقاء فالبشاشة ، وأما في الأخلاق فالسماحة ، وأما في الأفعال فالنصاحة ، وأما في الغِنى فالمشاركة ، وأما في الفقر فالمواساة .
• من أمثال العرب (أراد أن يأكُل بيدين) يضرب لمن له مكسب من وجه فيشره لوجه آخر فيفوته الأول .
• قال حكيم : أحسنُ الكلام ما يستقيم به الرأي . قيل له : ثم ماذا ؟ قال : ما يستحسنه سامعه . قيل : ثم ماذا ؟ قال : ما لا يُخشى عاقبته . قيل : ثم ماذا ؟ قال : ما عدا هذا ونهيق الحمار على سواء .

• دعاء : اللهم إني أسألُك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت الحنّانُ المنّانُ بديعُ السماوات والأرض يا ذا الجلال والإكرام يا حيُّ يا قيوم .
• حاول جسيمات الأمور ولا تقل :: إن المحامدَ والعُلا أرزاق
وارغب بنفسك أن تكون مقصراً :: عن غاية في الطّلابُ سباقُ
لا تشفقنَّ فإن يومك إن أتى :: ميقاتهُ لم ينفعِ الإشفاق
• سئل أبقراط عن أشياء قبيحة فسكت عنها ، فقيل له : لم لا تجيب عنها ؟ ، فقال : جوابها السكوت عنها .
• اللهم لك ركعت وبك آمنت ولك أسلمت خشع لك سمعي وبصري ومخي وعظمي وعصبي .
• من أمثال العرب (رُبَّ عينٍ أنمُ من لسان) هذا كقولهم : (( جلّى محب نظره )) ، وكقولهم (( شاهد اللحظ أصدق )) .
• فلو كنتَ امرَأً هَجونا :: ولكنْ ضاق فِتْرٌ عن مَسير
• سئل حكيم : أي شيء أنفع للإنسان ؟ فقال : أن يُعنى بتقويم نفسه أكثر من عنايته بتقويم غيره .
• من أمثال العرب (ذَهَبَ منه الأطيبان) يضرب لمن قد أسن والاطيبان لذة النكاح والطعام ، قال نَهْشَل :
إذا فات منك الأطيبان فلا تُبلْ :: متى جاءكَ اليوم الذي كنت تحذرُ
• قال بديع الزمان الهمذاني : الماء إذا طال مكثه ظهر خُبثه ، وإذا سكن متنه تحرك نتنه ، الضيف يسمُج لقاؤه إذا طال ثواؤه ، ويثقُل ظله إذا انتهى محله .
• قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : إذا سمعت الكلمة تؤذيك فطأطئ لها حتى تتخطاك .
• اللهم أسلمت نفسي إليك وفوضت أمري إليك وألجأت ظهري إليك رغبة ورهبة إليك لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك آمنت بكتابك الذي أنزلت ونبيك الذي أرسلت .
• من أمثال العرب (أذلُّ الناسِ معتذرٌ إلى لئيمٍ) لأن الكريم لا يحوج إلى الاعتذار ، ولعل اللئيم لا يقبل العذر .
• مما يعتبر به صلاح الصالح وحسن نظره للناس أن يكون إذا استعتب المذنب ستوراً لا يشيع ولا يذيع ، وإذا استشير سمحاً بالنصيحة ، مجتهداً بالرأي ، وإذا استشار مطرحاً للحياء منفذاً للحزم مُعترفاً للحق .
• وغير تقي يأمر الناس بالتقى :: طبيب يداوي الناس وهو عليل
• سئل أحدهم : أي جود يمكن للإنسان أن يجود به دائماً ؟ فقال : أن يحب للناس الخير .
• اللهم آت نفسي تقواها وزكها أنت خير من زكاها أنت وليها ومولاها .
• من أمثال العرب ( رجعت أدراجي ) : أي في أدراجي ، فحذف حرف في وأوصل الفعل ، يعني رجعتُ عودي على بدئي ، وكذلك رَجَعَ أدراجه ، أي طريقه الذي جاء منه ، قال الشاعر :
لما دعا الدعوة الأولى فأسمعني :: أخذتُ ثوبي فاستمررت أدراجي

• وما كتقوى ربنا من منصب :: ولا كفخر الحق فخر النسب
وإن طلبت العز كن بالطاعة :: طالبه يا صاح بالقناعة
• وما طلب المعيشة بالتمني :: ولكن ألق دلوك في الدلاء
تجيء بمثلها طوراً وطوراً :: تجيء بحمأة وقليل ماء
• قيل لأفلاطون : ما بالكم معاشر الحكماء لا يحزنكم ما يحزنّا إذا أصابكم ، ولا يسركم ما يسرنا إذا نالكم ؟ قال : لأن الأشياء جميعاً إما تتركنا أو نتركها ، فلا وجه للتمسك بزائل .
• من أمثال العرب ( رَكُوضٌ في كُلِّ عَروضٍ ) العروض : الناحية ، يضرب لمن يمشي بين القوم بالفساد .
• وجُرْم جَرَّه سفهاءُ قوم :: وحَلَّ بغير جارمِه العِقاب
وما تركوك معصيةً ولكن :: يُعافُ الوِرْدُ والموتُ الشرابُ
• هون عليك فإن الأمور :: بكف الإله مقاديرها
فليس بآتيك منهيها :: ولا قاصر عنك مأمورها
• قيل لحكيم : ما بال تعظيمك لمعلمك أشد من تعظيمك لأبيك ؟ قال : لأن أبي سبَب حياتي الفانية ، ومعلمي سبب حياتي الباقية .
• دعاء : يا مصرِّف القلوب صرِّف قلوبنا إلى طاعتك .
• من أمثال العرب (رَجَعَ عَلَى قَرْوَاهُ) أي على عادته ، وهو فعلى من قروته أي تتبعته ، يضرب لمن يرجع إلى طبعه وخلقه .
• وأستكبرِ الأخبار قبل لقائه :: فلمّا التقينا صَغَّرَ الخَبَرَ الخُبْرُ
أزالتْ بك الأيام عتبى كأنّما :: بنوها لها ذنْب وأنت لها عُذر
• والدهر يكبو بالفتى وتارة :: ينهضه من عثرة إذا كبا
لا تعجبن من هالك كيف هوى :: بل فاعجبن من سالم كيف نجا
• أنزل نفسك من صاحبك منزلة من لا حاجة له بك ولا يد لك منه .
• سعى تلميذ بآخر لأستاذه : فقال له : أتحبُ أن نقبل قولك فيه على أننا نقبل قوله فيك ؟ قال : لا ، قال : فكف عن الشر يكف عنك .
• اللهم إني أعوذ بك من منكرات الأخلاق والأعمال والأهواء والأدواء .
• إذا أكرمك الناس لمال أو سلطان فلا يعجبنك ذلك ، فإن زوال الكرامة بزوالهما ، ولكن لُيعجبك إذا أكرموك لدين أو أدب .
• من أمثال العرب (رُبَّ حامٍ لأنفه وهو جادعهُ) يُضرب لمن يأنف من شيء ثم يقع في أشد مما حمى منه أنفه .
• وأبخلُ الناسِ فتى قد بَخلا :: على أخيه بسلامٍ بُذلا
وأجود الناس فتى قد أعطى :: من كان عنه مانعاً للإعطا
وأحلم الناس فذاك من عفا :: عن الذي يظلمه إذا هفا
وأعجزُ الناس عن الدعا :: يعجزُ لا تكُن لهُ مضيعا
• وليس يصح في الأفهام شيءٌ :: إذا احتاج النهارُ إلى دليل
• قال رجل لحكيم : بماذا أغمُ عدوي؟ قال : بأن تكون على غاية الفضيلة .


• من أمثال العرب (أرم فَقَدْ أَفَقتْهُ مريشاَ) يُقال : أفَقْتَ السهم إذا وضعت فوقه في الوتر . يُضرب لمن تَمَكن من طَلبِته .
• جعل الله طلب الرزق مقصوراً على الخلق من الإنس والجن والطير والهَوام ؛ منهم بتعليم ومنهم بإلهام وأهل التحصيل والنظر يطلبونه بأحسن وجوهه من التصرف والتحرز ، وأهل العجز والكسل يطلبونه بأقبح وجوهه من السؤال والخلابة والاحتيال .
• أدرك بقية أيام تمر بلا :: مهل فإن نجاز العمر قد قرعا
وأيقظ العزم إن نامت لواحظه :: في الجد لله لا وهناً ولا هلعا
واصرف حياتك من بدء لخاتمة :: في علم دينك للقرآن متبعا
هو المهم الذي ترجى عواقبه :: إن مت أحياك أو قدمته شفعا
• إذا لم تكن نفس النسيب كأصله :: فماذا الذي يُغني كِرامُ المناصِبِ
• قال حكيم : إني أعرف نعمة لا يحسد عليها صاحبها ، قيل : وما هي ؟ قال : التواضع ، وقال : أعرف بلية لا يرحم صاحبها ، قيل : وما هي ؟ قال : التكبّر .
• اللهم إني أعوذ بك من جهد البلاء ودرك الشقاء وسوء القضاء وشماتة الأعداء .
• من أمثال العرب (رأيتُ أرضاً تتظالم مِعازها) ، أي تتناطح من سمنها وكثرة عشبها .
يُضرب لقوم كثرت نعمتهم ولذت معيشتهم فهم يبطرونها .
• قال أفلاطون : من مدحك بما ليس فيك من الجميل وهو راض عنك ، ذمك بما ليس فيك من القبيح وهو ساخط عليك .
• كُن ممن لا يبتغي محمدة الناس ولا يكسب ذمهم ، فنفسه منه في عناء والناس منه في راحة .
• قال الرشيد لمنصور بن عمّار : عظني وأوجز ، فقا ل: يا أمير المؤمنين هل أحد أحبُّ إليك من نفسك ؟ قال : لا ، قال : إن أردت أن لا تسيء إلى من تحبُّ فافعل .
• اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي واحفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي ، وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي .
• من أمثال العرب (أرقُبِ البيتَ مِن رَاقِبِه) أي احفظ بيتك من حافظه ، وانظر مَن تُخلِّف فيه .
وأصله أن رجلاً خلّف عبده في بيته فرجع وقد ذهب العبد بجميع أمتعته ، فقال هذا ، فذهب مثلاً .
• قال حكيم : من كثر أدبه شرف وإن كان وضيعاً ، وساد وإن كان غريباً ، وارتفع صيته وإن كان خاملاً ، وكثرت حوائج الناس إليه وإن كان فقيرا .
• جامل عدوّك ما استطعت فإنه :: بالرفق يطمع في صلاح الفاسد
• لا تتعلّم العلم لثلاث ، ولا تدعه لثلاث : لا تتعلمه لتماري به ، ولا لتباهي به ، ولا لترائي به ، ولا تدعه زهادة فيه ، ولا حياء من الناس ، ولا رضى بالجهالة .
• سُئل ابن المقفع : من الذي أدّبك كل هذا الأدب ؟ أجاب : نفسي ، فقيل له : أيؤدّب الإنسان نفسه بغير مؤدب؟ أجاب : كيف لا ، كنت إذا رأيت في غيري حسنا تبنيته ، وإن رأيت قبيحا أبيته ، بهذا أدبت نفسي .

• اللهم إني أعوذ بك من الجبن وأعوذ بك من البخل وأعوذ بك من أن أُردّ إلى أرذل العمر وأعوذ بك من فتنة الدنيا وعذاب القبر .
• من أمثال العرب (رُبّ طرفٍ أفصحُ من لسانٍ) هذا مثل قولهم : البغض تُبديه لك العينان .
• من أشد عيوب الناس خفاءُ عيوبه عليه ، فإن من خفي عليه عيبه خفيت عليه محاسن غيره ، ومن خفي عليه عيبُ نفسه ومحاسن غيره فلن يُقلع عن عيبه الذي لا يعرف ولن ينال محاسن غيره التي لا يُبصر أبدا .
• في الجهل موتٌ قبل وقت الأجل :: والعلم لا شك حياةُ الرجل
ولا سميرا للفتى كالعلم :: ولا ظهيرا أبدا كالحلم
والجسم من ذي الجهل قبرٌ قبل أن :: يضُمّه القبر فلا تستجهلن
• وهبني قلت هذا الصبح ليلٌ :: أيَعْمَى العالَمون عن الضياء
• والهجر أقتل لي مّما أراقبه :: أنا الغريق فما خوفي من البَلل
• من أمثال العرب (رأيُهُ دونَ الحِدابِ يحصرُ) الحداب : جمع حدب ، وهو ما ارتفع من الأرض ، وحصر إذا ضاق وعجز .
يُضرب لمن استبهم عليه رأيُه عند صغار الأمور ، فكيف عند عظامها إذا عَرَته وهجمت عليه .
• إذا وُضع الإحسان في الكريم أثمر خيرا ، وإذا وُضع في اللئيم أثمر شرا ، كالغيث يقع في الأصداف فيثمر الدر ، ويقع في فم الأفاعي فيثمر السُمّ .
• وإذا أؤتمنت على الأمانة فارعها :: إن الكريم على الأمانة راع
• عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( تعليم الصغار يُطفئ غضب الرب ) .
• قيل لحكيم : ما أقرب الأشياء؟ قال : الأجل ، قيل : فما أبعدها ؟ قال : الأمل ، قيل ، فما أنفسها ؟ قال : الصاحب المواتي ، قيل : فما أوحشها ؟ قال : الموت ، قيل : فما أحمدها عاقبة ؟ قال : الصبر ، قيل : فما أذمها عاقبة ؟ قال : المعاصي .
• اللهم اغفر لي ذنبي وخطأي وعمدي .
• من أمثال العرب (زلّت به نَعلهُ) ، يُضرب لمن نكب وزالت نعمته .
قال زهير بن أبي سُلمى :
تَدَاركتما عبساً وقد ثلّ عرشُها :: وذُبيان إذ زلت بأقدامها النعلُ
• اعلموا أن حوائج الناس إليكم من نعم الله عليكم .
• ينبغي للمرء أن ينظر إلى وجهه في المرآة ، فإن كان حسناً استقبح أن يضيف إليه فعلاً قبيحاً ، وإن كان وجهه قبيحاً استقبح أن يجمع بين قبيحَين .
• قال إبن المقفع : إذا كنت أسديتَ جميلاً إلى إنسان فحذار أن تذكره ، وإن أسدى إنسانٌ إليك جميلاً فحذار أن تنساهُ .
• هدايا الناس بعضهم لبعض :: تُولِّد في قلوبهم المودّة
وتزرع في النفوس هوى وحباً :: لصرف الدهر والحدثان عُدّة
وتصطاد القلوب بلا شراك :: وتُسعد حظّ صاحبها وجدّه

• من علامات التواضع قبول الحق من كلِّ ناطق بحق ، والرفق بمن هو أسفل منك ، وتوقير من هو أعلى منك ، واحتمال الزلل ، وقلّة الغضب ، والرجوع إلى الحق حيث كان ، والشكر على كلِّ مصيبة .
• قال حكيم أربع خصال للجهال : من غضب على من لا يرضيه ، ومن جلس إلى من لا يدنيه ، ومن تفاقر إلى من لا يغنيه ، ومن تكلم بما لا يعنيه .
• قال أحد الغربيين : لا تنخدع باللباس أو المظهر ، فمن أراد البحث عن اللؤلؤ فليغص إلى الأعماق .
• روى عن الحكيم التِّرمذي : الأمثالُ نَمُوذجاتُ الحكمة لما غاب عن الأسماع والأبصار ، لتهدي النُّفُوسَ بما أدركت عياناً .
• إحسانك إلى الكريـم يــحركه عـلى المكافأة ، وإحسانك إلى اللئيم يبعثه على معاودة المسألة .
• إذا طلبت العز فاطلبه بالطاعة ، وإذا أردت الغنى فاطلبه بالقناعة ، فمن أطاع الله عز نصره ، ومن لزم القناعة زال فقره .
• لا تحتقر كيد الضعيف فربما :: تموت الأفاعي من سموم العقارب
فقد هدّ قِدماً عرش بلقيس هدهد :: وخرب فأرٌ قبل ذا سد مأرب
• قد ينعم الله بالبلوى وإن عظمت :: ويبتلي الله بعض القوم بالنعم
• لا بارك الله في ساع بتفرقة :: بين الصفيين والجارين من أمم
• من كثر كلامه قل إحترامه .
• إعجاب الإنسان بنفسه دليل على صغر عقله .
• يُعرف الأحمق بثماني خصال : الغضب من غير شيء ، والإعطاء في غير حق ، والكلام من غير منفعة ، والثقة بكِّل أحد ، وإفشاء السرّ ، وأن لا يفرق بين عدوّه وصديقه ، ويتكلم ما يخطر على قلبه ، ويتوهّم أنه أعقل الناس .
• إن التقليد الأعمى والانصهار المسرف في شخصيات الآخرين وآدٌ للموهبة ، وقتل للإرادة ، وإلغاء متعمَّد للتميّز والتفرُّد المقصود من الخليقة .
• الطيبون يستمتعون باللذة التي يمنحونها أكثر من اللذة التي ينالونها .
• أولى الناس بالعفو أقدرهم على العقوبة .
• قال نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم : ( ويل للذي يحدث بالحديث ليضحك به القوم فيكذب ، ويل له ، ويل له ) .
• أحبوا الخيل واصطبروا عليها :: فإن العز فيها والجمالا
إذا ما الخيل ضيعها أناس :: ضممناها ، فشاركت العيالا
نقاسمها المعيشة كل يوم :: ونلبسها البراقع والجلالا
• من عُرف بفصاحة اللسان لحظته العيون بالوقار .
• الـنافـذة التي يخـرج منها الهــــواء الفاسد هي نفس النافذة التي تسمح بدخول الهواء الصالح .
• إنَّي أُحَيي عَدُوِّي عند رُؤيته :: لأدفع الشر عني بالتحيات
وأظُهرالبِشرَ للإنسان أَبْغُضُهُ ::كأنّما قد حشا قلبي محبَّاتِ

• القلم مرآة القلب وترجمان العقل .
• إذا أردت أن تنجح في حياتك ، فاجعل المثابرة صديقك الحميم ، والتجربة مستشارك الحكيم ، والحذر أخاك الأكبر ، والرجاء عبقريتك الحارسة .
• قال سقراط : إذا أردتُ أن أحكم على إنسان ، فإني أسأله كم كتاباً قرأت ، وماذا قرأت ؟
• كم من روح سقيمة ونفس مهمومة وجدت في ثنايا الحكمة شفاء لسقامها ودواء لآلامها ، وكم من نفس كادت تذهب حسرة وتفيض أسىً وحزناً سكنت لموعظة واعظ وإرشاد مؤدِّب .
• إذا وجد الإنسان متعة في اللحظات التي يقضيها مع نفسه ومع كتبه ؛ فهو لا يمكن أن يشعر بالشيخوخة مهما تقدَّم به العمر .
• إذا لم يكن ما تريد فأرد ما يكون .
• إن الذي ينتصر على غيره قوي ، لكن الذي ينتصر على نفسه أقوى .
• قيل : أخوك من نفعك لا من ادعى أنه قريب ، والغريب ليس الأجنبي بل من ليس له حبيب .
• أشاور أهل الرأي فيما ينوبني :: وإن كان لي رايٌ أحد صليبُ
ولا أدَّعي بالغيب علماً لسائل :: ولا أحسد المسؤول حين يجيب
• علينا أن نواجه الإساءة بالسماح ، والإحسان بالإحسان .
• احترام الذات لا غير هو الذي ينتزع احترام الآخرين .
• فإن كنت تبغي بالعقاب تشفياً :: فلا تزهدن عن التجاوز في الأجر
• عن أفلاطون : الاجتماع ظاهرة طبيعية ناشئة من تعدد حاجات الفرد وعجزه عن قضائها وحده .
• مثل فرنسي : الاتكال على حمارك أفضل من الاتكال على حصان جارك .
• أنشد أحمد شوقي :
شيعت أحلامي بقلبٍ باكِ :: ولممت من طرق الملاح شباكي
• يقول أبو حامد الغزالي : لو اجتمع البشر على أن يحركوا ذرة بغير إرادة الله لعجزوا من ذلك .
• إن الآلة مفيدة فاستعملها لأغراضك ، ولكن حذار أن تستعبدك فتغدو بدورك أنت آلة أيضاً ، فعليك أن تظل إنساناً تحس وتفكر وتعي .
• لا قيمة للأدب إلا بالقدر الذي يثير فيه الأهواء الكريمة وحب الوطن .
• أنشد إبن رشيق القيرواني :
ورب تقطب من غير بغض :: وبغض كامن تحت إبتسام !
• الإبن ينشأ على ما كان والده :: إن العروق عليها ينبت الشجر
• لا يمكن أن يكون الاتضاع فضيلة ، لأنه يتضمن الحزن وشعور المهانة والعجز .
• غرائب آداب حباني بحفظها :: زماني وصرف الدهر نعم المؤدب
• إن آثارنا تدل علينا :: فانظروا بعدنا إلى الآثار
متى رأيت صاحبك قد غضب ، وأخذ يتكلم بما لا يصلح، فلا ينبغي أن تعقد على ما يقوله خنصراً ، ولا أن تؤاخذه به ، فإنَّ حاله حال السكران لا يدري ما يجري ، بل

• انظر له بعين الرحمة ، وتلمَّح تصريف القدر له ، وتفرج بلعب الطبع به ، واعلم أنه إذا انتبه ندم على ما جرى ، وعرف لك فضل الصبر .
• إنما العقل أساسٌ :: فوقه الأخلاق سور
• من الحكمة أن لا يُصدِّق الإنسان كلّ ما يسمعه ، وأن لا يفعل كلّ ما يقدر على فعله ، وأن لا يقول كلَّ ما يعرفه ، وأن لا يصرف كلّ ما يكسبه .
• إن كنت تسعى للسعادة فاستقم :: تنل المراد وتغد أول من سما
• من الأمثال الحبشية : وطن المرأة زوجها .
• قيل : الصدق ربيع القلب ، وزكاة الخلقة ، وثمرة المروءة ، وشعاع الضمير .
• من غاظك بالشتم غظه أنت بالحلم ، فمن غرس شجرة الحلم اجتنى ثمرة السلام .
• أربعة أشياء لا يمكن إخفاؤها طويلاً : العلم ، الحمق ، الغنى والفقر .
• الأخوة لا تكون أخوة حقيقية ، إلا إذا خرجت من حيز الشعور إلى حيز العمل .
• وإذا لم يكن من الموت بدٌّ :: فمن العار أن تموت جبانا
• وقد يسلم الإنسان من حيث يتقي :: ويؤتى الفتى من أمنه وهو غافل
• عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : ( أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم أخلاقاً ، وخياركم خياركم لنسائهم ) .
• ولا تمش في الأرض إلا تواضعاً :: فكم تحتها قوم همُ منك أرفعُ
• يقول خالد بن صفوان مخاطباً إبنه : يا بني ، الأدب بهاءُ الملوك ، ورياش السوقة ، والناس بين هاتين ، فتعلمه تجد نفسك حيث تحب .
• إذا المرءُ لم يُعتق من المال نفسهُ :: تملّكه المالُ الذي هو مالكُ
ألا إنَّ مال المرء ما هو منفقٌ :: وليس لهُ المالُ الذي هو تارِكُ
• إنك لا تستطيع أن تمنع طيور الحزن من أن تحلق فوق رأسك ، ولكنك تستطيع أن تمنعها من أن تعشش في شعرك .
• فنحنُ كماء المزن ما في نِصابنا :: كهامٌ ولا فينا يعدُّ بخيلُ
ونُنكرُ إن شئنا على الناس قولهم :: ولا يُنكرون القولَ حين نقولُ
إذا سيدٌ منا خلا قام سيدٌ :: قؤولٌ لما قال الكرامُ فعولُ
وما أخُمدت نارٌ لنا دون طارقٍ :: ولا ذمَّنا في النازلين نويلُ
سلي إن جهلت الناس عنّا وعنهم :: فليس سواءً عالمٌ وجهولُ
• كم من خسيس وضيع القدر ليس له :: في العزّ بيت ولا يُنمى إلى نسب
قد صار بالأدب المحمود ذا شرفٍ :: عالٍ وذا حسب محض وذا نشب
يُعلي التأدُّب أقواماً ويرفعهم :: حتى يساووا ذوي العلياء في الرتب
• قيل : الشك عيب الأحمق والسذاجة عيب العاقل .
• قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (اقرؤا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه ) .
• قال أرسطو : إذا كانت الشهوة فوق القدرة ، كان هلاك الجسم دون بلوغ الشهوة .
• الإخلاص عُملة نادرة في مجتمع المادة اللاأخلاقي .
• لا تحتقر الرأي الجزيل من رجل هزيل .

• الديون تفضي بالإنسان الحر إلى العبودية .
• لاتتطاول على من هو فوقك فيستخف بك مَن هو دونك .
• قيل : ليس للحياة قيمة إلا إذا وجدنا فيها شيئاً نناضل من أجلهِ .
• حكم :
- من نَسِيَ خطيئته استعظم خطيئة غيره .
- من استغنى بعقله زلّ .
- من تكبَّر على الناس ذلّ .
• من كان للخير مناعاً فليس له :: على الحقيقة إخوان وأخدان
• عن معاوية بن أبي سفيان : كُلْ قليلا تعمل طويلاً .
• وإن تكن الأرزاق حظا وقسمة :: فقلة حرص المرء في الكسب أجمل
• حكم :
- من جالس العلماء وقر .
- من خشي الله فاز .
- من صارع أهل الحق صرع .
• من يضر البحر أمسى زاخراً :: إن رمى فيه غلام بحجر
• الشكر يفتح أبواباً مغلقة :: لله فيها على من رامه نعم
فبادر الشكر واستغلق وثائقه :: واستدفع الله ما تجري به النقم
• لسان المرء ينبي عن حجاه :: وعي المرء يستره السكوت
• ليس الخير في العظمة ، بل العظمة في الخير .
• قال أحد الغربيين : أول عناوين الفضيلة التضحية بالنفس .
• يا أخي لا تمل بوجهك عني :: ما أنا فحمة ولا أنت فرقد
أنت في البردة المُوشَّاة مثلي :: في كساء الردَّيم تشقى وتسعد
• والليالي من الزمان حبالى :: صامتات يلدن كل عجيب
• لا تدرك الراحة إلا بالمشقة .
• احذر الشيطان من أربع : على عقيدتك أن يفسدها بالآراء ، وعلى عبادتك أن يفسدها بالأهواء ، وعلى عملك أن يفسده بالرياء ، وعلى خلقك أن يفسده بالخيلاء .
• توق من الناس فحش الكلام :: فكل ينال جنى غرسه
فمن جرب الذم في عرضه :: كمن جرب السم في نفسه
• قال الخليفة الراشد عمر بن عبدالعزيز – رضي الله عنه - : ما قرن شيء إلى شيء أحسن من حلم إلى علم ومن عفو إلى مقدرة .
• من صارع الحق صرعه .
• الدنيا تستند على أربعة أركان : علم الأفاضل ، وعدل الأكابر ، ودعاء الصالحين ، وجلال الشجعان .
• يقول غوته : ما ورثته عن آبائك يجب أن تعيد كسبه بنفسك وإلا فهو لن يكون لك .
• فرض إرادتنا على الغير قوة ، وفرض إرادتنا على أنفسنا قوة سامية .
• ما من شخص نال شرفاً على ما أخذ ، بل الشرف جائزة تمنح دوماً لمن يعطي .


• يقول بزرجمهر : ما أحب أخي إلا إذا كان لي صديقاً .
• يقول المهاتما غاندي : إذا قابلنا الإساءة بالإساءة فمتى تنهتي الإساءة .
• يقول الجنرال شارل دوز : لم ألق في حياتي رجلاً عظيماً إلّا وهو ينطلق دائماً على سجيته في وداعته وبساطته ، أما التصنع والتظاهر فهما أبداً علامة الرجل الذي لا يثق بنفسه .
• ليس في قضمك الحديد هوان :: إن في بثك الشكاة هوانا
• من أمثال العرب ( رُبَّ أكلةٍ تمنع أكلاتٍ ) : يضرب في ذم الحرص والشره على الطعام .
• من فقد عينا عرف قيمة العين التي بقيت له .
• ما فاز جاهل بغنيمة إلا هلك على يديه أكثر منها .
• اللطف يفعل أكثر مما يفعل العنف .
• استر العي ما استطعت بصمت :: إن في الصمت راحة للصموت
واجعل الصمت إن عييت جواباً :: رب قول جوابه في السكوت
• إذا ما امرؤ من ذنبه جاء تائبا :: إليك فلم تغفر له فلك الذنب
• أطعتُ مَطامعي فاستعبدتني : ولو أني قنعتُ لكنتُ حُراً
• إياك وفضول الكلام فإنه يظهر من عيوبك ما بطن ، ويحرك من عدوك ما سكن .
• مثل عربي : آخر الدواء الكي .
• يا من يرى ما في الضمير ويسمع :: أنتَ المعدّ لكل ما يتوقع
يا من يُرجَّى في الشدائد كلّها :: يا من إليه المشتكى والمفزع
يا من خزائن رزقه في قول كُن :: امنن فإن الخير عندك أجمع
ما لِي سوى قرعي لبابك حيلة :: إن كان فضلك عن فقيرك يمنع
حاشا لمجدك أن تُقنِّط عاصياً :: والفضل أجزل والمواهب أوسع
• أقرب ما يكون من الله إذا سأله ، وأقرب ما يكون من الخلق إذا لم يسألهم .
• من عاشر الأشراف صار مشرّفاً :: ومعاشر الأنذال غير مشرف
أوَما ترى الجلد الحقير مقبَّلاً :: بالثغر لما صار جلد المصحف ؟
• ولا تودعنّ الدهر سرّك أحمقا :: فإنك إن أودعتَه منه أحمق
وحسبك في ستر الأحاديث واعظاً :: من القول ما قال الأريب الموفَّق
إذا ضاق صدر المرء عن سرِّ نفسه :: فصدر الذي يستودع السرّ أضيق
• الأدب نوعان : نفسي وكسبي ، فالنفسي بتوفيق الله ، يهبه الله لمن يريد ، وهو ما كان من محاسن الأفعال الدالّة على كرم الطباع ، والكسبي ما استفادته الأنفس من أحاسن الأقوال الآخذة بأعنّة القلوب والأسماع .
• صبرتُ على اللذات حتى تولتِ :: وألزمتُ نفسي هجرها فاستمرت
وجرعتها المكروه حتى تجردت :: ولو حملته جُملةً لاشمأزت
وما النفس إلّا حيث يجعلها الفتى :: فإن أطمعت تاقت وإلاَّ تسلّتِ
وكانت على الآمال نفسي عزيزة :: فلما رأت عزمي على الترك ولّتِ


• عن مسلم بن قتيبة : من أراد أن يكون عالماً ، فليطلب فنا واحداً ، ومن أراد أن يكون أديباً فليتفنن في العلوم .
• تعدو الذئاب على من لا كلاب له :: وتتقي صولة المستنفر الحامي
• المتأني بدرك حاجته أحق ، والمتعجل بفوت حاجته أخلق .
- أناة في عواقبها درك ؛ خير من عجلة في عواقبها فوت .
• إذا أصابتك في دنياك نائبة :: فاستر عليها ولا تشكو إلى أحد
فما المغيث وليس المستغاث به :: عند الشدائد غير الواحد الأحد
• الجدارة والكفاءة والاستقامة والتفتُّح الذهني مفردات أساسية في قاموس هذا العصر ، وهو عصر مملوء بالفرص والتحدِّيات ، وحتى نتمكن من مواجهة تحدِّياته ؛ علينا أن نغتنم فُرصه .
• الأخلاق نبتة جذورها في السماء ، أما أزهارها وأثمارها فتعطر الأرض .
• وصاحب لم يزل يسمو بنخوته :: حتى تخيل لي أعلى من الطور
بلوته فأنزوى صغراً فحقق لي :: بأنّه لم يوازن ريش عصفور
• يقال : ما أرضى الغضبان ولا استعطف السلطان ، ولا ملك الإخوان ولا استُلت الشحناء ولا دفعت البغضاء ، ولا توقّي المحذور ولا اجتلب السرور بمثل البشر والبر والهدية والعطية .
• خفف الوطء ما أظن أديم :: الأرض إلا من هذه الأجساد
• عن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه – قال : لا مال لمن لا رفق له .
• المتفائل يجعل الصعاب فرصا تغتنم .
• تفكَّر قبل أن تعزم ، وتدبر قبل أن تَهجم ، فإنه من لم ينظر في العواقب فقد تعرض لحادثات النوائب .
• لا تتحدى إنساناً ليس لديه ما يخسره .
• قبل أن ننهمك في التخطيط وصوغ قرارات جديدة من أجل المستقبل ، فإنَّ علينا أن نتساءل عن أسباب عدم تنفيذ القرارات القديمة .
• أنشد بشار بن برد :
قالوا بمن لا ترى تهذي؟ فقلت لهم :: الأذن كالعين توفي القلب ما كانا
• ازجر المسيء بثواب المحسن .
• عجبتُ من الكذاب المفاخر بكذبه ، إنما يدلّ الناس على عيبه ، ويتعرض للعقاب من ربه ، فالاضطراب له عادة ، والأخبار عنه متضادة ، إن قال حقّاً لم يُصدّق ، وإن أراد خيراً لم يُوفّق ، فهو الجاني على نفسه بفعاله ، الدالّ على فضيحته بمقاله ، فما صحّ من صدقه نُسب إلى غيره ، وما صحّ من كذب غيره نُسب إليه .
• إذا كنت ترغب في شأو الكرام فسِر :: في الناس بالفضل والدِّين الذين شرعوا
حافظ إذا غدروا واشجع إذا جبنوا :: واحلم إذا جهلوا وابذل إذا منعوا
• يا من يرى مدَّ البعوض جناحه :: في ظلمة الليل البهيم الأليل
ويرى نياط عروقها في نَحرها :: والمخّ في تلك العظام النُّحَّل
اِغفر لعبدٍ تاب من فرطاته :: ما كان منه في الزمان الأوَّل


• عليك بأرباب الصدور فمَن غدا :: مضافاً لأرباب الصدور تصدَّرا
وإياك أن ترضى بصحبة ناقص :: فتنحطّ قدراً من عُلاك وتُحقرا
• قال بخيل لغلامه : هاتِ الطعام وأغلق الباب ، فقال الغلام : يا مولاي ، هذا خطأ ، أُغلق الباب أوّلاً ثم أُقدِّم الطعام ، فقال له : اذهب فأنت حرٌّ لعلمك بأسباب الحزم .
• إن رجلا بلا مال رجل فقير، ولكن الأفقر منه رجل ليس لديه إلّا المال .
• قال سفيان الثوري : لأن أُخلِّف عشرة آلاف درهم يحاسبني الله عليها أحبّ إليّ من أن أحتاج إلى الناس .
• من رفع نفسه فوق قدرها صارت نفسه محجوبة عن نيل كمالها .
• اجعل نفسك أكثر تفاؤلاً ، فالمتفائل يتطلع في الليل إلى السماء فيرى ضوء القمر ، والمتشائم ينظر إلى السماء فلا يرى إلَّا قسوة الظلام .
• ما أخرج الله عبداً من ذلّ المعاصي إلى عزّ التقوى إلَّا أغناه بلا مال ، وأعزَّه بلا عشيرة ، وآنسه بلا بَشَر .
• عن عبدالله بن بسر رضي الله عنه أنَّ رجلاً قال : يا رسول الله ، إنَّ شرائع الإسلام قد كثرت عليَّ ؛ فأخبرني بشيء أتشبث به ؟ قال : ( لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله ) ، رواه الترمذي وابن ماجه وأحمد وصحّحه ابن حبان والحاكم .
• رأيك لا يتسع لكلِّ شيء ، ففرغه للمهمّ من أمورك ، ومالك لا يغني الناس كلهم ، فاخصص به أهل الحق ، وكرامتك لا تطيق بذلها في العامة ، فتوخَّ بِها أهل الفضل ، وليلك ونَهارك لا يستوعبان حوائجك ، فأحسن القسمة بين عملك ودعتك .
• غدا قاصداً للحمد حتى أصابه :: وكم من مصيب قصده غيرُ قاصد
• الناس في الخير أربعة أقسام :
منهم من يفعله ابتداء ، ومنهم من يفعله اقتداء ، ومنهم من يتركه حرمانا ، ومنهم من يتركه استحسانا ، فمن فعله ابتداء فهو كريم ، ومن فعله اقتداء فهو حكيم ، ومن تركه حرماناً فهو شقي ، ومن تركه استحساناً فهو دنيء .
• إرادة الشفاء نصف الشفاء .
• الإيمان معرفة بالقلب ، وإقرار باللسان ، وعمل بالأركان.
• أكرم الجار وراع حقه :: إن عرفان الفتى الحق كرم
• قال عليه الصلاة والسلام : ( إذا مات ابن أدم إنقطع عمله إلا من ثلاثٍ : صدقةٍ جارية ، أو علم ينتفع به ، أو ولدٍ صالح يدعو لهُ ) .
• مثل تركي : من لم يمتحن بالألم يجهل ثمن السعادة .
• عليك تحية الرحمن تترى :: برحمات غواد رائحات
• وكل الحادثات إذا تناهت :: فموصول بها فرج قريب
• لا يرتضي الذل أن ينزل به أبدا :: إلا الجبان الوضيع النفس والشيم
ولا يقر على ضيم سوى رجل :: لم يدر ما المجد في معنى ولا كلم
• يفني البخيل بجمع المال مُدتهُ :: وللحوادث والأيام ما يدعُ
كدودة القز ما تبنيه يهدمها :: وغيرها بالذي تبنيه ينتفع
• لا تحقر الناس واشكُر ما قد اصطنعوا :: إن احتقارك كبوٌ بين الخللِ


• قيل : من أعطي أربع خصال فقد أعطي خير الدنيا والآخرة : ورع يعصمه عن محارم الله ، وحسن خلق يعيش به في الناس ، وحلم يدفع به جهل الجاهل ، وزوجة صالحة تعينه على امر الدنيا والآخرة .
• والناس همهم الحياة ولا أرى :: طول الحياة يزيد غير خبال
وإذا افتقرت إلى الذخائر لم تجد :: ذخرا يكون كصالح الأعمال
• سأل الممكن المستحيل : أين تقيم ؟ فأجابه في أحلام العاجزين .
• ليس من الصعب أن تضحي من أجل صديق ولكن من الصعب أن تجد الصديق الذي يستحق التضحية .
• تكون سعيدا إذا عثرت على صديق تثق بــه وتكون أسعــد إذا عـثرت عـلى صديق يثق بك .
• مثل : ( يأتيك بالأمر من فصِّه ) : أي يأتيك بالأمر من مفصله مأخوذ من فصوص العظام وهي مفاصلها وأحدها فصّ ، قال عبدالله بن جعفر :
ورُبَّ امرئ تزدريه العُيُون :: ويأتيك بالأمر من فصِّهِ
يضرب للواقف على الحقائق .
• التقوى أقوى ظهير ، وأوفى معير ، وخير عَتَاد ، وأكرم زاد لأمر المعاد .
• المحبة ثمن كل شيء وإن غلا ، وسُلَّم إلى كل شيء وإن عَلا .
• الدهر غريم ربما يفي بما يعد ، وحُبْلى ربما تعقم بما تلد .
• ثمرة الأدب العقل الراجح ، وثمرة العلم العمل الصالح .
• جهدُ المُقلُّ خير من عُذر المخل .
• الانقياد لأوامر الهمم المُنيفة ، من نتائج الأخلاق الشريفة .
• كل حلم أتى بغير اقتدارٍ :: حجة لاجئ إليها اللئام
• الحرمان خيرٌ من الامتنان .
• وأحسن شيء في الورى وجه محسن :: وأيمن كفٍّ فيهم كفّ منعِم
وأشرفهم مَن كان أشرف همَّة :: وأعظم إقداماً على كل معظم
• تأنَّ في الشيء إذا رمتَهُ :: لتعرف الرشد من الغيّ
لا تتبعن كلّ دخان ترى :: فالنار قد توقد للكيّ
وقس على الشيء بأشكاله :: يدلّك الشيء على الشيّء
• أيا وطني أروُمُ لك المعالي :: وعيشاً مستقلاً وإنتظاما
• من الخطأ الكبير أن يعتقد بعض الناس بأنَّ العلم ما هو إلَّا وسيلة من وسائل الإرتزاق الشخصي فحسب ، فإذا قُدِّر لأحدهم أن يكون ثريَّاً ظنَّ أنه أصبح في غنى عن العلم .
• الأخلاق قيم ، بينما السلوك تجسيد عملي لهذه القيم .
• إن الصلاح تزكية النفس ، والإصلاح تزكية المجتمع .
• السلم لا يولد في المؤتمرات الدولية ، بل في قلوب الناس وأفكارهم .
إذا كرهت منزلاً :: فدونك التحوُّلا
وإن جفاك صاحب :: فكن به مستبدلا


لا تحتمل إهانة :: من صاحبٍ وإن علا
فمن أتى فمرحباً :: ومن تولَّى فإلَى
• ليس المروءة أن تبيت منعَّماً :: وتظلَّ معتكفاً على الأقداح
ما للرجال وللتنعُّم إنما :: خُلقوا ليوم كريهة وكفاح
• حسِّن ثيابك ما استطعت فإنَّها :: زين الرجال بها تُعزُّ وتكرم
ودع التخشُّن في الثياب تواضعاً :: فالله يعلم ما تسرّ وتكتم
فرثيّ ثوبك لا يزيدك رفعة :: عند الإله وأنت عبد مجرم
وجديد ثوبك لا يضرّك بعدما :: تخشى الإله وتتقي ما يحرم
• سأُلزم نفسي الصفح عن كلِّ مذنب :: وإن عظمت منه عليّ الجرائم
فما الناس إلّا واحد من ثلاثة :: شريف ومشروف ومثلي مقاوم
فأما الذي فوقي فأعرف فضله :: وأتبع فيه الحق والحق لازم
وأما الذي دوني فإن قال منكراً :: صفحتُ له عنه وإن لام لائم
وأما الذي مثلي فإن زلَّ أو هفا :: تفضلت إنَّ الفضل بالحلم حاكم
• سُئل حكيم : ما السرور ؟ قال : عقل يُقيمك ، وعلم يزينك ، وولد يسرّك ، ومال يسعدك ، وعافية تجلب لك المسرات .
• يتميّز الأطفال بأنَّهم لا يغتمّون للرزق ، وإذا مرضوا لم يضجروا من قضاء الله ، وأنّ الحقد لا يجد سبيلاً إلى قلوبهم ، وأنهم يسارعون للصلح .
• قد أرى كثرة الكلام قبيحاً :: كل قول يشينه الإكثار
• أوصى والدٌ ولده فقال : يا بني لا تجادلنّ العلماء فتهون عليهم فيرفضونك ، ولا تمارينّ السفهاء فيجهلون عليك ويشتمونك ، فإنَّه يلحق بالعلماء من صبر ورأى رأيهم ، وينجو من السفهاء من صمت وسكت عنهم .
• تخشع عند القبور ، وذل عند الطاعة ، واستغفر عند المعصية ، واستشر في أمورك الذين يخشون الله .
• وإذا عرتك بليَّة فأصبر لها :: صبر الكريم فإنَّه بك أرحم
وإذا شكوتَ إلى ابن آدم إنما :: تشكو الرحيم إلى الذي لا يرحم
• لا تسألنّ بُنيّ آدم حاجة :: وسَلِ الذي أبوابه لا تُحجب
الله يغضب إن تركت سؤاله :: وبُنيّ آدم حين يُسأل يغضب
• إذا سألت كريماً فدعهُ يفكّر فإنه لا يفكّر إلا في خير ، وإذا سألتَ لئيماً فعاجله لئلَّا يشير عليه طبعه ألّا يفعل خيراً .
• أتى رجل أعور في زمان عمر بن الخطاب رضي الله عنه فشهد أنه رأى الهلال ، فقال عمر : بأي عينيك رأيت الهلال؟ فقال : بشرِّهما وهي الباقية ، لأنَّ الأخرى ذهبت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض غزواته ، فأجاز شهادته .
• قيل : أقوى الناس من قاوم هوى النفس .
• ضربت بدوية فقيرة خباء من شعر في بستان صغير ، كانت تعيش على محصوله ، وذات ليلة غامت السماء ، وأرعدت ثم تساقط بَرَد أفسد الزرع ، فلما هدأت العاصفة أطلّت الأعرابية برأسها من الخباء ونظرت إلى الزرع وقد ذوى ثم رفعت رأسها وقالت : ( اصنع يا إلهي ما شئتَ ، فإنَّ رزقي عليك ) .


• لا تكن لطالباً لما في يد الناس ::فيزّور عن لقاك الصديق
إنما الذل في سؤالك للناس :: ولو في سؤالك أين الطريق
• من الأمثال التركية : عندما يفقد العسل يكتفى بالدبس .
• وقد أنسى الإساءة من حسود :: ولا أنسى الصنيعة والفعالا
• من الأمثال الروسة : الكلمة الطيبة أشبه بيوم ربيعي .
• دخل طفيليٌ على قوم يأكلون فقال : ما تأكلون ؟ فقالوا من بُغضه : نأكل سُمَّاَ ، فقعد ليأكل معهم وقال : الحياة بعدكم حرام .
• يقول أحد الإقتصاديين : الغني من زاد دخله على نفقته ، والفقير من زادت نفقته على دخله .
• وإني لأرجو الله حتى كأنّني :: أرى بجميل الظن ما الله صانع
• نحن لا نحصل على السلام بالحرب وإنما بالتفاهم .
• ليست الحرية في إحتقار الماضي ، والضياع في الحاضر ، ورفض المستقبل ، فالماضي والحاضر والمستقبل تُشكِّل معاً نهر الحياة : منابع ومجرى ومصب .. فليس كل جديد حسناً ، وليس كل قديم مرذولاً ، ولا كلّ آتٍ جنة عدن .
• من لي بإنسان إذا أغضبتُه :: وجهلتُ كان الحلم ردّ جوابه
وإذا صبوت إلى المدام شربت من ::أخلاقه وسكرت من آدابه
وتراه يُصغي للحديث بطرفه :: وبقلبه ولعلّه أدرى به
• فخير مال الفتى مال يصونُ به :: عِرضاً وينفقه في صالح العمل
• قال نبينا محمد صلى الله عليه وسلم : ( لأن يحتطب أحدُكُم حُزمة على ظهره خيرٌ له من أن يسأل أحداً فيعطيه أو يمنعه ) .
• دولة الباطل ساعة ، ودولة الحق إلى قيام الساعة .
• فلو كانت الدنيا تنال بفطنة :: وفضل وعقل نلت أعلى المراتب
ولكنما الأرزاق حظ وقسمةٌ :: بفضل مليك لا بحيلة طالب
• يا وارداً سُؤر عيش كلُّه كدرٌ :: أنفقت صفوك في أيامك الأول
فيم اقتحامك لجَّ البحر تركبهُ :: وأنت تكفيك منه مصة الوشلِ
مُلك القناعة لا يُخشى عليه ولا :: يُحتاج فيه إلى الأنصار والخول
• قال نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم : ( من أسرع به عمله لم يبطئ به حسبه ، ومن أبطأ به عمله لم يسرع به حسبه .
• قيل بعض الحكماء : أي الأموال أثرى ؟ قال : فرس يتبعها فرس في بطنها فرس .
• من لم يحسن إلى نفسه ، لم يُحسن إلى غيره .
• لعِظمكَ في النفوس تُرعى :: بحُرَّاسٍ وحُفَّاظٍ ثقاتِ
• إذا كنت تضربُ ابنك باليد اليُمنى ، فإنك باليد اليسرى تضُمُّهُ إلى قلبك .
• أنت شاب بقدر إيمانك وهرم بقدر ما أوتيت من شك .
• من عاشر الناس لم يعدم نفاقهم :: فما يفوهون من حق بتصريح
• فعليك بتقوى الله فالزمها تفز :: إن التقي هو البهي الأهيب
• أتاني هواها قبل أن أعرف الهوى :: فصادف قلبا خالياً فتمكنا


• اعلموا أن حوائج الناس إليكم من نعم الله عليكم .
• أربعة تؤدي إلى أربعة : الصمت إلى السلامة ، والبر إلى الكرامة ، والجود إلى السيادة ، والشكر إلى الزيادة .
• وظلم ذوي القربى أشد مضاضة :: على النفس من وقع الحسام المهند
• عن أبي بكر الصديق – رضي الله عنه – قال : أصلح نفسك يصلح لك الناس .
• ولا تأمنوا الدهر الخؤون فإنه :: على كل حال بالورى يتقلب
• قد عرفناك باختيارك إذ كا :: ن دليلاً ، على اللبيب اختياره .
• ما سخر الإنسان من شيء إلا أصابه مثله وما شمت بمهموم إلا أصابه مثل ما أصابه وما جحد نعمة إلا فقدها .
• إذا جادت الدنيا عليك فجد بها :: على الناس طرا إنها تتقلب
فلا الجود يفنيها إذا هي اقبلت :: ولا البخل يبقيها إذا هي تذهب
• الرأي الصائب هو ثروة التفكير .
• وذو القناعة راض من معيشته :: وصاحب الحرص إن أثرى فغضبان
• مثل عربي : حسن في كل عين ما تود .
• إذا المال لم ينفع صديقاً ولم يصب :: قريباً ولم يُجبر به حال معدم
فعقباه أن تحتازه كفّ وارث :: وللباخل الموروث عقبى التندُّم
• من لم يهده قليل الإشارة لم ينفعه كثير العبارة .
• العفو عن المجرم من مُجبات الكرم ، وقبول المعذرة من محاسن الشيم .
• قد يبلغ الكلام ، حيث تقصر عنه السهام .
• من جرى في عنان أكله عثر بأجله .
• عن الإمام علي بن أبي طالب – كرم الله وجهه - : لن لمن غالظك فإنه يوشك أن يلين لك .
• وفي الأرض منأى للكريم عن الأذى :: وفيها لمن خاف القِلى متُعزَّلُ
لعمرُك ما بالأرض ضيقٌ على أمرئٍ :: سرى راغباً أو راهباً وهو يعقلُ
• مثل هندي : زينة المرأة حياؤها .
• إياك والاتكال على المنى ، فإنها بضائع الموتى .
• عن الشريف الرضي :
هي الأيام تأكل كل حيّ :: وتعصف بالكرام وباللئام
وكل مفارق للعيش يلقى :: كما لقي الرضيع من الفطام
• واشدد يديك بحبل الله معتصما :: فإنه الركن إن خانتك أركان
• قال مفكر غربي : ليست الأنانية أن يعيش الإنسان كما يهوى ، بل أن يطلب من الآخرين أن يعيشوا كما يريد .
• يقول كونفوشيوس : أذى النار والماء واللصوص ، يقتصر فقط على الجشد ، أما أذى المبادئ الفاسدة فيتعدى إلى الفكر .
• والناسُ ألفٌ منهمُ كواحدٍ :: وواحدٌ كالألفِ إن أمرٍ عَنَا
• ضع فخرك ، واحطط كبرك ، واذكر قبرك ، فإن عليه ممرك .


• أنشد المرقش الأكبر :
سرى نحوي خيالٌ من سليمى :: فأرقني وأصحابي هجود
فبت أدير أمري كل حالٍ :: وأذكر أهلها وهم بعيد
• وظننت أرض الله ضيقة :: عني فأرض الله لم تضق
ما أطول الدنيا وأعرضها :: وأدلني بمسالك الطرق
• حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه :: فالناس أعداءٌ له وخصومُ
كضرائر الحسناء قلن لوجهها :: حسداً وبغياً : إنه لدميمُ
• مثل صيني : التوبة هي ربيع الفضائل .
• يقول برنارد شو : إنَّ رجال الدين في القرون الوسطى ، ونتيجة الجهل أو التعصب ، قد رسموا لدين محمد صورة قاتمة ، لقد كانوا يعتبرونه عدواً للمسيحية لكنني اطلعت على أمر هذا الرجل ؛ فوجدته أعجوبة خارقة ، وتوصلت إلى أنه لم يكن عدواً للمسيحية ، بل يجب أن يُسمَّى منقذ البشرية ، وفي رأيي أنه لو تولى أمر العالم اليوم لوُفِّق في حلِّ مشكلاتنا بما يؤمن السلام والسعادة التي يرنو البشر إليها .
• لا خير في حسن الجسوم وطولها :: إن لم يزن حسن الجسوم عقول
• يقول ميشال شودكيفيكس :
ليس هناك من حل وسط في مجال الأديان ، إما أن نؤمن أو لا نؤمن ، والإسلام ليس بإمكانه فقط أن يكون منفتحاً ، بل إن تاريخه كله يثبت أنه كان كذلك ، وأن دعوته في الأساس هي دعوة إلى الإنفتاح .
• أنشد أبو الطيب المتنبي :
وآنف من أخي لأبي وأمي :: إذا ما لم أجده من الكرام
• الأحمق العالم أحمق من الأحمق الجاهل .
• قال عبدالملك بن مروان : أفضل الناس من تواضع عن رفعة وعفا عن قدرة وأنصف عن قوة .
• خف الله لقدرته عليك ، واستحي منه لقربه منك ، إذا صليت فصل صلاة مودع ، وإياك وما يعتذر منه .
• اليمين الغموس : قال الخليل : وهي التي لا استثناء فيها وقيل : هي التي يقطع بها الحق وهذا أصح وسميت بذلك لأنها تغمس صاحبها في الذنوب .
• من أمثلة العرب : ( هل تنتج الناقةُ إلا لمن لَقِحَتْ لهُ ) يُقال : نُتجت الناقةُ – على ما لم يسمَّ فاعله – وأنتجتُها أنا ، إذا أعنتها على ذلك ، والناتج للنوق كالقابلة للإنسان ، ولَقِحَت تَلقحُ لقحا ولِقَاحا ، والناقة لاَقح ولَقُوح ، ومعنى المثل : هل الولد إلا لمن يكون له الماء ؟
يضرب في التشبيه .
• ليكن عندك أمل بأن الربيع آت .
• الرجال يحبون بسرعة ويكرهون ببطء ، والنساء يحببن ببطء ويكرهن بسرعة .
• روي عن خالد بن الوليد – رضي الله عنه – قوله : إن الله اتعثنا على عباده لنسُدَّ جوعتهم ونستر عورتهم ونُؤمن لهم حرفتهم ، فإن أعطيناهُمْ هذه تقاضيناهم شُكرها .


• قل للجبان إذا تأخر سرجه :: هل أنت من شرك المنية ناج
• هذب النفس بالعلوم لترقى :: وذر الكل فهي للكل بيت
• أنشد الخليل بن أحمد الفراهيدي :
ليس التطاول رافعاً من جاهل :: وكذا التواضع لا يضرّ بعاقل
• ضاحك معترف بذنبه خير من باك مدل على ربه .
• كلام المـــــرء بيان فضـله وترجـمان عقله ، فاقصر على الجميل ، واقتصر منه على القليل .
• كل امرئ يعرف بقوله ويوصف بفعله ، فقل سديداً وافعل حميداً .
• من سار بالاستقامة فهو يسير بالطمأنينة ، ومن عوج طرقه يعرف .
• قال نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم : ( إذا استيقظ أحدكم من نومه فلا يغمس يده في الإناء حتى يغسلها ، فإنه لا يدري أين باتت يده ) .
• لا الفقر يستطيع إذلال النفوس القوية ، ولا الثروة تستطيع أن ترفه النفوس الدنيئة .
• الحياة أقصر من أن نقضيها في تسجيل الأخطاء التي ارتكبها غيرنا في حقِّنا ، وفي تقوية روح العداء بين الناس .
• قال نبينا محمد صلى الله عليه وسلم : ( البخيل بعيد من الله ، بعيد من الجنة ، بعيد من الناس ، قريب من النار ) .
• قال نبينا محمد صلى الله عليه وسلم : ( كل الذنوبُ يؤخرُ اللهُ تعالى ما شاء منها إلى يوم القيامة إلا عُقُوق الوالدين ) .
• الصداقة إمتحان القلب .
• مثل : ( ذهب أمس بما فيه ) أول من قال ذلك ضمضم بن عمرو اليربوعي وكان هوى امراةً ، فطلبها بكل حيلة ، فأبت عليه وقد كان غر بن ثعلبة ابن يربوع يختلف إليها ، فاتبع ضمضمٌ أثَرَهما وقد اجتمعا في مكان واحد فصار في خَمَر إلى جانبهما يراهما ولا يريانه ، فقال غر :
قديماً تواتيني وتأبى بنفسها :: على المرء جَوّاب التَّنُوفة ضمضمِ
فشد عليه ضمضم فقتله ، وقال :
ستعلم أني لست آمن مبغضاً :: وأنَّك عنها إن نأيْتَ بمعزلِ
فقيل له : لِمَ قتلت ابن عمك ؟ قال : ذهب أمس بما فيه ، فذهب قوله مثلاً .
• من أمن الزمان خانه ومن تعظم عليه أهانه .
• تتوب من الذنوب إذا مرضت :: وترجع للذنوب إذا برئت
• من طلب عزا بباطل أورثه الله ذلا بحق .
• مثل الحكومة تستبد بحكمها :: مثل البناء على نقا متهيل
• قال أفلاطون : من يأبى اليوم قبول النصيحة التي لا تكلفه شيئا فسوف يضطر في الغد إلى شراء الأسف بأغلى سعر .
• يهون علينا أن تصاب جسومنا :: وتسلم أعراض لنا وعقول
• أدنى أخلاق الشريف كتمان سره ، وأعلى أخلاقه نسيان ما أسر إليه .


• من نصب نفسه للناس إماماً ؛ فليبدأ بتعليم نفسه قبل تعليم غيره ، وليكن تأديبه بسيرته قبل تأديبه بلسانه .
• إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة :: فإن فساد الرأي أن تترددا
• التجارب خير المدارس .
• ولما رأيت الجهل في الناس فاشيا :: تجاهلت حتى ظن أني جاهل
• لا زوال للنعمة إذا شكرت ، ولا بقاء لها إذا كفرت .
• إن الأفاعي وإن لانت ملامسها :: عند التقلب في أنيابها العطب
• المتكبر كالواقف على الجبل يرى الناس صغاراً ويرونه صغيراً .
• مثل ( أعيا من باقلٍ ) : قال أبو عبيدة : باقل رجل من ربيعة ، بلغ من عيِّه أنه اشترى ظبياً بأحد عشر درهماً ، فمر بقوم فقالوا له : بكم اشتريت الظبي ؟ فمد يده ودلع لسانه يريد أحد عشر ، فَشَرَدَ الظبي وكان تحت إبطه .
• قال نبينا محمد صلى الله عليه وسلم : ( من أخذ أموال أناس يريد أداءها ، أدى الله عنه ، ومن أخذ أموال الناس يريد إتلافها ، أتلفه الله .
• من الخير ألا يكون لدينا عيوب ، ومن الشر ألا تكون لنا تجارب .
• الاطمئنان إلى أحد قبل الاختبار حمق .
• قال أرسـطو : الكذابـون خاسرون دائمـا ، ولا سيما أن أحداً لا يصـــدقهم حتى ولو صدقوا .
• قال عمر المختار : التردد اكبر عقبة في طريق النجاح .
• عاتب أخاك بالإحسان إليه واردد شره بالإنعام عليه .
• إن الأمم الراقية لم ترتفع إلا بالعمل وباحترام ما يعمله أفرادها .
• إنما يستدل على عقل المرء وخلقه بعمله .
• اعط خبرز للخباز ولو أكل نصفه .
• ليست قوة الشخصية في الفردية بل في نبذ الفردية .
• سئل الحسن بن علي – رضي الله عنهما – عن البخل فقال : هو أن يرى الرجلُ ما أنفقه تلفاً وما أمسكه شرفاً .
• الإبتسامة طريقك الأقصر إلى قلوب الآخرين .
• أن تشق طريقك بابتسامتك خير من أن تشقها بسيفك .
• تُولد السعادة من حُب الغير ، ويُولد الشقاء من حُب الذات .
• خذ بنصل السيف واترك غمده :: واعتبر فضل الفتى دون الحلل
• قيل : الصانع المهمل يلقي اللائمة على أدواته ، وقيل : أيضاً : لا يكفي أن تصنع خيرا عليك أن تحسن صنعه .
• قيل : زيادةُ االثناء بغير استحقاق تملُقٌ واستجداء وججب الثناء مع استحقاق حسد وافتراءٌ .
• عن عمرو بن معد يكرب : يوم لم أتعلم فيه جديدا يوم ليس من عمري .
• قيل : المرء بين ذنب ونعمةٍ ، لا يُصلحُهُ غيرُ استغفار من هذا وشكر على هذا .
• من فقد أمه فقد أبويه .


• إذا المرء لم يمدحه حُسنُ فعاله :: فمادحهُ يهذي وإن كان مفصحا
• قـيل : أكبر خـطأ أن لا تفطـن إلى خطيئة نفسك ، ومن نسي خطيئته استعظم خطيئة غيره .
• قيل : جلائل الأعمال لا تُنجز بقوة الأجسام ، وخفة الحركة ، إنما تُنجز بالمشورة والحكمة .
• هناك أربعة أصناف من البشر في العالم : المحبون ، والطامحون ، والمراقبون والبلهاء ، أما أسعدهم حالاً فهم البلهاء .
• إذا غامرت في شرف مروم :: فلا تقنع بما دون النجوم
فطعم الموت في أمر حقير :: كطعم الموت في أمر عظيم
• وما انتفاع أخي الدنيا بناظره :: إذا استوت عنده الأنوار والظلم
• من أدب إستعمال الهاتف : مراعاة وقت الإتصال – التأكد من صحة الرقم – عدم الغضب حال الإتصال الخطأ – السلام بداية ونهاية .
• إلا فاستقم في كلّ أمرك واقتصد :: فذلك نهج للصراط قويم
ولا تك فيه مُفرِطاً أو مُفرِّطاً :: كلا طرفي كلِّ الأمور ذميم
• ومن تكن العلياء همة نفسه :: فكل الذي يلقاه فيها محبب
• قال سقراط : إذا احتاج اللئيم تواضع وقرب ، وإذا استغنى تجبر وتكبر .
• من صفات المؤمن : المؤمن إذا نظر اعتبر ، وإذا سكت تفكر ، وإذا استغنى شكر ، وإذا أصابته شدّة صبر ، يرضيه من الله اليسير ، ولا يُسخطه البلاء الكبير ، ينوي كثيراً مـن الخـير ويعمل بطائفه منه ، ويتلهّف على ما فاته من الـخـير : كـيف لم يعمل به ؟!.
• عن علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – قال : من أُعطي أربع خصال فقد أعطي خير الدنيا والآخرة وفاز بحظه منهما : ورع يعـصمه عن محارم الله ، وحسن خلق يعيش به في الناس ، وحلم يدفع به جهل الجاهـل ، وزوجة تعـينه على مـر الدنيا والآخرة .
• قيل : البخلاء جمالٌ عطشانة ، والمياهُ محملةٌ على ظهورها .
• قال احد الحكماء : من انتقم فقد شفي غيظه ، وأخذ حقه ، فلا ينبغي شكره ، ولا يُحمد في العالمين ذكره .
• كل إرادة لا تتغلب على العاطفة تنهار وتفشل .
• من يتقن فن العيش مع نفسه لا يعرف البؤس .
• ينبغي للطبيب أن يُوهم المريض بأنه قريب من الصحة والشفاء ، ويرجّيه بهما ولو كان الطبيب غير واثق بذلك ، فمزاج الجسم تابع لأخلاق النفس .
• يسعى الفتى لأمورٍ ليس يدركها :: والنفسُ واحدة والهمُّ منتشرُ
والمرءُ ما عاش ممدُودٌ لهُ أملٌ :: لا تنتهي العينُ حتَّى ينتهي الأثَرُ
فقه اللغة :
الفقه : العلم بالشيء ، والفهم له ، والفطنة ؛ وغلب على العلم في الدَّين لشرفه .
وفقه يفقهُ فقهاً إذا فهم ، من الباب الرابع ، وهو متعدٍ .

• وفقُه يفقُهُ فقاهةً إذا صار فقيهاً ، من الباب الخامس ، وهو لازم .
وفقه اللغة : معارف لغوية تُعنى بتاريخ العربية وخصائصها .
• في هذا اليوم 19 ديسمبر يطلع فجرا القلب ، وهو أوان شدة البرد ، وتهب فيه الرياح الباردة ، وبواكر الطلع في النخيل ، ويُعصر فيه قصب السكر في غير عُمان ، ويُؤكل الثوم ، والزنجبيل ، والخردل والفلفل .
قيل : ( إذا طلع القلب ، امتنع العذب- أي : شرب الماء – وجاء الشتاء كالكلب ، وصار أهل البوادي في كرب ) .
• الأماني بضاعة الضعفاء ، والعمل بضاعة الأقوياء .
• من يفعل الخير لا يعدم جوازيه :: لا يذهب العرف بين الله والناس
• إذا زاد علم المرء قل ادعاءه :: وإن قل يوماً علمه ضل وادعى
• ثمرات صلة الرحم :
- من أعظم أسباب دخول الجنة .
- تدفع ميتة السوء .
- أنها شعار الإيمان بالله واليوم الآخر .
- سبب لزيادة العمر وبسط الرزق .
- تجلب صلة الله بالواصل .
- تكفر الذنوب والخطايا وتيسر الحساب .
- سبب لشيوع المحبة والترابط بين الأقارب .
- دليل على كرم النفس .
• ومن سلك الطريق بلا دليل :: تخبط هوة واشتاك شرا
• أساس الزواج الصحيح التفاهم المتبادل .
• المغرور : طائر كلما ارتفع بنفسه ، صغر في أعين الناس .
• قال معاوية : لا أضع سيفي حيث يكفيني سوطي ولا أضع سوطي حيث يكفيني لساني ، ولو أن بيني وبين الناس شعرةً ما انقطعت . قيل : وكيف ذاك ؟ قال : كنت إذا مدّوها خلّيتها وإذا خلّوها ممدتها .
• قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( لا تباغضوا ولا تحاسدوا ولا تدابروا ولا تقاطعوا وكونوا عباد الله إخوانا ) .
• إن يُحتقر صِغراً فرُبّ مُفخمٍ :: يبدو ضئيل الشخص للنظارِ
إن الكواكب في عُلُو محلها :: لتُرى صغاراً وهي غيرُ صِغارِ
• إن الحكيم إذا ما فتنة نجمت :: هو الذي بحبال الصبر يمتسك
• قال ابن المقفع : لتكن غايتك فيما بينك وبين عدوك العدل ، وفيما بينك وبين صديقك الرضا ، وذلك أن العدو خصم تضربه بالحجة وتغلبه بالحكام ، وأن الصديق بيس بينك وبينه قاضِ فإنما حكمه رضاه .
• قال واصل بن عطاء : المؤمن إذا جاع صبر ، وإذا شبع شكر .
• قال أحد العارفين : ما رأيتُ شيئاً ككثرة الجدل يُحبطُ العمل ويُهلكُ العمل .
• الحسد إعتراف من الحسود بدونيته .


• اعمل على أن يحبك الناس عندما تغادر من منصبك ، كما يحبونك عندما تتسلمه .
• قال لقمان لابنه : يا بني إذا افتخر الناس بحسن كلامهم فافتخر بحسن صمتك .
• قال حكيم أربعة تولد الصحبة : حسن البشر ، وبذل البر ، وقصد الرفاق وترك النفاق .
• عن إبن الأعرابي قال : يقال : لَحَن الرجل يَلْحَن لَحْناً فهو لاحِن : إذا أخطأَ ولَحِنَ يَلْحَن لَحَناً : أصاب وفطن .
• لكل داء دواء يستطب به :: إلا الحماقة أعيت من يداويها
• سأُسأَلُ عن أُمورٍ كنتُ فيها :: فما عُذري هُناك وما جوابي ؟
• من جاد ساد ، ومن بخل رذل وإن أجود الناس من أعطى من لا يرجوه .
• قال رجل لإبن سيرين : إني وقعتُ فيك ، فاجعلني في حِلٍّ ، فقال : ما أحبُّ أن أحِلَّكَ ما حرم الله عليك .
• الجبان مقتول بالخوف ، قبل أن يقتل بالسيف ، والشجاع حي وإن خانه العمر ، وحاضر وإن غيبه القبر .
• ما الجزع مما لاَد منه ؟ وما الطمع فيما لا يُرجَى ؟ وما الحيلة فيما سيزول ؟
• تفقهوا قبل أن تسودوا .
• الحُرُّ يأبى أن يبيع ضميره :: بجميع ما في الأرض من أموال
• أربعة يجب الدفاع عنها : الدين والشرف والوطن والمبدأ .
• وآثار الرجال إذا تناهت :: إلى التاريخ خير الحاكمينا
• فلا تقرب الأمر الحرام فإنه :: حلاوته تفنى ويبقى مريرها
• تذوقت أنواع الشراب فلم أسغ :: بحلقي أشهى من حلال المكاسب
ونمت على ريش النعام فلم أجد :: فراشاً وثيراً مثل إتمام واجبي
• كتب أرسطاطاليس كتاباً إلى الاسكندر قال فيه : أملك الرعية بالإحسان إليها تظفر بالمحبة منها ، فإن طلبك ذلك منهم بإحسانك هو أدوم بقاءً منه باعتسافك ، واعلم أنك إنما تملك الأبدان فتخطّهم إلى القلوب بالمعروف ، واعلم أن الرعية إذا قدرت على أن تقول ، قدرت على أن تفعل ، فاجهد ألا تقول تسلم من أن تفعل .
• وكم شاهدت من عجب وخطب :: ومر الدهر بالإنسان يسلي
• وكلٌّ أبيٌّ باسلٌ غير أنني :: إذا عرضت أولى الطرائدِ أبسلُ
وإن مدت الأيدي إلى الزاد لم أكن :: بأعجلهم إذ أجشعُ القومِ أعجل
وما ذاك إلا بسطةٌ عن تفضل :: عليهم وكان الأفضل المتفضِّلُ
• قال عليه الصلاة والسلام : ( إذا أقيمت الصلاةُ فلا تأتُوها وأنتم تسعون وأتوها وأنتمْ تمشونَ ، وعليكم السكينةُ ، فما أدركتُمْ فصلوا ، وما فاتكم فأتُموا ) .
• وأحلم عن خلي وأعلم أنه :: متى أجزه حلما عن الجهل يندم
• عن أبي الدَرْدَاء – رضي الله عنه - :
السُّؤدُدُ اصطناع العشيرة ، واحتمال الجريرة ، والشرفُ كفُّ الأذى ، وبذلُ الندى ، والغنى قلة التمنِّي ، والفقر شرَهُ النفس .
• وإذا رُزقت خليقةً محمودةً :: فقد اصطفاك مقسم الأرزاق
• لا تتحدى إنساناً ليس لديه ما يخسره .


• النفس التي لا تتألم لا تستطيع أن تُحلق في سماء الإنسانية .
• قال جمال الدين الأفغاني : حذار أن تركن إلى صديق خذلك ساعة الضيق .
• قيل : أقوى الناس من قاوم هوى النفس .
• قيل : كلّ طريق إلى العظمة تمر بالصمت .
• لولا الرجاء لمتُّ من ألم الهوى :: لكن قلبي بالرجاء مؤمل
• المرءُ يحيا بلا ساق ولا عضد :: ولا يعيش بلا قلب ولا أدبِ
• عن ابن أبي أصيبعة : الأخ الصالح خيرٌ من نفسك ، لأن النفس أمّارة بالسوء ، والأخ الصالح لا يأمر إلا بالخير .
• مكارم الأخلاق عشرة : السخاء ، الحياء ، الصدق ، أداء الأمانة ، التواضع ، الغيرة ، الشجاعة ، الحلم ، الصبر ، الشكر .
• عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ، ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم ، حتى الشوكة يشاكها ، إلا كفر الله بها من خطاياه ) .
• إن القلوب لأجناد مجندة :: لله في الأرض بالأهواء تختلف
فما تعارف منها فهو مؤتلف :: وما تناكر منها فهو مختلف
• طعنة العدو تدمي الجسد ، وطعنة الصديق تدمي القلب .
• ما فائدة القلم إذا لم يفتح فكرا ، أو يضمد جرحاً ، أو يرقأ دمعة ، أو يطهر قلبا ، أو يكشف زيفاً ، أو يبني صرحا .
• الكلام اللين يغلب الحق البين .
• أن يكون جميع البشر أخوة هو حلم الذين ليس لهم أخوة .
• الجزع عند المصيبة ، مصيبة أخرى .
• إنك تخطو نحو الشيخوخة يوماً مقابل كل دقيقة من الغضب .
• من أطاع الواشي ضيَع الصديق .
• قال أنيس المقدسي : إن احترام النفس أو دلائل الحياة .
• سُئل الشعبي عن مسألةٍ فقال : لا علم لي بها ، فقيل : ألا تستحي ؟ فقال : ولم أستحيي مما لم تستحيي منه الملائكة حين قالت : ( لا علم لنا إلا ما علمتنا ) .
• وليس حياء الوجه في الذئب شيمة :: ولكنه من شيمة الأسد الورد
• من علت همته طال همه .
• قال عمر بن الخطاب – رضي الله عنه - : ما كانت الدنيا هم أحد إلا لزم قلبه أربع : فقر لا يدرك غناه ، وهم لا ينقضي مداه ، وشغل لا ينفذ أوله ، وأمل لا يدرك منتهاه .
• قال الإمام مالك بن أنس – رضي الله عنه - : لا يؤخذ العلم من أربعة ويؤخذ ممن سوى ذلك ، لا يؤخذ من سفيه ولا من صاحب هوى ولا ممن يكذب في أحاديث الناس ولا ممن لا يعرف ما يحدث به من حيث المصادر والاختيار .
• كم يرفع العلم أشخاصاً إلى رتب :: ويخفض الجهل أشرافا بلا أدب


• أقبل رجل إلى نبي الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال : أبايعك على الهجرة والجهاد ، أبتغي الأجر من الله . فقال هل من والديك أحد حي ؟ قال : نعم . بل كلاهما . قال : فتبتغي الأجر من الله ؟ قال : نعم . قال : فأرجع إلى والديك فأحسن صحبتهما .
• كمال الرجل في أربعة : الديانة والأمانة والصيانة والرزانة .
• إن كان للمرء عزم في إرادته :: فلا الطبيعة تثنيه ولا القدرُ
• اللذة التي تجعل للحياة قيمة ، ليس حيازة الذهب ، ولا شرف النسب ، ولا علو المنصب ، وإنما هيأن يكون الإنسان قوة عاملة ذات أثر خالد في العالم .
• امرأة بلا زوج ، حديقة بلا سياج ..
• روي عن لقمان الحكيم : لا تضيع مالك وتصلح مال غيرك ، فإن مالك ما قدمت ، وما غيرك ما تركت .
• ذل من يغبط الذليل بعيش :: رب عيش أخف منه الحِمام
• تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه .
• الحرب أولها شكوى ، وأوسطها نجوى ، وآخرها بلوى .
• عن إبن الأعرابي : أربعة في أربعة : الحسن في الأنف ، والحلاوة في العين ، والملاحة في الفم ، والظرف في اللسان .
• من أحب شيئاً أكثر من ذكره .
• الليل والنهار يعملان فيك ، فأعمل فيهما .
• قال نبينا محمد صلى الله عليه وآله : ( لا حسد إلا في اثنتين : رجل آتاه الله مالاً فسلطه على هلكته في الحق ، ورجل آتاه الله حكمة فهو يقضي بها ويعلمها ) .
• الوفاء من شيم الكرام ، والغدر من صفات اللئام .
• فالمال يفنى ويفنى من يضن به :: والحمد يبقى وإن لم يبق كاسبه
• عن الإمام علي بن أبي طالب – كرم الله وجهه - : لن لمن غالظك فإنه يوشك أن يلين لك .
• عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( أد الأمانة إلى من أئتمنك ، ولا تخن من خانك ) .
• إني أخالفك الرأي ، لكني مستعد للدفاع حتى الموت عن حقك في إبدائه .
• أيها المشتكي وما بك داء :: كن جميلا ترى الوجود جميلا
• وما قتل الأحرار كالعفو عنهم :: ومن لك بالحر الذي يحفظ اليدا
• إن اقتناع النفس من أحسن الغنى :: كما أن سوء الحرص من أقبح الفقر
• وقد زعموا أن المحب إذا دنا :: يمل وأن النأي يشفي من الوجد
بكل تداوينا فلم يشف ما بنا :: على أن قرب الدار خير من البعد
• الوجه البشوش شمس ثانية .
• إذا أردت أن تعرف أخلاق رجل فضع في يده سلطة ثم انظر كيف يتصرف .
• أنشد أبو العلاء المعري :
يحرم فيكم الصهباء صبحاُ :: ويشربها على عمدٍ مساءَ
إذا فعى الفتى ما عنه ينهى :: فمن جهتين لا جهة أساءَ


• والعلم إن لم تكتنفه شمائل :: تعليه كان مطية الإخفاق
• قصر النظر من عدم السفر .
• جميع ما يحتاج إليه الوالي رأيان : رأي يقوي به سلطانه ورأي يزينه في الناس .
• إنه لا غناء في كثرة عددكم مع قلة إجتماع قلوبكم .
• إذا كانت المرأة الجميلة جوهرة ، فالمرأة الفاضلة كنز .
• وكم شاهدت من عجب وخطب :: ومر الدهر بالإنسان يسلي
• قال عليه الصلاة والسلام : ( أخلص دينك يكفيك العملُ القليل ) .
• السعادة هي ذلك الشعور المريح الذي يغمرك عندما تدخل البهجة إلى قلوب الآخرين .
• يحكى أن أبا علي الفارسي كان بمجلس سيف الدولة بحلب ، وبالحضرة جماعة من أهل اللغة وفيهم ابن خالويه . فقال إبن خالويه : أحفظ للسيف خمسين اسماً ، فتبسم أبو علي وقال : ما أحفظ إلا اسماً واحداً ، وهو السيف .
قال إبن خالويه : فأين المهند والصارم وكذا وكذا ؟
فقال أبو علي : هذه صفات ، وكأن الشيخ لا يفرق بين الاسم والصفة .
• لا تحقرن فتى لرث ردائه :: أو تكرمن فتى بدا في سندس
لا يخفض الإنسان أو يعلو به :: خلق الثياب ولا جديد الملبس
• مثل ( خبطُ خَبْطَ عَشواءَ ) : يضرب للذي يعرض عن الأمر كأنه لم يشعر به ، ويضرب للمتهافت في الشيء .
• لا يصاب بالبلل من يبقى بعيداً عن الماء .
• قيل : أحسن وسيلة للتغلب على الصعاب اختراقها .
• عن الإمام علي بن أبي طالب – كرم الله وجهه – قال : إن الله فرض في أموال الأغنياء أقوات الفُقراء ، فما جاع فقيرٌ إلا بما منع به غنيٌّ .
• علمت أن وراء الضعف مقدرةً :: وأن للحقِّ لا للقوَّة الغَلَبَا
• عن معاوية بن أبي سفيان : آفة العلم النسيانُ ، وآفة النسيان الكذبُ .
• إذا ما حذرت الأمر فاجعل إزاءه :: رجوعا إلى رب يقيك المحاذرا
• يا بُني إنهُ من يَرْحَم يُرْحَمْ ومن يصمت يسلم ، ومن يقل الخير يغنم ، ومن يقُل الباطل يأثم ، ومن لا يملك لسانهُ يندم .
• والشر في الناس مبثوث وغيرهم :: والنفع مذ كان ممزوج به الضرر
• بورك من جمع همة الشباب ، وحكمة الشيوخ .
• نهاني عقلي عن أمور كثيرة :: وطبعي إليها بالغريزة جاذبي
• اجتماع السواعد يبني الوطن ، واجتماع القلوب يخفف المحن .
• الحزن يقلق والتجمل يردع :: والدمع بينهما عصي طيع
• قيل : لكُلِّ امرئ في مالِهِ شريكانِ : الحوادثُ والوارثُ .
• عزل عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه أحد قضاته ، فسأله : لم عزلتني ؟ فقال : بلغني أنَّ كلامك أكثر من كلام الخصمين إذا تحاكما إليك .
• البيت الذي لا يفتح بابه للفقير ، سيفتح للطبيب .
• عن إبن عباس : لكُل عمل حسابٌ ، للحسن منه ثوابٌ ، وللسيء عقابٌ .


• قال نابليون بونابرت : من قال : لا أقدرُ ، قُلتُ له : حاول . ومن قال : لا أعرف ، قلت له : تعلم . ومن قال : مستحيل ، قلت له : جرِّب .
• في اختصار العشاء مدٌّ للعُمْرِ .
• قال نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم : ( إن الله لا ينظر إلى صوركم ، وإنما ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم ) .
• قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه ) .
• سبحان من جعل قلوب العارفين به أوعية للذكر ، وقلوب أهل الدنيا أوعية الطمع ، وقلوب الزاهدين أوعية التوكل ، وقلوب الفقراء أوعية القناعة ، وقلوب المتوكلين أوعية الرضا .
• لا تكن عبد غيرك وقد جعلك الله حراً .
• الحق سهم لا ترشه بباطل :: وما كان سهم المبطلين سديدا
• وللمجد قوم ساوروه بأنفس :: كرام ولم يرضوا بأُمٍ ولا بأب
• قـال أرسطـوا : الكذابون خاسرون دائما ، ولا سيما أن أحداً لا يصدقهم حتى ولو صدقوا .
• قال عبدالله بن عباس – رضي الله عنه - : إذا ترك العالم ( لا أدري ) أصيـبت مقاتله .
• لا يكفي أن تعمل خيراً ، بل يجب أن تحسن عمل الخير .
• التعب يزول والثواب يبقى ، واللذة تزول والإثم يبقى .
• روي عن الإمام علي بن أبي طالب – كرم الله وجهه - : الثناء بأكثر من الإستحقاق ملق ، والتقصير عن الاستحقاق عي وحسد .
• عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : ( تفتح أبواب الجنة يوم الاثنين ويوم الخميس فيغفر الله لكل عبد لا يشرك بالله شيئاً إلّا رجلاً كانت بينه وبين أخيه شحناء ، فيقال : انظروا هذين حتى يصطلحا ، أنظروا هذين حتى يصطلحا ، أنظروا هاذين حتى يصطلحا ) .
• ما كل من ركب حصانا خيال .
• حيثما دخل التجبر دخل الهوان ومع المتواضعين الحكمة .
• خير الأعمال ما كان ديمة .
• نحن مجانين إذا لم نستطع أن نفكر ، ومتعصبون إذا لم نرد أن نفكر ، وعبيد إذا لم نجرؤ أن نفكر .
• الحزم قبل العزم فاحزم واعزم :: وإذا استبان لك الصواب فصمم
• إذا لم يكن المال خادمك صار سيدك .
• لن تدرك مرتبة الإباء حتى تقول (لا) صريحة لجميع الإغراءات .
• قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( لا صوم إلا بالكف عن محارم الله ) .
• يروي عن الإمام علي – كرم الله وجهه – قوله : الحظ يأتي من لا يأتيه .
• إني لأرى الرجل فيعجبني ، فأقول : أله حرفة ؟ فإن قالوا : لا ، سقط من عيني .
• أنت تملك أصدقاء ، إذاً أنت غني .


• عندما أقرا كتاباً للمرة الأولى أشعر أني قد كسبت صديقاً جديداً ، وعندما اقرأه للمرة الثانية أشعر أني ألتقي صديقاً قديماً .
• استق الحكمة لا يشغلك من :: أي ينبوع جرت يا مستقي
فشعاع الشمس يمتص الندى :: من فم الورد ووحل الطرق
• إذا أنت لم تعص الهوى قادك الهوى :: إلى بعض ما فيه عليك مقال
• احذر أن يراك الله عند معصيته ويفقدك عند طاعته ، فتكون من الخاسرين ، وإذا قويتَ فاقَو على طاعة الله ، وإذا ضعفتَ فاضعف عن معصيته ، واحذر دمعة المؤمن في السحر ، فإنَّها تقصف من دَمَعَها – أي أسالَها – وتطفئ بحور النيران عمّن دعا بِها .
• باللطف تفتح جميع الأبواب .
• أحسن إذا كان إمكانٌ ومقدرةٌ :: فلن يدُوم على الإحسانِ إمكانُ
• خير إخوانك المشارك في المُر :: أين الشريك في المُرّ أينا ؟
الذي أنْ شهدت سرك في الحي :: وإن غبت كان سمعاً وعينا
• قال عمرو بن يحيى : الحزم قبل العزم فاحزم واعزم وإذا استبان لك الصواب فصمم .
• أفدِ العلم ولا تبخل به :: وإلى علمك علماً فاستفد
استفد ما استطعتَ من علم وكُن :: عاملاً بالعلم والناس أفد
من يفدهم يجزه الله به :: وسيغني الله عمَّن لم يفد
ليس من نافس فيه عاجزاً :: إنما العاجز من لا يجتهد
• بُني إن البر شيءٌ هين :: وجهٌ طلقٌ وكلامٌ لينُ
• ما طال عهد اليأس في قلب أمرئ :: إلا استبان على الجبين خطوط
• ندنو من العظمة بقدر ما ندنو من التواضع .
• أكتم الحديث عن أخيك ولا تكن :: أسرار قلبك مثل أسرار اليد
• عن علي بن أبي طالب – كرم الله وجهه - : قال : شر عيوبنا اهتمامنا بعيوب الناس .
• قال أبقراط : إذا كنت جائعاً فلا تُباشر عملاً .
• يلومونني إن بعتُ بالرخص منزلي :: ولم يعلموا جاراً هناك ينغص
• وإذا تمادى الشعب في وثباته :: للمجد حطم باليمين سدودا
• إن المحافظة على الإستقلال أهم من الحصول عليه .
• ولا يغرك حظ جره خرقٌ :: فالخرقُ هدم ورفقُ المرء بنيانُ
• من الاصغاء تأتي الحكمة ، ومن الكلام تأتي الندامة .
• تورع عما ليس لك ثم ازهد فيما لك .
• تعب الأبرار راحة ، وراحة الأشرار تعب .
• والذي نفسه بغير جمال :: لا يرى في الوجود شيئاً جملا
• قلب الأم مدرسة الطفل .
• عن عائشة - رضي الله عنها – قالت : وما أنتقم رسول الله – صلى الله عليه وآله وسلم – لنفسه من شيء قط إلا أن تنتهك حرمة الله ، فينقتم لله تعالى . وفي رواية أخرى قالت – رضي الله عنها - : ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئاً بيده ، ولا امرأة ولا خادماً إلا أن يجاهد في سبيل الله ، وما نيل منه شيء قط فينتقم لله تعالى .


• المتردد في البدء يتأخر في التحرك .
• الصداقة غالباً ما تنتهي إلى حب ، ولكن قلما ينتهي الحب إلى صداقة .
• استشار عمر بن عبدالعزيز في قوم يستعملهم ، فقال له بعض أصحابه : عليك بأهل العذر . قال : ومن هم ؟ قال : الذين إن عدلوا فهو ما رجوت منهم ، وإن قصّروا قال الناس : قد اجتهد عمر .
• الأحمق لا يغير رأيه أبداً .
• قيل مما يكفر الذنوب إغاثة الملهوف والتنفيس عن المكروب .
• قال أبقراط : من يخشى أن يتألم ، يتألم مما يخشى .
• بلادي هواها في لساني وفي دمي :: يمجدها قلبي ويدعو لها فمي
• عن عبدالله بن مسعود – رضي الله عنه – : إذا رأيتم أخاكم قارف ذنبا فلا تكونوا أعوان الشيطان عليه ، تقولوا : اللهم اخزه ، اللهم العنه ، ولكن سلوا الله العافية .
• قيل بعض الحكماء : بم يُعرف عقل الرجل ؟ فقال : بقلّة سقطه بالكلام ، وكثرة إصابته فيه ، فقيل له : فإن كان غائباً ؟ قال : بإحدى ثلاث : إما برسوله ، وإما بكتابه ، وإما بهديته ، فإنَّ الرسول قائم مقام نفسه ، وكتابه يصف نطق لسانه ، وهديّته عنوان همته ، فبقدر ما يكون فيها من نقص يحكم بها على صاحبها .
• قضى الله أن البغي يصرعُ أهلهُ :: وأنَّ على الباغي تدور الدوائرُ
• الحكيم من يتحفك بمعان كثيرة في ألفاظ قليلة ، والثرثار من يضجرك بمعان قليلة في ألفاظ كثيرة .
• قيل لبعض الحكماء : من أسوأ الناس حالاً ؟ قال : من اتّسعت معرفته ، وضاقت مقدرته ، وبعدت همّته .
• قال كسرى : لا تنزل ببلد ليس فيه خمسة أشياء : سلطان قاهر ، وقاض عادل ، وسوق قائمة ، وطبيب عالم ، ونهرٌ جار .
• وإذا خصصت بنعمة ورزقتها :: من فضل ربك منة تغشاها
فابغ الزيادة في الذي أعطيته :: وتمام ذاك بشكر من أعطاها
• إعجاب الإنسان بنفسه دليل على صغر عقله .
• الود لا يخفى وإن أخفيته :: والبغض تبديه لك العينان
• إذا ما طمحت إلى غاية :: لبست المنى ونسيت الحذر
• مثل أسباني : أن تدعو إلى الإحسان فهذا شأن ، وأن تجود بالقمح فذلك شأن آخر .
• تحلى بتقوى الله أو تحلى بعفة :: فذلك خير من سوار وخلخال
• القوَّة ليست دائماً قوَّة العضلات ، بل هي القوة في كلِّ شيء مادياً ومعنوياً ، فالتفكير الصحيح قوة ، والإرادة الحازمة قوة .
• وترى الكريم لمن يعاشر منصفاً :: وترى اللئيم مجانب الإنصاف
• خذ الأمور برفق واتئد أبداً :: إياك من عجل يدعو إلى وصبِ
للرِّفقُ أحسنُ ما توُتى الأمور به :: يُصيب ذو الرفق أو ينجو من العطب
عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وآله وسلم - : ( يقول الله تعالى : أنا عند ظن عبدي بي ، وأنا معه إذا ذكرني ، فإن ذكرني في نفسه

• ذكرته في نفسي ، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم ، وإن تقرب إليَّ بشبر تقربت إليه ذراعاً ، وإن تقرب إليَّ ذراعاً تقربت إليه باعاً ، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة ) . رواه البخاري ومسلم .
• عن إبن عباس – رضي الله عنهما – قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : يا غلام أو يا غليم ألا أعلمك كلمات ينفعك الله بهن ؟ فقلت : بلى ، فقال : ( احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده أمامك ، تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة ، إذا سألت فاسأل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، قد جف القلم بما هو كائن ، فلو أن الخلق كلهم جميعاً أرادوا أن ينفعوك بشيء لم يقضه الله ، لم يقدروا عليه ، وإن أرادوا أن يضروك بشيء لم يكتبه الله عليك ، لم يقدروا عليه ، واعلم أن في الصبر على ما تكره خيرا كثيرا ، وأن النصر مع الصبر ، وأن الفرج مع الكرب ، وأن مع العسر يسرا ) .
• مثل صيني : من لم يعرف وجهه الإبتسامة عليه ألا يفتح متجراً .
• رأيت الدهر مختلفاً يدور :: فلا حزن يدوم ولا سرور
• ولا خير في ود امرئ متلون :: إذا الريح مالت مال حيث تميل
• يا ظالماً جار فيمن لا نصير له :: إلا المهيمن لا تغتر بالمهل
• قال نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم : ( إذا استيقظ أحدكم من نومه فلا يغمس يده في الإناء حتى يغسلها ، فإنه لا يدري أين باتت يده ) .
• إنا لقوم أبت أخلاقنا شرفا :: أن نبتدئ بالأذى من ليس يؤذينا
• مثل تركي : إن وضعت المال فوق رأسك خفضك ، وإن وضعته تحت قدمك رفعك .
• الناس للناس ما دام الوفاء بهم :: والعسر واليسر أوقاتٌ وساعات
وأكرم الناس من بين الورى رجل :: تُقضى على يده للناس غايات
لا تقطعن يد المعروف عن أحد :: ما دمت تقدر والأيام تارات
واشكر فضيلة صنع الله إذ جَعلت :: إليك لا لك عند الناس حاجات
قد مات قوم وما ماتت فضائلُهم :: وعاش قومٌ وهم في الناس أموات
• خذ الحكمة إذا أتتك ، فإنَّ الحكمة تكون في صدر المنافق ؛ فلا تزال تختلج في صدره حتى تخرج فتسكن إلى صاحبها .
• يريك النصيحة عند اللقا :: ويبريك في السرِّ بريَ القلم
فبتّ حبالك من وصله :: ولا تكثرنّ عليه الندم
• فجاءت به سبط البنان كأنما :: عماته وسط الرجال لواء
• تلوثُ عمامة وتجر رمحاً :: كأنك من بني عبدالمدان
• سأل عمر رجلاً أراد أن يستعين به على أمر عن اسمه واسم أبيه ، فقال : ظالم بن سرَّاق ، فقال : تظلم أنت ويسرق أبوك ! ، ولم يستعن به .
• إن سال من غرب العيون بحور :: فالدهر باغ والزمان غدور
فلكل عين حق مدرار الدما :: ولكل قلب لوعة وثبور
• عمر الرجل كما يشعر ، وعمر المرأة كما تبدو .
• أول تكليف تلقاه النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم من ربه هو القراءة ، وأول كلمة ألقيت عليه هي : إقرأ ، إنها نقطة البدء والانطلاق نحو كل عمل عظيم وغرض جليل .


• الكبر والاعجاب يسلبان الفضائل ويكسبان الرذائل .
• إذا اعتذر الصديق إليك يوماً :: من التقصير عذر أخٍ مقر
فصنه من جفائك واعف عنه :: فإن الصفح شيمة كل حرّ
• حشو كلام المرء في الخطاب :: من عيه كذاك في الجواب
• يا أعدل الناس إلا في معاملتي :: فيك الخصام وأنت الخصم والحكم
• لا يمتطي المجد من لم يركب الخطرا :: ولا ينالُ العلى من قدّم الحذرا
ومن أراد العُلى عفواً بلا تعب :: قضى ولم يقضِ من إدراكها وطرا
• قال أحدهم : ما أكثر القيود التي تربط الإنسان بالدنيا ولكن أعجبها جميعاً قيد الأمل .
• ومن هاب أسباب المنايا ينلنه :: ولو رام أسباب السماء بسلم
• عن عبدالله بن المقفع :
تعلم حسن الإستماع ، كما تتعلم حسن الكلام ، ومن حسن الاستماع إمهال المتكلم حتى ينقضي حديثه ، والإقبال بالوجه والنظر إلى المتكلم ، والوعي لما يقول .
• وإذا النفوس تطوحت في لذة :: كانت جنايتها على الأجساد
• كل على ذوقك ، والبس على ذوق الناس .
• سمع الشعبي رجلاً وقع فيه ، فما ترك شيئاً ، فلما فرغ قال الشعبي : إن كنت صادقاً فغفر الله لي ، وإن كنت كاذباً فغفر الله لك .
• أبداً تحن إليكم الأرواح :: ووصالكم ريحانها والراح
وقلوب أهل ودادكم تشتاقكم :: وإلى لذيذ لقائكم ترتاح
• ويا نسيم الصَّبا بلَّغ تحيتنا :: من لو على البُعد حَيَّا كان يُحيينا
• إن المعلم شعلة قدسية :: تهدي العقول إلى السبيل الأقومِ
هو للشعوب يمينها وسلاحها :: وسبيل أنعمها وإن لم ينعمِ
ما أشرقت في الكون أي حضارة :: إلّا وكانت من ضياء مُعلِّمِ
• قال أرسطو : خبرةُ الشُّيوخ معينٌ للأمثال .
• ولا أحمل الحقد القديم عليهم :: وليس رئيس القوم من يحمل الحقدا
• إذا خلت النصيحة حين تسدى :: من الإخلاص مجَّتها القُلُوبُ
• إن الكريم الذي لا مال في يده :: مثل الشجاع الذي في كفه شلل
• وأبغض إذا ابغضت بغضاً مقارباً :: فإنك لا تدري متى أنت راجعُ
• قال الإمام الغزَّالي : الكلامُ اللَّيِّن يُليِّنُ القلوب التي هي أقسى من الصخور ، والكلامُ الخشنُ يُخشِّن القلوب التي هي أنعمُ من الحرير .
• أول العلم الصمت ، والثاني حسن الاستماع ، والثالث الحفظ ، والرابع العمل به ، والخامس نشره .
• علِّل فؤادك والدُّنيا أعاليلُ :: لا يشغلنك عن اللَّهو الأباطيلُ
• قال رجل من العرب : أُريتُ البارحة في منامي كأني دخلت الجنة فرأيت جميع ما فيها من القصور فقلت لمن هذه ؟ فقيل : للعرب . فقال رجل عنده من الموالي : أصعدت الغرف ؟ قال لا . قال : فتلك لنا .
• رب مدح أذاع في الناس فضلاً :: وأتاهم بقدوة ومثال


• تأمل سطور الكائنات فإنها :: من الملإ الأعلى إليك رسائل
• من خاف الله خوف الله منه كل شيء ومن لم يخف الله خوفه الله من كل شيء .
• ليس لثلاث حـيلة : فــقــر يخالـطه كـسل ، وخصومة يخامرها حسد ، ومرض يمازجه هرم .
• فلا تفرح بأمر قد تدنّى :: ولا تيأس من الأمر السّحيق
فإن القرب يبعد بعد قرب :: ويدنو البعد بالقدر المسوق
ومن لم يتق الضّحضاح زلّت :: به قدماه في البحر العميق
وما اكتسب المحامد طالبوها :: بمثل البشر والوجه الطّليق
• قال عليه الصلاة والسلام : ( تعلمُوا العلمَ ، وتعلمُوا للعلمِ السكينة والوقار ، وتواضعوا لمن تتعلمُون منه ) .
• ندم البغاة ولات ساعة مندم :: والبغي مرتع مبتغيه وخيم
• الفشل في التخطيط يقود إلى التخطيط للفشل .
• عن علي بن أبي طالب – كرم الله وجهه – قال : شر عيوبنا اهتمامنا بعيوب الناس .
• كل ابن آدم مقهور بعادات :: لن ينقاد في كل الإرادات
• كثرة العتاب تورث البغضاء .
• إن اللسان إذا حللت عقاله :: ألقاك في شنعاء ليس تقال
• من الأمثال : ( رُبَّ أكلة تمنع أكلاتٍ ) .
• أنت للمال إذا أمسكته :: وإذا انفقته فالمال لك
• فقلت للشاة : ماذا الألف بينكما ؟ :: والذئب يسطو بأنياب وأظفار ؟
تبسمت ثم قالت – وهي ضاحكة - :: بالتبر يكسر ناب الضيغم الضاري
• ولقد وعدت وأنت أكرم واعد :: لا خير في وعد بغير تمام
• قيل : من أجل أخلاق الأبرار سلامة الصدر للإخوان والنصيحة لهم .
• صاحب المعروف لا يقع ، فإن وقع وَجَد مُتَّكأ .
• قال نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم : ( إنَّ من أحبكم منِّي مجلساً يوم القيامة أحاسنكُم أخلاقاً ) .
• قال نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم : ( ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويعرف حق كبيرنا ) .
• لست إذا ما بهظتني غمرة :: ممن يقول بلغ السيل الزبى
وإن ثوت تحت ضلوعي زفرة :: تملأ ما بين الرجا إلى الرجا
نهنهتها مكظومة حتى يرى :: مخضوضعا منها الذي كان طغى
• ولقد حرصت بأن أدافع عنهم :: فإذا المنية أقبلت لا تدفع
• لا يصبح المرء بطلا دونما كفاح .
• عن جابر بن سمرة قال : ( كُنتُ أُصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم الصلواتِ ، فكانت صلاتُهُ قصداً ، وخُطبتهُ قصداً ) . " إي متوسطة معتدلة بين الطول والقصر " .
• قال عليه الصلاة والسلام : ( لا إيمانَ لمن لا أمانة لهُ ) .
• الكلام اللين يغلب الحق البين .


• من 22 ديسمبر إلى 23 يناير وهو أول فصل الشتاء ، ويظهر برج الجدي بعد مغيب الشمس من جهة الغرب ، وفيه ابتداء الطلع في النخل ، والزهر في الحمضيات والسفرجل ، ولا يُبذر فيه شيء من الحبوب لشدة برودته ، وفيه الزراعة الأخيرة للحبوب ، ويُزرع فيه الباذنجان والكزبرة ، والشونيز ، والحبة الحلوة ، وحب الرشاد ، وهي : الحبة الحمراء، وتملخ فيه أغصان الأشجار من أمها ، لغرسها في الأرض ، كالتين والتوت ، والرمان والعنب والسدر والحناء والآس والورد ، وتتعاهد بالسقي حتى تورق وتنمو .
• أكرمت عِرضي أن يُنالَ بنجوة :: إنَّ البريء من الهنات سعيدُ
• ذكر عن أحد العلماء إذا جاءه بعض أهل الأهواء يجادله ، قال : أما أنا فإني على بينة من ديني ، وأما أنت فشاك ، اذهب إلى شاك مثلك فخاصمه . أي : أنا على يقين أن هذا هو الحق .
• وإذا افتقرت إلى الذخائر لم تجد :: ذخراً يكون كصالح الأعمال
• من الأمثال : ( يدك منك وإن كانت شلاء ) .
• قالت العرب : البغضُ يثير النزاع ، والحب يسترُ المعاصي .
• آلة السياسة سعة الصدر .
• جاء في خطبة لبعض ملوك العجم : إني إنما أملك الأجساد لا النيات ، وأحكم بالعدل لا بالرضا ، وأفحص عن الأعمال لا عن السرائر .
• قـال عمر لكعب الأحبـار : ما يفـسد الديـن ويصلح ؟ قال : يفسده الطمع ، ويصلحه الورع .
• قيل : لا مستحيل عند أهل العزيمة .
• وإذا أحبَّ الله يوماً عبده :: ألقى عليه محبَّةَ النَّاسِ
• فاستعن بالرفق إن رمت صعباً :: ربما يسهل بالرفق صعب
• الحلم غطاء ساتر ، والعقل حسام باتر ، فاستر خلقك بحلمك ، وقاتل هواك بعقلك .
• عاشر أناسا بالذكاء تميزوا :: واختر صديقك من ذوي الأخلاق
• قل الثقات فلا أدري بمن أثق :: لم يبق في الناس إلا الزور والملق
• كل الحياة افتقار لا يفارقها :: حتى تنال غناها بالمنيات
• قال علي بن أبي طالب – كرم الله وجهه - : عاتب أخاك بالإحسان إليه ، واردد شره بالإنعامِ عليه .
• بين تبذير وبخل رتبةٌ ::وكلا هذين إن زاد قتل
• كن كيف شئت فما الدنيا بخالدة :: ولا البقاء على خلق بمضمون
• عش ألف عام للوفاء وقلما :: ساد امرؤ إلا بحفظ وفائه
• إذا كان للحق من أساس فهو الإهانة والإحتقار .
• صلاح أمرك للأخلاق مرجعه :: فقوّم النفس بالأخلاق تستقم
• إذا ذهب الحياء حل البلاء .
• فلا يقوم بناءٌ لا تحيط به :: عين العناية إلا شابه الخلل
• قد يكره المرء ما فيه سلامته :: وربما عشق الإنسان ما قتلا


• لولا طلاب العلى لم يبتغوا بدلا :: من طيب رياك لكن العلى تعب
• وما أخمدت نار لنا دون طارق :: ولا ذمنا في النازلين نزيل
• إن المريض ليستريح إذا اشتكى :: مما به لطبيبه وخليله
• ألم تر أن جمع القوم تخشى :: وأن حريم واحدهم مباح
• لا تيأسن من انفراج شديدة :: قد تنجلي الغمرات وهي شدائد
• نعم المؤازرة المشاورة .
• وعين البغض تبرز كل عيب :: وعين الحب لا تجد العيوبا
• يا من يُؤمل أن يعيش مسلما :: جذلان لا يدهى بخطب يحزن
أفرطت في شطط الأماني فاقتصد :: واعلم بأن من المنى ما يفتن
• يسمى شريراً كل من لا يعمل إلا لمصلحته الذاتية .
• أخوك الذي يحميك في الغيب جاهدا :: ويسترُ ما تأتي من السُّوء والقُبح
وينشُرُ ما يرضيك في الناس معلنا :: ويغضي ولا يألوا من البِرِّ والنصحِ
• وكنت من ريب دهري جازعاً فرقاً :: فلم أوق الذي قد كنت أجزعه
• يا فاعل الخير مع من لا يقدره :: كواقد الشمع في دارٍ لعميان
• الخبير هو صاحب أكبر معرفة في أصغر موضوع .
• من أحبك لغاية أبغضك في النهاية .
• إن الذين ترونهم إخوانكم :: يشفي غليل صدورهم أن تصرعوا
• الخلوقُ من إذا مدحته خَجِلَ وإذا هجوتهُ سَكَتَ .
• مثل الذي خان وطنه وباع بلاده مثل الذي يسرق من مال أبيه ليطعم اللصوص ، فلا أبوه يسامحه ولا اللص يكافئه .
• إن الإيمان مجرداً لا شيء وإن الإيمان مع العمل كل شيء ؛ إذ الإيمان فعل الإيمان .
• قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( آيةُ المنافق ثلاث : إذا حدَّث كذب ، وإذا وعد أخلف ، وإذا ائتُمن خان ) .
• من كان الناس عنده سواء لم يكن له أصدقاء .
• قال ابن مسعود رضي الله عنه : من كان يحب أن يعلم أنه يحب الله فليعرض نفسه على القرآن فمن أحب القرآن فهو يحب الله فإنما القرآن كلام الله .
• حُكي عن سيبويه قال تكلم رجل بين يدي المأمون فقال له المأمون : ابن من أنت قال : ابن الأدب يا أمير المؤمنين فقال : نعم الحسب الذي انتسبت إليه .
• فما التأنيث لاسم الشمس عيب :: ولا التذكير فخر للهلال
• قال أحد العارفين : من أراد بعمله وجه الله أقبل اللهُ عليه بوجهه وأقبل بقلوب العباد إليه ، ومن عمل لغير الله صرف الله عنه وجهه وصرف قلوب العباد عنهُ .
• اقبل معاذير من يأتيك معتذرا :: إنَّ بر عندك فيما قال او فجرا
لقد أطاعك من يُرضيك ظاهره :: وقد أجلك من يعصيك مستترا
• أمن المروءة أن نريق دماءنا :: سفها لمطمع طامع وضلالا
ماذا جرى بيني وبينك قبل ذا :: مما يجر خصومة وجدالا

• عن ابن الأثير : من عزم أن يحب من ليس له خطيئة سيجدُ نفسه وحيدا بأسرع مما يعتقدُ .
• عن عمر بن الخطاب – رضي الله عنه - : إياكُم والبطنة ، فإنها مكسلة عن الصلاة ، مفسدة للجسد ، مرُرثةٌ للسقُم .
• قال عليه الصلاة والسلام : ( إنَّكُم لن تسعو الناس بأموالكم ولكن يسعهم منكم بسط الوجه وحُسنُ الخُلق ) .
• ملأى السنابل تنحني بتواضع :: والفارغات رؤوسهن شوامخ
• قال أبٌ يصف حبه لأولاده : أحبهم لأنني أحب نفسي ، وهم بعض نفسي ، بل إنهم عندي لخير ما في نفسي ، هم عصارة قلبي ، وحُشاشة كبدي ، وأجملُ ما يترقرق في صدري . أحبهم لأنهم أول من يُعينني في ضعفي ، ويُرفه عني في شخوختي ، ويواسيني في علتي ، ويتلقى فيّ العزاء إذا حُمَّ القضاءُ .
• فقر الجهول بلا قلب إلى أدب :: فقرُ الحمار بلا رسنٍ إلى رسن
• الجبن عارٌ وفي الإقدام مكرمةٌ :: والمرء بالجبن لا ينجو من القدر
• لا تخضعن فإن دهرك إن رأى :: منك الخضوع أمدهُ بهوان
وإذا رآك قد قصدت لصرفه :: بالصبر لاقى الصبر بالإذعان
• إذا فقدت مالك فقد ضاع منك شيء له قيمة ، وإذا فقدت شرفك فقد ضاع منك شيء لا يقدر بقيمة وإذا فقدت الأمل فقد ضاع منك كل شيء .
• جاء في كتاب من كتب الهند : شرّ المال الذي لا ينفق منه ، وشر الأخوان الخاذل ، وشر البلاد ما ليس فيه خصب ولا أمن .
• البلاغة أن تجيب فلا تبطئ وان تصيب فلا تخطئ .
• اليأس لا يليق بكبار النفوس .
• حب بلا إخلاص بناء بلا أساس .
• من خان الله في السر هتك الله سره في العلانية .
• قيل : دقيقة الألم ساعة ، وساعة اللذة دقيقة .
• قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( لا تحقرن من المعروف شيئا ولو أن تلقى أخاك بوجهٍ طلق ) .
• صحبة الأخيار تورث الخير ، وصحبة الأشرار تورث الندامة .
• قال بنينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم : ( من أعطي حظه من الرفق فقد أعطي حظه من الخير ) .
• قيل : استأذن العقل على الحظ ، فلم يأذن له ، فقال له : لم لا تأذن لي ؟ فقال : لأنك تحتاج إلي ولا أحتاج إليك .
• اليأس طريق سهله لا يسلكه إلا العاجزون .
• النفوس بيوت أصحابها ، فإذا طرقتموها فاطرقوها برفق .
• الرفق ألطف ما اتخذت رفيقاً :: ويسوء ظنك أن تكون شفيقا
• عن علي بن الحسين قال : أعجب لمن يحتمي من الطعام لمضرته ، ولا يحتمي من الذنب لمعرته .

• قال أرسطو : النية السيئة تصنع الذنب والجرم .
• لا تمازحن فإن مزجت فلا يكن :: فرحا تضاف به إلى سوء الأدب
• عش عزيزا أو مت وأنت كريم :: بين طعن القنا وخفق البنود
• الإشاعة : شيء ليس له سيقان ، ولكنه يتحرك بسرعة هائلة .
• أفادتني القناعة كل عز :: وهل عز أعز من القناعة ؟
• وإذا القلوب استرسلت في غيها :: كانت بليتها على الأجسام
• العظمة الحقيقية للإنسان لا تكمن في كثرة ما يملك ، ولكن فيما يحققه من سموّ روحيّ وخُلُقيّ .
• قال أبو بكر الصديق – رضي الله عنه - : حق لميزان يوضع فيه الحق أن يكون ثقيلا ، وحق لميزان يوضع فيه الباطلُ أن يكون خفيفا .
• من الأمثال ( صادف درءُ السيلِ درءاً يصدعُه ) .
الدِّرء : الدَّفع ، ويسمى ما يُحتج إلى دفعه من البشر دَرْءاً ، ويعني به ههنا دفعات السيل ، أي صادف الشر شرّاً يغلبه ، وهذا كما يقال الحديد بالحديد يُفلَج .
• إذا كان غير الله للمرء عدةً :: أتته الرزايا من وجوه المكاسبِ
• إذا كنت في أمرٍ فكن فيه محسناً :: فعما قليل أنت ماضٍ وتاركُه
فكم دَحَتِ الأيامُ أرباب دولةٍ :: وقد ملكت أضعافَ ما أنت مالكُهُ
• ناءٍ عن الأهل صفر الكف منفردٌ :: كالسيف عري متناه عن الخلل
فلا صديق إليه مشتكى حزني :: ولا أنيس إليه منتهى جذلي
• رُب ذنبٍ محوته باعتذاري :: وحملتُ الورى على إكباري
وإذا قيست الفضائلُ فاقت :: كرم العفو جُرأةُ الإقرار
• قيل : إنكارُ الخطيئة يعني ارتكابها مرتين .
• أحسن الناس مروءة وأدبا ، من إذا احتاج نأى ، وإذا احتيج إليه دنا .
• ألا قالت الحسناء يوم لقيتها :: كبرت ولم تجزع من الشيب مجزعا
رأت ذا عصاً يمشي عليهم وشيبة :: تقنّع منهم رأسه ما تقنّعا
فقلت لها : لم تهزئي بي فقلّما :: يسود الفتى حتى يشيب ويصلعا
وللقارع اليعبوب خير علامة :: من الجذع المجرى وأبعد منزعاً
• ما الجود عن كثرة الأموال والنسب :: ولا البلاغة في الأكثار والخطب
• الدنيا أمل بين يديك ، وأجل مطل عليك ، ومعالم تدعوك فتستجيب ، وأحلام ترجوها فتخيب .
• قال عبدالملك بن مروان : أنصفونا يا معشر الرعية ، تريدون منا سيرة أبي بكر وعمر ! ولا تسيرون فينا ولا في أنفسكم بسيرة رعية أبي بكر وعمر ! نسأل الله أن يعين كلاً على كل .
• نروح ونغدو لحاجاتنا :: وحاجة من عاش ما تنقضي
تموت مع المرء حاجاته :: وتبقى له حاجةٌ ما بقي
• الحق والاستقامة والصراحة فضائل تخلصك بسرعة ممن يدعون أنهم أعز أصدقائك .
• إذا اعتاد الفتى خوض المنايا :: فأهون ما يمر به الوحول


• أرى الحلم في بعض المواطن ذلة :: وفي بعضها عزاً يسود صاحبه
• إن المحب إذا أحب حبيبه :: صدق الصفاء وأنجز الموعودا
• الردى للأنام بالمرصاد :: كل حي منه على ميعاد
• من الحكم الهندية : إيَّاك وغشاوة المادَّة فإنها تطمس البصيرة .
• قال الأحنف بن قيس : اعلم أن لك من دنياك ما أصلحت به مثواك ، فأنفق في حقٍّ ولا تكوننَّ خازناً لغيرك .
• قال الإمام الشافعي : من نظّف ثوبه قل همُّهُ ، ومن قل همُّهُ زاد عقله ، ومن زاد عقلُهُ كثُر فهمُهُ .
• قال أعرابيّ : البعرة تدل على البعير ، وأثر قدم السير يدل على المسير ، أرضٌ ذات فجاج وسماءٌ ذات أبراج أفلا يدلان على اللَّطيف الخبير ؟ .
• وما كل من يبدي المودة ناصح :: كما ليس كل البرق يصدق نائله
• نزه لسانك عن قول تعاب به :: وارغب بسمعك عن قيل وعن قال .
• وآفة النصح أن يكون لجاجاً :: وأذى النُّصح أن يكون جهارا
• من يزرع الريح يحصد العاصفة .
• خلوا التَّعصب عنكم واستووا عُصُباً :: على الوئام لدفع الظلم تعتصب
هذا الذي قد رمى بالضعف قوتكم :: وغادر الشمل منكم وهو منشعب
• عن عمر رضي الله عنه قال : ليس العاقل الذي يعرف الخير من الشر ، ولكنه الذي يعرف خير الشرين .
• استدل على ما لم يكن بما قد كان ، فإنَّ الأمور أشباهٌ .
• فيك تنشأ مؤسساتٌ عظامٌ :: يتولى زمامهنَّ رجالُ
حين تمسي فيك النُفُوسُ كبارا :: فتعُزُّ الأقوالُ والأفعالُ
• خير الخِلال الأدب
• الدهر يومان : يوم لك ، ويوم عليك ، فإن كان لك فلا تبطر ، وإن كان عليك فلا تضجر .
• إحـذر الـكريم إذا أهنته ، واللَّئيم إذا أكـرمته ، والأرعـن إذا مازحـته ، والسافـل إذا عاشرته .
• كم مات قومٌ وما ماتت مكارمهم :: وعاش قومٌ وهم في الناسِ أمواتُ
• والحرص إن يغد شحّاً باء صاحبه :: بالعار طال به مكث أو انصرفا
• ما يكتسب بطريقة غير مشروع يضيع ، ويضيع معه صاحبه .
• رفهي يا عبد عني واعلمي :: أنني يا عبد من لحم ودم
• إذا ما حذرت الأمر فاجعل إزاءهُ :: رجوعا إلى رب يقيك المحاذرا
• من كرمت عليه نفسه هان عليه ماله .
• انتصر على غدر الزمان بطاعة الرحمن .
• قـال عليه الصـلاة والسـلام : ( عليكـم بالـجماعة ، فإن الذئب إنما يصيب من الغنم الشاردة ) .
• وقد كنت ذا ناب وظفر على العدى :: فأصبحت لا يخشون نابي ولا ظفري


• والله ما ذل ذو حق وإن أطبق العالم عليه ، ولا عز ذو باطل ولو طلع القمر بين جنبيه .
• قاعدة فقهية : ما بني على باطل فهو باطلٌ .
• أرى الناس خلان الجواد ولا أرى :: بخيلاً له في العالمين خليلُ
فإني رأيت البخل يزري بأهله :: فأكرمت نفسي أن يقال بخيلُ
• والمرء بالأخلاق يسمو ذكره :: وبها يفضل في الورى ويوقرُ
• عـن الإمام علي – كـرم الله وجهه - : الغـوغاء إذا اجتـمعوا خـربوا وإن تفـرقوا لـم يعرفوا .
• أعقل الناس أعذرهم للناس .
• سقام الحرص ليس له شفاء :: وداء البخل ليس له طبيب
• ومن كان في أوطانه حامياً لها :: فذكراه مسك في الأنام وعنبر
• تعريفات لبعض محاسن الأخلاق :
- الإخلاص : أن تستوي أفعال العبد في الظاهر والباطن .
- الامتياز : هو إنجاز الأعمال العادية بكفاءة غير عادية .
- الدهاء : مكر بالأعداء ، وحسن تصرف مع الأصدقاء .
- الضمير : صوت هادئ يخبرك بأن الله ينظر إليك وسوف يحاسبك .
• قال أحد العارفين : لَقُنُوطُك من رحمة الله التي وسعت كلَّ شيءٍ أشدُّ عليك من ذنبك .
• الرِّفقُ يُمنٌ والأناةُ سعادةٌ :: فَتَأَنَّ في أمر تُلاقِ نجاحا
• معاناتك الأشغال من غير طائل :: عناءٌ فأورد واستبن سبل الرُّشد
إذا لم يكن للكدِّ ردٌّ على الفتى :: فإجمامه الأطراف خيرٌ من الكدِّ
• إنِّي لأجبُنُ عن فراق أحبتي :: وتُحسُّ نفسي بالحمام فأشجُعُ
• فإن قليل الحبِّ بالعقل صالحٌ :: وإن كثير الحبِّ بالجهل فاسدُ
• مثل فرنسي : حيث حريتي ثمة وطني .
• أعظم خطأ أن تعتبر نفسك منزه عن الخطأ .
• ولما رأيت الجهل في الناس فاشيا :: تجاهلت حتى ظن أني جاهل
• قال أبو الفتح الأبشيهي : إخوان الصفاء خير مكاسب الدنيا : هم زينة في الرخاء وعدة في البلاء ومعونة على الأعداء .
• لا ريب في أن الحياة ثمينة :: لكن نفسك في حياتك أثمن
• صاحب الحق سلطان .
• أقوال عن التاريخ :
- الإنسان هو من صنع التاريخ ، وليس التاريخ هو الذي يصنع الأنسان .
- الذين لا يستطيعون تذكر التاريخ محكوم عليهم بأن يكرروه .
- السياسة بلا تاريخ لا جذور لها ، والتاريخ بلا سياسة لا ثمار له .
• من أخلاق الجاهل الإجابة قبل أن يسمع والمعارضة قبل أن يفهم والحكم بما لا يعلم .
• إن الذي شق فمي ضامن :: للرزق لي حتى يتوفاني
• مكونات الخبث : لؤم وكذب وخسة .
• المتكبر والبخيل مهما تكن مزاياهما لا يستحقان الاهتمام .

• عن أبي حيان التوحيدي : الحكمة نسبتها فيها ، وأبوها نفسها ، وحجتها معها ، وإسنادها متنها ، ولا تفتقر إلى غيرها ، ولا تستعين بشيء ويستعان بها .
• قال كعب الأحبار : مثل الإسلام والسلطان والناس مثل الفسطاط والعمود والأطناب والأوتاد ، فالفسطاط الإسلام ، والعمود السلطان ، والأطناب والأوتاد الناس ، لا يصلح بعضه إلا ببعض .
• عن عبدالرحمن الكواكبي : لو كان الإستبداد رجلاً وأراد أن يحتسب بنسبه لقال : أنا الشر ، وأبي الظلم ، وأمي الإساءة ، وأخي الغدر ، وأختي المسكنة ، عمي الضر ، وخالي الذل ، وابني الفقير ، ابنتي الحاجة ، وعشيرتي الجهالة ، ووطني الخراب .
• قال أبو نصر المولشائي رحمه الله :
والأكل بالدين حرام ولو :: كشربة الماء النمير القراح
وشرح ذاك الأكل عن سبب :: وما أتى عفواً فذاك مباح
• قـال عليه الصـلاة والسـلام : ( ليـس الـغنى عن كـثرة الـعـرض ، ولكـن الـغـنى غـنى النفس ) .
• أعيا زوالك عن محل نلته :: لا تخرج الأقمار عن هالاتها
• ورأيت كلا ما يعلل نفسه :: بتعلة وإلى الفناء يصير
كفل الثناءُ له بردِّ حياته :: لما انطوى فكأنَّه منشورُ
• عن علي – كرم الله وجهه - : اتقوا الله تقية من سمع فخشع ، واقترف فاعترف ، ووجل فعمل .
• روي عن عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – قال : إنما الدنيا أمل مخترم ، وأجل منتقص ، وبلاغ إلى دار غيرها ، وسير إلى الموت ليس فيه تعريج ، فرحم الله امرءاً فكر في أمره ، ونصح لنفسه ، وراقب ربه ، واستقال ذنبه .
• إن الرجال إذ ما ألجئوا لجأوا :: إلى التعاون فيما جل أو حزبا
لا تعدم الهمة الكبرى جوائزها :: سيان من غلب الأيام أو غلبا
وكل سعي سيجزي الله ساعيه :: هيهات يذهب سعي المحسنين هبا
• قال العُتبي : قلت لرجل من أهل البادية : إني لأعجب من أن فقهاءكم أظرف من فقهائنا ، وعوامّكم أظرف من عوامّنا ، ومجانينكم أظرف من مجانينا ، قال : وما تدري لِمَ ذاك ؟ قلت : لا . قال : من الجوع ؛ ألا ترى أن العود إنما صفا صوته لخلوّ جوفه ؟ .
• الوقت أنفس ما عنيت بحفظه :: وأراه أسهل ما عليك يضيع
• قال أحد الغربيين : الإعتدالُ والعملُ هما أفضلُ أطباء الإنسان .
• قيمة الإنسان ما يُحسنهُ :: أكثر الإنسان منه أم أقل
• أصالة الرأي صانتني عن الخطل :: وحلية الفضل زانتني لدى العطل
• سئل الحسن بن علي – رضي الله عنهما – عن البخل فقال : هو أن يرى الرجلُ ما أنفقه تلفاً وما أمسكه شرفاً .
• عن إبن حزم :
إجهد في أن تستعين في أمورك بمن يريد منها لنفسه كمثل ما تريد لنفسك ؛ ولا تستعن فيها بمن حظه من غيرك كحظه منك .

• إذا ذهب الحياء حل البلاء .
• عليك أن تسعى لشيء وما :: عليك أن تضمن عقبى النجاح
• رأس الحكمة مخافة الله .
• من الحكم الإندونيسية : أشد الناس حاجة إلى النصيحة أشدهم تأففاً منها .
• وشر العالمين ذوو خمول :: إذا فاخرتهم ذكروا الجدودا
• النفس تطمع والأسباب عاجزة :: والنفس تهلك بين اليأس والكمع
• يا أب إن كنت أخا حكمةٍ :: هز عصا التأديب للإبن
فـإنـما أنـت بـتـقـويـمـه :: أولى من الشرطي والسجن
• أن يكون جميع البشر أخوة هو حلم الذين ليس لهم أخوة .
• قال أنيس المقدسي : إن احترام النفس أول دلائل الحياة .
• لا أجر لمن لا حسنة له .
• وللموتُ خيرٌ للفتى من حياته :: إذا لم يثب للأمرِ إلّا بقائدِ
فعالج جسيمات الأمور ولا تكن :: هبيت الفؤاد همهُ للوسائد
• جالس العقلاء أعداء كانوا أم أصدقاء فإن العقل يقع على العقل .
• ليس العيب أن تفشل إنما العيب أن تستمر بالفشل .
• بذا قضت الأيام ما بين أهلها :: مصائب قوم عند قوم فوائد
• جاء عن بعض الملوك : هموم الناس صغار وهموم الملوك كبار وألباب الملوك مشغولة بكل شيء يجلّ وألباب السّوقة مشغولة بأيسر الشيء ، فالجاهل منهم يعذر نفسه ولا يعذر سلطانه مع شدّة ما هو فيه من المؤونة ، ومن هناك يعزّر الله سلطانه ويرشده وينصره .
• كونوا جميعاً يا بني إذا اعترى :: خطبٌ ولا تتفرقوا أفرادا
تأبى العصيُّ إذا اجتمعن تكسراً :: وإذا افترقن تكسَّرت آحادا
• لا نُحقق الأعمال بالتمنيات ، وإنما بالإرادة نصنع المعجزات .
• قال عليه الصلاة والسلام : ( الحلف منفقة للسلعة ممحقة للكسب ) .
• ليس في قضمك الحديد هوان :: إن في بثك الشكاة هوانا
• وليس عتاب الناس للمرء نافعاً :: إذا لم يكن للمرء لب يعاتبه
• تأمل في الوجود بعين فكر :: تر الدُّنيا الدَّنيَّة كالخيال
ومن فيها جميعاً سوف يفنى :: ويبقى وجه ربِّك ذو الجلال
• حكمة عربية : الكلاب تنبح والقافلة تسير.
• إذا بلغ الرأي المشورة فاستعن :: بعزم نصيحٍ أو مشورة حازم
ولا تحسب الشورى عليك غضاضة :: فإن الخوافي قوةٌ للقوادم
• وراء كل رجل سعيد امرأةٌ لا تُفارقُ الابتسامةُ شفتيها .
• جاء عن عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – قوله : متى أستعبدتم الناس وقد ولدتهم أُمهاتهم أحراراً ؟
• وإني رأيت الضر أحسن منظرا :: وأهون من مرأى صغيرٍ به كبرُ


• قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( من لزم الاستغفار جعل الله له من كلِّ ضيق مخرجا ومن كلِّ هم فرجا ، ورزقهُ من حيث لا يحتسب ) .
• قال أرسطو : جذور التربية مُرَّةٌ ولكنَّ ثمارها حلوةٌ .
• الجاهلُ يؤكد ، والعالمُ يشكُّ ، والعاقلُ يتروَّى .
• يعتصم الحلم بجنبي حبوتي :: إذا رياح الطيش طارت بالحبى
لا يطيبني طمع مدنس :: إذا استمال طمع أو أطبى
وقد علت بي رتبا تجارب :: أشفين بي منها على سبل النهى
• جمال بلا حياء وردة بلا عطر .
• الأدب بين أهله نسب ، والفضل بالعقل والأدب لا بالأصل والحسب .
• الذين يقاومون النار بالنار ، يحصلون عادة على الرماد .
• لا تفتخر بنضارٍ قد جمعت فقد :: يأتي ويذهب في أيامك الذهبُ
وافخر بعزة نفسٍ حلّها أدبُ :: فليس يتركها إن حلها الأدبُ
• قال عمرو بن العاص : ما استودعت رجلاً سرّاً فأفشاه فلمته ، لأني كنت أضيق صدراً حين أستودعته .
• عود لسانك قول الخير تنج به :: من زلة اللفظ لا من زلة القدم
واحرز كلامك من خل تنادمه :: إن النديم لمشتق من الندم
• الفضيلة هي الطريقُ الأقصر إلى المجد .
• أتقنوا يحببكم الله ويرفعكم جنابا :: إن للمتقن عند الله والناسِ ثوابا
• تفنى اللذاذة ممن نال صفوتها :: من الحرام ويبقى الإثمُ والعارُ
• البِرُّ أكرمُ ما حوته حقيبة :: والشكر أكرم ما حوته يدان
• خاطبوا الناس على قدر عقولهم .
• عن أبي ذَرٍّ – رضي الله عنه - :
إن لك في مالك شريكين : الحدثان ، والوارث ، فإن قدرت أن لا تكون أخسَّ الشركاء حظّاً فافعل ، وكان يقول : متِّعنا بخيارنا ، وأعنَّا على شرارنا .
• متى دخلت الغيرة خرجت الحقيقة من الرأس .
• من أشرف نعوت الإنسان أن يُدعى حليماً ، لأنه لا يُدعى حليما حتى يكون عاقلاً ومصطبراً ، ومحتسباً وعفوًّا ومحتملاً وكاظماً ، وهذه شرائف الأخلاق ، وكرائم السجايا والخصال .
• من أعجب برأيه ضلَّ ، ومن استغنى بعقله زلَّ .
• وجربنا وجرب أولونا :: فلا شيء أعز من الوفاء
• والحيا قد جلل الروض سنا :: فثغور الزهر منه تَبْسِمُ
• إذا عفوت عن الإنسان سيئة :: فلا تروعه تأنيباً وتقريعا
• وراع صاحب كسرى أن رأى عمراً :: بين الرعية عُطلا وهو راعيها
وعهده بملوك الفرس أن لها :: سوراً من الجند والأحراس تحميها
رأهُ مستغرقاً في نومه فرأى :: فيه الجلالة في أسمى معانيها

• واحذر ذوي الخلق اللئام فإنهم :: في النائبات عليك ممن يخطب
يسعون حول المرء ما طمعوا به :: وإذا نبا دهر جفوا وتغيبوا
• عن صهيب بن سنان – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( عجباً لأمر المؤمن . إن أمره كله خير ، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن . إن أصابته سراء شكر ، فكان خيراً له ، وإن أصابته ضراء صبر ، فكان خيراً له ) .
• قل لمن لام في الهوى :: هكذا الحُسنُ قد نظر
إن عشقنا فعذرنا :: أن في وجهنا نظر
• وقيدت نفسي في ذُراكَ محبَّةً :: ومن وجد الإحسان قيداً تقيَّدا
• من يعمل بسرعة لا يعمل بحكمة .
• وطني لو شغلت بالخُلد عنه :: نازعتني إليه في الخلد نفسي
• الأمانة قضاء الواجب .
• حكمة : المرء بخليله .
• أنشد بشار بن برد :
وليس أخي من ودني رأي عينه :: ولكن أخي من ودني وهو غائب
• بأبي من وددته فافترقنا :: وقضى الله بعد ذاك اجتماعا
• أعاتب دهراً لا يلين لعاتب :: وأطلب أمناً من صروف النوائب
وتوعدني الأيام وعداً تغرني :: وأعلم حقا أنه وعد كاذب
خدمت أناسا واتخذت أقارباً :: لعوني ولكن أصبحوا كالعقارب
• جاء عن عمر بن عبدالعزيز – رضي الله عنه - : أي عامل من عُمّالي رَغب عن الحق ولم يعمل بالكتاب والسنة فلا طاعة له عليكم ، وقد صيرت أمره إليكم حتى يراجع الحق وهو دميم .
• أنعم ولذ فللأمور أواخر :: أبداً كما كانت لهن أوائل
للهو آونة تمر كأنها :: قبل يزودها حبيب راحل
• لا تجادل الأحمق فقد يخطئ المشاهدون في التمييز بينكما .
• قيل : أداء الأمانة مفتاح الرزق .
• ألم النفس يضني أكثر من ألم الجسد .
• أشقى الولاة من شقيتَ به رعيته .
• لا يكفي أن نؤمن بل علينا أن نمارس إيماننا .
• التربية الخلقية أهم للإنسان من خبزه وثوبه .
• تفسد المؤسسات حين لا تكون قاعدتها الأخلاق .
• قال نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم : ( من أعطي حظَّه من الرفق فقد أعطي حظهُ من الخير ) .
• قيل : الأكل نصفه يقيت ونصفه يُميتُ .
• إن العفو عن الإساءة هو إنتقام رقيق .
• أحسن الحسن هو حسن الأدب .
• قال علي بن أبي طالب – كرم الله وجهه - : من أطال الأمل أساء العمل .


• استرح قليلا لكي تتمكن من الانتهاء في وقت مبكر .
• وإذا القلوب استرسلت في غيها :: كانت بليتها على الأجسام
• لا يحزنك أنك فشلت ما دمت تحاول الوقوف على قدميك من جديد .
• إذا عرفت نفسك لم يضرك ما قيل فيك .
• ليست الشجاعة في عدم الشعور بالخوف ، ولكنها في التغلب على هذا الشعور .
• قال عمر بن الخطاب – رضي الله عنه - : ثلاثٌ من الفواقر : جار مقامةٍ إن رأى حسنة سترها وإن رأى سيئة أذاعها ، وامرأة إن دخلت عليها لسنتك وإن غبت عنها لم تأمنها ، وسلطان إن أحسنت لم يحمدك وإن أسأت قتلك .
• وما الغواني الغوادي في ملاعبها :: إلّا خيالاتُ وقتٍ أشبهت لُعبا
• خير الكلام ما قل وجل ودل ولم يمل .
• إني وجدتُ الأمر أرشدُهُ :: تقوى الإلهِ وشرُهُ الإثمُ
• حياة بلا عمل عبءٌ لا يحتمل .
• كثرة الزيارة تورث الملالة .
• قالت العرب : أنفق ما في الجيب يأتيك ما في الغيب .
• كلمة الحق تقف دائما في الحلق لأنها كبيرة .
• دنوت تواضُعا وعلوت قدراً :: فشاناك انحدار وارتفاع
كذاك الشمس تبعد أن تُسامى :: ويدنو الضوء منها والشعاع
• الأصدقاء بعضهم كالورود اليانعة فيهم نضارة وشباب ، وبعضهم كالبنفسج فيهم رقة إذا ما قطعوا ذبلوا ، والبعض الثالث كالزهور البرية ليس لهم رائحة أو طعم .
• إضاءات من فكر القائد :
( إننا حين نعمل ونخطط للتطور المادي والإجتماعي لبلدنا يجب أن نضع دائما نصب أعيننا حقيقة وهي : أن قوتنا لا تكمن في الازدهار المادي وحده ، بل إن قوتنا الحقيقية تكمن في التراث العماني العريق ، وشرائع ومبادئ ديننا الإسلامي الحنيف ، لذلك يجب أن لا ندع الأشياء المادية والأفكار الدخيلة تستحوذ على مشاعرنا لدرجة تجعلنا ننسى تراثنا وتقاليدنا العمانية الأصيلة ) .
• جاء في كتاب لابن المقفع : الملك ثلاثة ملك دين وملك حزم وملك هوى ، فما ملك الجين فإنه إذا أقام لأهله دينهم فكان دينهم هو الذي يعطيهم ما لهم ويلحق بهم ما عليهم ، أرضاهم ذلك وأنزل الساخط منهم منزلة الراضي في الإقرار والتسليم . وأما ملك الحزم فإنه تقوم به الأمور ولا يسلم من الطعن والتسخّط ولن يضرّه طعن الضعيف مع حزم القوي . وأما ملك الهوى فلعب ساعة ودمار دهر .
• ليس الجمال بمئزر :: فاعلم وإن رديت بردا
إن الجمال معادنٌ :: ومناقبٌ أورثن مجدا
• أصدقاؤك ثلاثة وأعداؤك ثلاثة :
فأصدقاؤك : صديقك وصديق صديقك وعدو صديقك .
وأعداؤك : عدوك وعدو صديقك وصديق عدوك .


• الراحة في أربعة : راحة الجسم في قلة الطعام ، وراحة الروح في قلة الأثام ، وراحة القلب في قلة الاهتمام ، وراحة اللسان في قلة الكلام .
• بالبر صُمت وأنت أضل صائم :: وبسُنة الله الرضية تُفطرُ
فانعم بيوم الفطر عيناً إنه :: يومٌ أعزُ من الزمان مُشهرُ
• إذا لم تخش عاقبة الليالي :: ولم تستحيي فاصنع ما تشاء
• كنّ مُخلصاً في عملك تبلغ أقصى أملك .
• وإذا بليت بعسرة فالبس لها :: صبر الكريم فإن ذلك أحزم
• قال أحد العارفين : إياك والعجلة بالأمور قبل أوانها ، أو التثبط فيها عند إمكانها .
• إذا أنت لم تؤثر رضى الله وحدهُ :: على كل ما تهوى فلست بصابر
• لين الكلام قيدُ القلوب .
• قال الوليد لأبيه عبدالملك : يا أبت ما السياسة ؟ قال : هيبة الخاصّة مع صدق مودّتها واقتياد قلوب العامة بالإنصاف لها واحتمال هفوات الصّنائع .
• دهرٌ يشيِّعُ سبتهُ أحدُه :: متتابعٌ ما ينقضي أمدُهْ
يومٌ يُبكِّينا وآونة :: يومٌ يبُكِّينا عليه غدُهْ
• الهمُّ نصفُ الهرم .
• قيل : إن أول خطيئة للبشر كانت الحسد ، حسد أبليس آدم عليه السلام على مرتبته فأبى أن يسجد له فحمله الحسد على معصية الله ، وإياك والحسد فإن إبن آدم قتل أخاه حين حسده .
• يروى عن الإمام علي – كرم الله وجهه – قوله : استنزلوا الرزق بالصدقة .
• قال عليه الصلاة والسلام : ( من فتح عليه بابٌ من الخير فلينتهزهُ فإنهُ لا يدري مت يُغلقُ عنهُ ) .
• لا يغرد الطائر إلا في سربه .
• الاعتراف بالخطأ فضيلة .
• إعقل لسانك إلاَّ في أربعة : حقٍّ توضحهُ ، وباطل تدحضه ، ونعمةٍ تشكُرُها ، وحكمةٍ تُظهرها .
• روي عن لقمان الحكيم : يا بُنيَّ ، إنَّك حين سقطت من بطن أمك استدبرت الدنيا واستقلبت الآخرة ، فأنت لما استقبلت أقرب منك لما استدبرت .
• جاء عن زياد بن أبيه :
ربما كان عقوق الولد من سوء تأديب الوالد .
• يستوجب العفو الفتى إذا اعترف :: وتاب مما قد جناه واقترف
• قد أرى كثرة الكلام قبيحاً :: كل قول يشينه الإكثار
• سيف العدالة لا غمد له .
• البس أخاك على ما كان من خلق :: واحفظ مودته بالغيب ما وصلا
فأطول الناس غماً من يريد أخاً :: ذا خلةٍ لا يرى في وده خللا
• قال : البشاشة ليس تسعد كائناً :: يأتي إلى الدُنيا ويذهب مُرغما
قلت : ابتسم ما دام بينك والردى :: شبرٌ فإنك بعد لن تتبسَّما


• أعجز الناس من عجز عن اكتساب الإخوان ، وأعجز منه من ضيَّع من ظفر به منهم .
• عن الحسن البصري : يا بان آدم ، بع دنياك بآخرتك تربحهما جميعاً ، ولا تبع آخرتك بدنياك فتخسرهما جميعاً . الثواء هنا قليل ، والبقاء هناك طويل .
• عن ابن سينا : احذروا البطنة ، فإنَّ أكثر العلل إنَّما تتولَّد من فُضُول الطَّعام .
• الحركة بركة ، والتواني هلكة ، والكسل شؤم ، والأمل زاد العجزة ، وكلب طائف خير من أسد رابض ، ومن لم يحترف لم يعتلف .
• إذا المرء لم يدنس من اللؤم عرضه :: فكل رداء يرتديه جميل
وإن هو لم يحمل على النفس ضيمها :: فليس إلى حسن الثناء سبيل
• فنفسك أكرمها فإنك إن تهن :: عليك فلن تلقى لها الدهر مكرما
• بصرت بالراحة الكبرى فلم أرها :: تنال إلا على جسر من التعب
• ازرع الصدق والرصانة تحصد الثقة والأمانة .
• من أمثال العرب : ( من اتكل على زاد غيره طال جوعه ) .
• آلة العيش صحة وشباب :: فإذا وليا عن المرء ولى
• لا تحسدن على البقاء معمراً :: فالموت أيسر ما يؤول إليه
• قال بعض ملوك فارس : صونوا أسراركم فإنه لا سر لكم إلا في ثلاثة مواضع : مكيدة تحاول أو منزلة تزاول أو سريرة مدخولة تكتم ، ولا حاجة لأحد منكم في ظهور شيء منهم عنه .
• كفران النعمة طريق زوالها وشكرانها طريق دوامها .
• تعاهد لسانك إن اللسان :: سريع إلى المرء في قتله
وهذا اللسان بريد الفؤاد :: يدلّ الرجال على عقله
• رُبَّ لحظ يكون أبين من :: لفظ وأبدى لمضمرات القُلوبِ
• رسولك ترجمان عقلك ، وكتابك أبلغُ ما ينطق عنك .
• خير الدروب ما أدى بسالكه إلى حيث يقصد .
• أوفى صديق إن خلوت كتابي :: ألهو به إن خانني أصحابي
لا مفشياً سرا إذا أودعته :: وأفوز منه بحكمة وصواب
• عن عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – قال : وإذا عرض لك أمرانِ ، أحدُهُما لله والأخر للدنيا ، فآثر نصيبك من الأخرة على نصيبك من الدنيا ، إن الدنيا تنفذ والآخرة تبقى .
• قال نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم : ( لا تظهر الشماتة لأخيك فيرحمه الله ويبتليك ) .
• لا يمكن للبغض أن يكون مفيداً ، بل يزداد تأججّا إن هو جوبه ببغض ، لكنه يخمد بالمحبة ويحول إلى حب آخر .
إن المكارم أخلاق مطهرة :: فالعقل أوَّلُها والصمت ثانيها
والعلم ثالثها والحلم رابعها :: والجود خامسها والصدق ساديها
والبرّ سابعها والصبر ثامنها :: والشكر تاسعها واللين باقيها

• والنفس تعلم أني لا أُصدِّقها :: ولست أرشد إلا حين أعصيها
والعين تعلم في عيني مُحدِّثها :: إن كان من حزبها أو من أعاديها
• كم حكمة عن الغبي كأنها :: ريحانة في راحة المزكوم
• من أمثال العرب : ( رُبَّ مملولٍ لا يستطاع فراقه ) :
رأى رجل على أبي الأسود ثوبين ، فقال له : أما حان لهذين أن يُملا ، فقال أبو الأسود : رُبَّ مملولٍ لا يستطاع فراقه ، فبعث إليه الرجلُ بعشرة أثواب ، فقال أبو الأسود :
كساك ولن تستكسه فحمدته :: أخٌ لك يُعطيم الجزيل وناصرُ
وإن أحقَّ الناس إن كنت شاكراً :: بشكرك من أعطاك والعِرضُ وافرُ
• من أمثال العرب : ( الغمجُ أروى والرشيف أشربُ ) :
الغمجُ : الشرب الشديد ، والرشيف : القليل .
قال أبو عمرو : أي أنك إذا أقبلت ترشف قليلاً قليلاً أوشك أن يهجم عليك من ينازعك فاحتكر لنفسك .
يضرب في أخذ الأمر بالوثيقة والحزم .
• ليست الأحلام في حال الرضا :: إنما الأحلام في حال الغضب
• إذا الجود لم يرزق خلاص من الأذى :: فلا الحمد مكسوبا ولا المال باقيا
• طهر فؤادك من حقد ومن دغل :: فشر داء يضر القلب داؤهما
• يعيش بالأمل الإنسان فهو إذا :: أضاعه زال عنه السعي والعمل
• الـدنيا أمل بين يـديك وأجل مطـل عليك ومعالم تدعـوك فتستجيب ، واحــلام ترجوها فتخيب .
• لا تقطعن ذَنَبَ الأفعى وتُرسلها :: إن كنت شهماً فأتبع رأسها الذنبا
• ليس السيوف عن الأقلام غانية :: الفري للسيف والتقدير للقلم
• عن ابن عباس : لكل عمل حساب ، للحسن منه ثواب ، وللسيء عقاب .
• وإني لأعلم واللبيب خبير :: أن الحياة وإن حرصت غرور
• أجود الناس من أعطى من حرمه ، وأحلم الناس من عفا عمن ظلمه .
• دع الطفل يتحدث عن ذاته ، ومشاعره ومشكلاته دعه يبث إليك همومه ويشعر بتعاطفك معه ، إن كلمة التشجيع التي تقولها ولا تُلقي لها بالاً قد تكون سبباً في تغيير مسيرة الطفل ودفعه في حياته ، إنَّ هذه الكلمة ربما أشعرته بقيمته وقيمة ما أنجزه ، فدفعه ذلك إلى المثابرة والاستمرار ، وأنت أيضاً تحدث إلى الطفل عن بعض خبراتك من غير مبالغة .
• وأعدم أحياناً وأُغنى وإنما :: ينال الغنى ذو البعدة المتبذَّلُ
فلا جزعٌ من خلةٍ متكشِّفٌ :: ولا مرحٌ تحت الغنى أتخيلُ
ولا تزدهي الأجهال حلمي ولا أرى :: سؤولا بأعقاب الأقاويل أنملُ
• سمع حكيم رجُلاً يشكو علة به إلى آخر ، قال : إنك تشكو من يرحمك إلى من لا يرحمك .
• لقد لبست بك الدُّنيا جمالاً :: فلو كانت يداً كنت السوارا
يُضيءُ جبينك الوضاح فيها :: إذا ما الركب في الظلماء حارا


• لا تعجلنَّ فليس الرزق بالعجل :: الرزق في اللوح مكتوبٌ مع الأجل
فلو صبرنا لكان الرزق يطلبنا :: لكنه ( خلق الإنسان من عجل )
• إذا ما خلوت الدهر يوما فلا تقل :: خلوت ولكن قل عليَّ رقيبُ
ولا تحسبن الله يغفلُ ما مضى :: ولا أن ما يخفى عليه يغيب
لهونا لعمرُ الله حتى تتابعت :: ذنوبٌ على آثارهنّ ذنوبُ
فيا ليت أن الله يغفر ما مضى :: ويأذنُ في توباتنا فنتوبُ
• قال ابن السماك : خَفِ الله حتى كأنك لم تُطعِه ، وارْجُ الله حتى كأنك لم تعصهِ .
• قال الأحنف بن قيس : إن عجبت لشيء فعجبي لرجال تنمو أجسامهم وتصغر عقولهم .
• قيل للخليل بن أحمد : من الزاهد في الدنيا ؟ قال : الذي لا يطلب المفقود حتى يفقد الموجود .
• وذو القناعة راض من معيشته :: وصاحب الحرص إن أثرى فغضبان
• يقول صفي الدين الحلي : ليس البلاغة معنى فيه الكلام يطول ، بل صوغ معنى كثير يحويه لفظ قليل .
• لا تنظرن إلى زهيد هدية :: بل فانظرن لقلب من أهداها
• إن يحسدوني فإني لا ألومهمُ :: قبلي من الناس أهل الفضل قد حُسدوا
فدام لي ولهم ما بي وما بهم :: ومات أطولنا همّاً بما يجدُ
• قالت قينة لأبي العيناء يوماً : يا أعمى ! فقال لها : ما أستعين على وجهك بشيء أصلح من العمى .
• المعرفة التي لا تنميها كل يوم تتضاءل يوماً بعد يومٍ .
• يروى عن نبي الله يوسف – عليه السلام – أنه سُئل : لم تجوع وأنت على خزائن الأرض ؟ فقال : أخاف أن أشبع فأنسى الجائع .
• السهم يغزو الجسد لكن الإهانة تخترق الروح .
• قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( الصوم جنة فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يجهل فإن أحد سابه أو قاتله فليقل إني صائم ) .
• قال أبو حامد الغزالي :
الصيام زكاة النفس ، ورياضة الجسم ، وداع للبر ، فهو للإنسان وقاية ، وللجماعة صيانة .
• لا يعرف الشوق إلا من يكابده :: ولا الصبابة إلا من يعانيها
• ومن ينفق الساعات في جمع ماله :: مخافة فقر فالذي فعل الفقر
• إني لأعجب من الذي يظُنُّ الحياة شيئا والحرية شيئا آخر ، ولا يريد أن يقتنع بأن الحرية هي المقوم الأول للحياة وأن لا حياة إلا بالحرية .
• سرك من دمك فانظر أين تريقه .
• جاء رجل إلى أحد القضاة فقال : إنَّ الشيطان يأتيني فيقول : أنت طلقت امرأتك ، فيشكّكني ، فقال له : أوليس قد طلقتها ؟ قال الرجل : لا ، قال القاضي : ألم تأتني بالأمس فتطلّقها عندي ؟ فقال : لا والله ما جئتك إلا اليوم ، ولا طلقتها بوجه من الوجوه ، فقال : فأحلف للشيطان كما حلفت لي وأنت في عافية .

• هو البحر من أي النواحي أتيته :: فلجته المعروف والجود ساحله
تعود بسط الكف حتى لو أنه :: ثناها لقبض لم تطعه أنامله
تراه إذا ما جئته متهللا :: كأنك تعطيه الذي هو سائله
ولو لم يكن في كفه غير روحه :: لجاد بها فليتق الله سائله
• واحذر مؤاخاة الدنيء لأنه :: يعدي كما يعدي الصحيح الأجرب
• مثل عربي ( إذا عز أخوك فهن ) .
• قال عمر بن عبدالعزيز : ما قرن شيء إلى شيء أحسن من حلم إلى علم ومن عفو إلى مقدرة .
• وإن امرءاً ضنت يداه على امرئٍ :: بنيل يدٍ من غيره لبخيلُ
• عدل قائم خير من عطاء دائم .
• من أمثال العرب ( أوردها سعدٌ وسعدٌ مشتملٌ ) :
هذا سعد بن زيد مناة أخو مالك بن زيد مناة الذي يقال له : آبل من مالك ، ومالك هذا هو سبط تميم بن مرة ، وكان يُحمق إلا أنه كان آبل زمانه ، ثم إنه تزوج وبنى بامرأته ، فأورد الإبل أخوه سعد ، ولم يحسن القيام عليها والرفق بها ، فقال مالك :
أوردها سعد وسعدٌ مشتمل :: ما هكذا يا سعدُ توردُ الإبل
قالوا : يضرب لمن أراد المراد بلا تعب ، والصواب أن يُقال : يضرب لمن قصر في الأمر . وهذا ضد قولهم : بيدين ما أوردها زائدة .
• قال نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم : ( ما عال من اقتصد ) .
• طلب الأدب أولى من طلب الذهب .
• إن الكرام إذا ما أيسروا ذكروا :: من كان يألفهم في المنزل الخشن
• لا تركنن إلى من لا وفاء له :: الذئب من طبعه إن يقتدر يثب
• قال نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم : ( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه ) .
• من الأقوال الغربية : لا يمكن لأي إنسان أن يصبح عالماً بمعنى الكلمة من غير أن يصير قبل ذلك إنسانا بمعنى الكلمة .
• عن أرسطو : على الإنسان أن يحقق طبيعته الإنسانية .
• وإني وإياه كعين وإختها :: وإني وإياه ككف ومعصم
• من جاد بالمال مال الناس قاطبة :: إليه والمال للإنسان فتان
• إذا أهانك شخص فاسكت لأن السكوت أبلغ آيات الإحتقار .
• عليكم بثلاث : جالسوا الكبراء وخالطوا الحكماء وسائلوا العلماء .
• عيوبي إن سألت بها كثير :: وأي الناس ليس له عيوب
• من أدب ولده صغيرا سر به كبيرا .
• أذل الناس معتذر إلى لئيم .
• دُومي على العهد ما دُمنا مُحافظةً :: فالحُرُ من دان إنصافاً كما دينا
• الشعر عاطفة تقتاد عاطفة :: وفكرة تتجلى بين أفكار


• تعصي الإله وأنت تظهر حبه :: هذا محال في القياس بديع
لو كان حبك صادقاً لأطعته :: إن المحب لمن يحب مطيع
• قال أرسطو : إننا لا نصطاد الثعلب بالفخ نفسه مرتين .
• من ضيع الأمانة ، ورضي بالخيانة ، فقد تبرأ من الديانة .
• قليل من العلم مع العمل به أنفع من كثير من العلم مع قلة العمل به .
• إعزم وكُدَّ فإن مضيت فلا تقف :: واصبر وثابر فالنّجاخ محققُ
ليس الموفقُ من تواتيه المنى :: لكن من رزق الثبات موفقُ
• ما حك جلدك مثل ظفرك :: فتولى أنت جميع أمرك
• دخل يزيد بن منصور الحميري على بشار وهو واقف بين يدي المهدي ينشد شعراً ، فلما فرغ من إنشاده ، أقبل يزيد بن منصور على بشار وقال له : ما صناعتك ، يا شيخ ، فقال له : أثقب اللؤلؤ ، فضحك المهدي ، وقال لبشار : أغرب ويلك ! اتتنادر على خالي ؟ قال : وما أصنع به ؟ يرى شيخاً أعمى قائماً ينشد الخليفة مديحاً ، يقول له : ما صناعتك ؟ .
• أن تمشي ببطء إلى الأمام أفضل لك من أن تمشي مسرعاً إلى الخلف .
• قيل : من كثرت نعمةُ الله عنده كثرت حوائج الناس إليه ، فمن قام لله فيها بما يحبُّ عرَّضها للدوام والبقاء ، ومن لم يقم عرَّضها للزوال والفناء .
• الكبر تبغضه الكرام وكلُّ من :: يُبدي تواضعه يُحبّ ويُحمدُ
خير الدقيق من المناخل نازل :: وأخسّه وهي النخالة تصعدُ
• كُن سعيداً كُلَّما كثر حسادك ، فهُمُ الشهادة لك على نجاحك .
• يقول فيلسوف غربي : عظمة النفس الإنسانية في قدرتها على الاعتدال ، لا في قدرتها على التجاوز .
• أربعة تعرف بأربعة : الكاتب بكتابه ؛ والعالم بجوابه ؛ والحكيم بأفعاله ؛ والحليم باحتماله .
• دع التكاسل في الخيرات تطلبها :: فليس يسعد بالخيرات كسلان
• الحرية شمس يجب أن تشرق في كل نفس .
• الحرية من غير قانون ليس سوى سيل مدمر .
• وهدى التجارب في الشيوخ وإنما :: أمل البلاد يكون في شبانها
• أما العتاب فبالأحبة أخلق :: والحب يصلح بالعتاب ويصدق
• وطول مقام المرء في الحيّ مخلقُ :: لديباجتيه فاغترب تتجدّد
فإني رأيت الشمس زيدت محبة :: إلى الناس أن ليست عليهم بسرمد
• عن أبي بكر الصديق – رضي الله عنه - قال : إني لأبغض أهل بيتٍ ينفقون رزق أيامٍ في يومٍ واحدٍ .
• الدهر كالدهر والأيام واحدة :: والناس كالناس والدنيا لمن غلبا
لا تفرحن بفألٍ إن سمعت به :: ولا تطير إذا ما ناعبٌ نعبا
فالخطب أفظعُ من سرّاء تأمُلها :: والأمر أيسرُ من أن تضمر الرعبا

• إذا تفكّرت فكراً لا يمازجه :: فسادُ عقل صحيح هان ما صعبا
فاللُّبُّ إن صحّ أعطى النفس فترتها :: حتى تموت وسمّى جدّها لعبا
• قال الجاحظ : إني لا أعلم شجرة أطول عمرا ولا أطيب ثمرا ولا أقرب مجتنى من كتاب .
• خذ بنصل السيف واترك غمده :: واعتبر فضل الفتى دون الحلل
• عذب حسادك بالإحسان إليهم .
• ثلاثة لا تكون إلا في ثلاثة : الغنى في النفس ، والشرف في التواضع ، والكرم في التقوى .
• أتوب إليك رباه عما :: جنيتُ فقد تكاثرت الذنوبُ
• قبل الرِّماء تُملأ الكنائن .
• متى أصبح صديقك منك بمنزلة نفسك ، فقل قد عرفت الصداقة .
• الجندي الذي لا يأمل أن يصبح يوما جنرالا جندي خاملٌ .
• يا رب إن عظمت ذنوبي كثرة :: فلقد علمت بأن عفوك أعظم
إن كان لا يرجوك إلا محسن :: فمن الذي يدعو ويرجو المجرم
أدعوك رب كما أمرت تضرعاً :: فإذا رددت يدي فمن ذا يرحم
ما لي إليك وسيلة إلا الرجا :: وجميل عفوك ثم إني مسلم .
• اقرن برأيك رأي غيرك واستشر :: فالحق لا يخفى على اثنين
المرء مرآة تريه وجهه :: ويرى قفاه بجمع مرآتين
• قالوا تحب العرب ؟ قلت : أحبهم :: يقضي الجوار علي والأرحام
• المستجير بعمرو عند كربته :: كالمستجير من الرمضاء بالنار
• بعد يورث الصفا خير من قرب يوجب الجفاء .
• من الأمثال الكورية : لا تشتر بأذنيك بل بعينيك .
• أقلب طرفي لا أرى غير تاجر :: يفكر في أسواقه كيف يكسب
• الخطأ زاد العجول .
• تستطيع أن تخدع بعض الناس بعض الوقت ، لكنك لا تستيطع أن تخدع كل الناس طول الوقت .
• وأفضل ما اشتغلت به كتاب :: جليل نفعه حلو المذاق
• وما الحلم عند الخطب والمرء عاجز :: بمستحسن كالحلم والمرء قادر
• إذا أثنى عَليَّ المرء يوماً :: بخير ليس فيَّ فذاك هاجي
• قال أحد الأدباء : أنت رحوم إذا أعطيت ولكن لا تنس وأنت تعطي أن تدير وجهك عن الذي تعطيه فلا ترى حياءه عارياً أمام عينيك .
• كل إناء يضيق بما جعل فيه إلا وعاءُ العلم فإنه يتسع .
• من لي بإنسان إذا أغضبته :: وجهلت كان الحلم رد جوابه
• والهم يخترم الجسيم نحافة :: ويشيب ناصية الصبي ويهرم
• روي عن الحسن بن علي بن أبي طالب – رضي الله عنهُ – قال : إحرص على ما ينفعك ودع كلام الناس ، فإنه لا سبيل إلى السلامة من ألسنة العامة .

• يتمنى المرء في الحرِّ الشتا :: فإذا جاء الشتا أنكره
لا بذا يرضى ولا يرضى بذا :: قتل الإنسان ما أكفره
• أنشد الخليل بن أحمد الفراهيدي :
يقولون لي : دار الأحبة قد دنت :: وأنت كئيب إن ذا لعجيب
فقلت : وما تغني الديار وقربها :: إذا لم يكن بين القلوب قريب
• لا تزدرِنَّ صغاراً في ملاعبهم :: فجائزٌ أن يروا سادات أقوامِ
وأكرموا الطفل عن نُكرٍ يقال له :: فإن يعش يُدع كهلاً بعد أعوام
• وأفضل قسم الله للمرء عقله :: فليس من الخيرات شيء يقاربُه
يزين الفتى في الناس صحّة عقله :: وإن كان محظوراً عليه مكاسبُه
يشين الفتى في الناس قلّة عقله :: وإن كرمت أعراقه ومناسبُه
إذا أكمل الرحمن للمرء عقله :: فقد كملت أخلاقه ومآربُه
• أُضاحك ضيفي قبل إنزال رحله :: ويخصب عندي والزمان جديب
وما الخصب للأضياف أن تكثر القرى :: ولكنما وجه الكريم خصيب
• من الأمثال الفارسية : الصبر شجرة جذورها مرة وثمارها شهية .
• يقود التطرف إلى التهور ، ويفضي الاعتدال إلى الحكمة .
• الفضلُ من كرم الطبيعة :: والمنُّ مفسدة الصنيعه
والخيرُ أمنع جانبا :: من قمة الجبل المنيعه
والشرُّ أسرع جرية :: من جرية الماء السريعه
ترك التعاهد للصديق :: يكون داعية القطيعه
• إذا لم أجد خلا تقيّاً فوحدتي :: ألذُّ وأشهى من غويٍّ أعاشره
وأجلس وحدي للعبادة آمناً :: أقرُّ لعيني من جليس أُحاذره
• هل لنا أن نُعلِّم أبناءنا كيف يكون في حوزتهم كيس في السيارة ، يضعون فيه النفايات بدلاً من رميها من نافذة السيارة في الطريق ؟
• الحركة في النار لهب ، وفي الهواء ريح ، وفي الماء موج ، وفي الأرض زلزلة ، وفي اللسان منطق ، وفي النفس بحث ، وفي القلب فكر ، وفي العقل إضاءة .
• بقدر الهموم تكون الهمم .
• لسان التجربة أصدق .
• قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( أظلكم شهر رمضان ، شهر كريم ، فرض الله عليكم صيامه ، وسننت لكم قيامه ، تفتح فيه أبواب السماء ، وتغلق فيه أبواب الجحيم ، وتغل فيه مردة الشياطين ) .
• ساعد نفسك يساعدك الله .
إضاءة من فكر القائد :
( على مدى الأعوام الماضية من تاريخ النهضة المعاصرة ؛ تحققت – ولله الحمد – منجزات كبيرة في كل مجالات الحياة ، وكما تعلمون وتشهدون فإن هذه المنجزات لم تكن لتظهر على أرض الواقع لولا الجهد الباذل والعطاء المتواصل ، والإرادة الطامحة التي تستشرف المستقبل وتعمل من اجل غد أفضل وأجمل ، فطوبى لكل يد عاملة تشارك في بناء نهضة عمان في كل ميدان ... )

• " من خطاب صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم بمناسبة العيد الوطني السابع والعشرين المجيد " .
• قال القالي في أماليه : حدثنا أبو بكر بن دريد حدثنا حاتم عن الأصمعي عن أبي عمرو بن العلاء قال : لقيتُ أعرابيّاً بمكة فقلت : ممَّن أنت ؟ قال : أسديّ . قلت : ومن أيهم ؟ قال : نمري . قلت : من أي البلاد ؟ قال : من عمان . قلت : فأنى لك هذه الفصاحة ؟ قال : إنَّا سكنّا أرضاً لا نسمعُ فيها ناجخة التَّيار قلت : صف لي أرضك . قال : سِيفٌ أفيح وفضاء ضحضح وجبل صردح ورمل أصبح . قلت فما مالك ؟ قال : النخل . قلت : فأين أنت من الإبل ؟ قال : إن النخل حِملُها غذاء وسعفها ضياء وجذعها بناء وكربها صلاء وليفها رشاء وخوصها وعاء .
قال القالي : الناجخة : الصوت والتيار : الموج ، والسيِّف : شاطئ البحر . وأفيح : واسع . والفضاء : الواسع من الأرض . والضحضح : الصحراء ، والصَّردح : الصلب والأصبح : الذي يعلو بياضه حُمرة والرشاء الحبل ، والقَرْو : وعاء من جذع النخل ينبذ فيه .
• من يستيطع أن يستغني عن الضّروري هو من أقوى البشر .
• لعمرك ما أهويتُ كفي لريبة :: ولا حملتني نحو فاحشة رجلي
ولا قادني سمعي ولا بصري لها :: ولا دلَّني رأيي عليها ولا عقلي
وأعلم أنِّي لم تصبني مصيبة :: من الدهر إلَّا قد أصابت فتىً قبلي
ولست بماشٍ ما حييتُ لمنكرٍ :: من الأمر لا يمشي إلى مثله مثلي
• لا تلق دهرك إلا غير مكترث :: ما دام يصحب فيه روحك البدنُ
فما يدوم سرور ما سررت به :: ولا يرد عليك الفائت الحزنُ
• قال مفكر : قبل أن يتكلم الرجل الحكيم عليه أن يفكر تماماً فيما يقول وفيمن يستمع إليه وأين ومتى يتكلم .
• لذة الانتقام لا تدوم سوى لحظة ، أما الرضا الذي يوفره العفو فيدوم إلى الأبد .
• إن الرجال صناديق مقفلةٌ :: وما مفاتيحُها إلا التجاريبُ
• من لم يجلس في الصغر حيث يكره ، لم يجلس في الكبر حيث يحب .
• حسن الصورة جمال ظاهر ، وحسن العقل جمال باطن .
• من جرى في عنان أكله عثر بأجله .
• ليس الغبي بسيد في قومه :: لكن سيد قومه المتغابي
قد ذل شيطان النفاق وأخفتت : بيض السيوف زئير أسد الغاب
فاضمم أقاصيهم إليك فإنه :: لا يزخر الوادي بغير شعاب
• الظلم أسرع شيء إلى تعجيل نقمة وتبديل نعمة .
• ذو القعدة : ذو القعدة بفتح القاف وكسرها ، والفتح فيها أشهر سُمَّي بذلك لأن العرب كانوا يقعدون فيه عن القتال ، والجمع ذواتُ القعدة .
• قال الشعبي : جالسوا العلماء فإنكم إن أحسنتم حمدوكم ، وإن أسأتم تأولوا لكم وعذروكم . وإن أخطأتم لم يعنفوكم . وإن جهلتم علموكم وإن شهدوا لكم نفعوكم .
• ومن لا يصانع في أمور كثيرة :: يضرس بأنياب ويوطأ بمنسم
• نعم الثواب العافية إذا انسدل على الكفاف .


• نعم العون على المروءة المال .
• نعم المؤدب الدهر .
• نعم حاجب الشهوات غض البصر .
• لا تشن وجه العفو بالتأنيب .
• لا تمازح الشريف فيحنق عليك ولا الدنيء فتجرأ عليك .
• يقولون : انكدر العيش .
والصواب : تكدَّر العيش .
جاء في جمهرة اللغة : الكدر ضد الصفو ، كدر الماء يكدر كدراً وكدوراً وكدرة ، والماء أكدر وكَدِر ، ومن أمثالهم : خذ ما صفا ودع ما كدر وانكدر النجم إذا هوى ، وكذلك انكدرت الخيل عليهم إذا لحقتهم ، وجاء في اللسان : كدر عيش فلان وتكدَّرت معيشته .
• في هذا اليوم 28 أكتوبر
يطلع فجرا السماك ، يكون مطره غزيراً ، وقلما يخلف موسمه ، ويُزرع فيه الكمون ، وتضعف فيه حركة الجماع ، ويزيد فيه المرة السوداء ، أي : الطبع البارد اليابس ، ويستحب فيه لبس الصوف ، وتزرع فيه الرياحين والبقول ، وتقطع جذوع النخيل ، وأخشاب الأثل حتى لا يسوس ، والله أعلم .
قيل : ( إذا طلع السماك ، ذهب العكاك – أي : الحر – وقل على الماء اللكاك ، أي : الزحام ) .
• الفِراسة : من فرس فلانٌ بالضَّمِّ ، يفرس فروسةً وفراسةً : إذا حذق أمر الخيل ، والفراسةُ بالفتح : الثبات على الخيل ، والحذق بأمرها ، والعلم بركوبها، والفراسة بكسر الفاء هي : النظر والتثبت والتأمل في الشيء والبصر به ، يقال : تفرست فيه الخير : تعرفته بالظَّن الصائب ، وتفرس في الشيء : توسمه والفارس أيضا : الحاذقُ بما يمارس من الأشياء كلها . وفي الحديث : ( اتقوا فراسة المؤمن فإنه ينظر بنور الله عز وجل ) ، واصطلاحا : هي الاستدلال بالأمور الظاهرة على الأمور الخفية ، وأيضاً هي ما يقع في القلب بغير نظر وحجة .
• لعمرك ما اللحن من شيمتي :: ولا أنا عن خطأ ألحن
ولكنّني قد قسمت الكلام :: اخاطب كلاّ بما يحسن
• عامل الناس برأي رفيق والق من تلقى بوجه طليق .
• عامل الناس بما تحب أن يعاملوك به .
• ولم أر نفعاً عند عن ليس ضائرا :: ولم أرى ضراً عند من ليس ينفع
وكل كسوف في الدراري شنيعة :: ولكنه في الشمس والبدر أشنع
التربية السليمة من أهم مقومات نهضة الأمة ، وإن أي خلل في التربية ، يؤدي إلى حدوث ثلمات في جدران المجتمع وسقفه ، وربما أدى ذلك إلى تداعي جوانب البنيان ، وتهاوي أركانه ، حين ينشأ الشباب بعيدا عن التوجيه السليم ، الأمر الذي يقذف بهم في هوة الانحلال والتفسخ الخلقي والانحراف السلوكي .
ولا شك أن البناء الإيماني والضميري للإنسان ، هو الذي يتحكم في سلوكه الحالي والمستقبلي ، وبقدر العناية بهذا البناء وحسن تشييده يستقيم السلوك وتنجو الأعمال

• للوجهة السليمة ، حيث يكون هناك سائق داخلي يقود الجوارح .
والخلل في التربية الروحية لضمير الإنسان ، يؤدي إلى التخبط واللاموضوعية وغياب الهدف وضعف الغاية مما ينتج عنه الكثير من ألوان الإنحراف .
• من 22 أكتوبر إلى 23 نوفمبر وهو وسط فصل الخريف ، ويظهر برج العقرب بعد مغيب الشمس من جهة الغرب ، وفيه تزرع الحبوب التي في البرج الأول ، ويقلل عنها السقي لرطوبة الأرض وتطعم الأشجار التي تركب من جنسها وتزرع فيه الحبوب والخضار .
• قال معاذ بن جبل شكوت إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، دَينا عليّ ، فقال يا معاذ أتحب أن يُقضى دَيْنُك ، قلت : نعم ، قال : قل : اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعزّ من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير رحمان الدنيا والآخرة تعطي منهما من تشاء وتمنع منهما ما تشاء اقض عني ديني ، فلو كان عليك ملء الأرض ذهبا قضاه الله .
• سر النجاح على الدوام هو ان تسير إلى الأمام .
• خير الناس للناس خيرهم لنفسه .
• خير الناس من فرح للناس بالخير .
• خير صلات الكريم أعودُها
• قال بعض السلف : رُبّ عمل صغير تعظمه النية ، وربّ عمل كبير تصغره النية .
• في يوم 15 أكتوبر : تطلع فجرا العوا ، وفيها تعظم من مطره الكمأة ، مع شدة بياضها ، أول أنواء الوسمي ، ويُستحب فيها أكل كل حار رطب .
قـيـل : ( إذا طلعـت الـعواء ، ضـرب الـخباء ، وطـاب الهـواء ، وكره العراء ، وشن السقاء ) .
• من الأخطاء الشائعة :
- ويقولون : انسحب الفريق من المباراة .
- والصواب : خرج الفريق من المباراة .
يقول إبن منظور في لسان العرب : السحب : جرّ الشيء على وجه الأرض كالثوب وغيره ، ورجل سحبان : أي جرّاف يجرف كلّ ما مر به . ا . هـ .
ولم يرد في المعجم الفعل انسحب بمعنى تقهقر أو نكص أو ترك ، وذكر صاحب معجم الخطأ والصواب : يخطِّئ أسعد داغر وزهدي جار الله من يقول : انسحب الجيش بحجة عدم ورود الفعل في كلام العرب بمعنى تقهقر أو نكص في حين أنه أيد المعجم الوسيط استعمال الكلمة ، بمعنى تقهقر .
• قيل لحكيم أيّ الرجال أفضل ؟ قال : الذي إذا حاورته وجدته حكيما وإذا غضب كان حليما ، وإذا ظفر كان كريما . وإذا استُمنح منح جسيما وإذا وعد أوفى وإن كان الوعد عظيما . وإذا شُكي إليه كان رحيما .
• العلم زين فكن للعلم مكتسباً :: وكن له طالبا ما عشت مقتبسا
اركن إليه وثق بالله واغن به :: وكن حليماً رزين العقل محترسا
وكن فتى ماسكا محض التقى ورعا :: للدين مغتنما للعلم مفترسا
فمن تخلق بالآداب ظل بها :: رئيس قوم إذا ما فارق الرؤسا

• العجز عن درك الأدراك إدارك :: والبحث عن سر ذات السر إشراكُ
وفي سرائر همات الورى هممٌ :: عن دركها عجزت جنٌ وأملاك
• قال الخليل بن أحمد : من لم يكتسب بالأدب مالاً اكتسب به جمالا .
• في لسان العرب : وألقى المسافر عصاه إذا بلغ موضعه وأقام لأنه إذا بلغ ذلك ألقى عصاه فخيم أو أقام وترك المسفر .
• إذا اشتملتْ على اليأس القلوبُ :: وضاق بما به الصدر الرحيب
وأوطنت المكاره واستقرت :: وأرست في أماكنها الخطوب
ولم تر لانكشاف الضرِّ وجهاً :: ولا أغنى بحيلته الأريب
أتاك على قنوطٍ منك غوث :: يمنُّ به اللطيف المستجيبُ
وكلُّ الحادثات إذا تناهت :: فموصول بها فرج قريبُ
• سئل بعض الحكماء : ما أضيع الأشياء ؟ قال :
- مطر الجود في أرض سبخة لا يجف ثراها ولا ينبت مرعاها .
- وسراج يوقد في الشمس .
- وجارية حسناء تزف إلى أعمى .
- وصنيعة تسدى إلى من لا يشكرها .
• عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال : أفضل الأعمال أداءُ ما افترض الله تعالى ، والورع عما حرم الله ، وصدقُ النية في عند الله تعالى .
• ما كل عثرة تقال ولا كل فرصة تنال .
• في 2 أكتوبر : تطلع فجرا الصرفة ، وفيها ينصرف الحر بطلوعها ، وينصرف الفرد بسقوطها ، ويتساوى فيها الليل والنهار ، وتسمى : ناب الدهر ، لأنها تفتر عن قصد الزمان ، وهي أول أنواء المطر النافع ، وفي نوئها مطر ، ورياح ، وبرد بالليل ، ويكثر إنتشار السحب من المغرب ، وتبدأ دخول أيام الوسمى المنبت للكمأة ، وأنواع العشب والأزهار ، ويُزرع فيها الحمص والجوز ، ويُجتنب فيها أكل البارد اليابس ، ويُنهى عن أكل لحم البقر ، والباذنجان .
قيل : ( إذا طلعت الصرفة ، أمطر نوئها جرفة ، وبات المثرون بالغرفة ) .
• أشهر الحج شوال وذو القعدة وذو الحجة كله في بعض الروايات ، وفي بعضها عشرُ ذي الحجة .
• أقول لعيني احبسي اللحظات :: ولا تنظري يا عين بالسرقات
فكم نظرة قادت إلى القلب شهوة :: فأصبح منها القلب في حسرات
• التَّطيُّرُ والفألُ : التطير في اللغة : التشاؤم . يقال : تطير بالشيء ، ومن الشيء : تشاءم به . والإسم الطيرة . جاء في فتح الباري : التطير ، والتشاؤم شيء واحد . وأصل التطير : أن العرب كانوا في الجاهلية إذا خرج أحدهم لأمر قصد إلى عش طائر فيهيجه ، فإذا طار الطير يمنةً تيمن به ، ومضى في الأمر ويسمونه ( السَّانح ) . أما إذا طار يسرةً تشاءم به ، ورجع عما عزم عليه ، وكانوا يسمونه ( البارح ) . فأبطل الإسلام ذلك ونهى عنه ، وأرجع الأمر إلى سنن الله الثابتة ، وإلى قدره المحيط ، ومشيئته المطلقة ، والفأل ضد الطيرة يقال : تفاءل الرجل : إذا تيمن بسماع كلمة طيبة . والفرق بينه وبين الطيرة : ان الفأل يستعمل فيما يستحب ، والتطير فيما يكره غالبا .

• قال أحد الصالحين : نور العقل يضيء في ليل الهوى فتلوح جادة الصواب فيتلمح البصير في ذلك عواقب الأمور .
• من أمثال العرب ( كل الصيد في جوف الفرا ) ، والفرا هو الحمار الوحشي ويضرب هذا المثل لمن يبز أقرانه ويفوق عليهم وأصله : أن ثلاثة خرجوا للصيد فاصطاد واحد منهم ظبياً واصطاد الآخر أرنباً ، واصطاد الثالث حماراً وحشياً ، ففرح الأول والثاني واستبشرا وجعلا يفخران على الثالث فقال لهما : كل الصيد في جوف الفرا والمعنى : أن الذي اصطدته يفوق قيمته ما اصطدتما إذ ليس أعظم صيداً من الحمار الوحشي .
• فالماء ليس عجيبا أن أعذبه :: يفنى ويمتد عمر الآجن الأسن
• تنفس صبح الليل في ليل عارضي :: فقلت عساه يكتفي بعذاري
فلما فشا عاتبته فاجابني :: ألا هل يرى صبح بغير نهار ؟!
• قال سعيد بن المسيب : لجليسي عليّ ثلاث خصال ، إذا نأى قربته وإذا جلس وسعت له وإذا حدّث أقبلت عليه .
• من الأخطاء الشائعة :
يقولون : هذا الكتاب عديم الفائدة .
والصواب : هذا الكتاب معدوم الفائدة .
جاء في معجم مقاييس اللغة : العين والدال والميم من أصل واحد يدل على فقدان الشيء وذهابه ، وعدم فلان الشيء إذا فقده ، وأعدمه الله تعالى كذا ، أي أماته ، والعديم الذي لا مال له . أ . هـ .
وجاء في اللسان – أي لسان العرب لابن منظور – رجل عديم : لا عقل له .
فالعديم هو الذي لا يملك الماء وهو الفقير من أعدم أي افتقر . وقد حمل معنى هذه اللفظة من المعنى المادي إلى المعنوي .
• أول فصل الخريف : من 22 سبتمبر إلى 23 أكتوبر وهو أول فصل الخريف ، ويظهر برج الميزان بعد مغيب الشمس من جهة الغرب ، وفيه تزرع فسائل النخل ، وبقية الأشجار ، وفيه يُحصد الأرز حيث يزرع ، وينبغي فيه إكثار الماء للمزروعات ، ويُزرع فيه الخضار ، والحبوب ، والسبانخ والأنيسون والفول والبرسيم والجزر والحنطة والحمص والدخن والسمسم والمشر والفاصوليا والكمون والكزبرة والسفرجل والموز .
• تمام الصدق الإخبار بما تحمله العقول .
• تناس مساوئ الإخوان يدم لك وُدُّهُمْ .
• أغمض عيني في أمور كثيرة :: وإني على ترك الغموض قدير
وما عن عمىً أغضي ولكن لربما :: تعامى وأغضى المرء وهو بصير
وأسكت عن أشياء لو شئت قلتها :: وليس علينا في المقال أمير
• في 19 سبتمبر : تطلع فجرا الزبرة ، وفيها يكون المطر محمودا جدا ، ويبرد فيها الليل ، مع وجود السموم بالنهار ، وتهب ريح الشمال ، وتبدأ التدفئة بالنار في البلدان الباردة ، ويكثر فيها صرم (حصاد) ثمر النخيل ، وفيها يتساوى الليل والنهار ، وتبدأ فيها الزيادة الكبرى بطول الليل وقصر النهار ، الاستواء الخريفي .
قيل : ( إذا طلعت الزبرة ، انطفئت الجمرة ، واشتدت الخضرة ) .

• لا تغتر بامرأة وإن طالت صحبتها .
• لا ثناء مع كبر ولا شرف مع سوء أدب .
• لا ترجُ خير من لا يرجو خيرك ولا تأمن جانب من لا يأمن جانبك .
• في 16 سبتمبر : تطلع فجرا الجبهة ، وفيها ابتداء صرم النخيل ، وتخزين التمور ، يُكره فيها النوم بالليل بلا حايل ، تحت أديم السماء ، للرطوبة تضر بالأجساد .
قيل : ( إذا طلعت الجبهة في السماء ، وأنهل الرباب بالماء ، امتلأت القيعان بالكلاء ، أي : الأعشاب ) .
• الطبقة الأرستقراطية : هي الطبقة الاجتماعية ذات المنزلة العالية والتي تعرف عادة بأنها تضم أحسن العائلات وتتميز بكونها موضع اعتبار المجتمع لسلوكها المهذب وسيادتها في المسائل الاجتماعية والسياسية وتتكون من الأعيان الذين وصلوا إلى مراتبهم ودورهم في الحياة عن طريق الوراثة ثم استقرت هذه المراتب والأدوار فوق مراتب الطبقات الاجتماعية الأخرى .
• تزوج أعمى امرأة فقالت : لو رأيت بياضي وحسني لتعجبت ، فقال : لو كنت كما تقولين ما تركك المبصرون لي .
• الجاهلية : مصطلح ظهر مع ظهور الإسلام ، يشار فيه إلى الفترة التي سبقت الإسلام وقد حدد المؤرخون العصر الجاهلي بقرنين ونصف القرن قبل الإسلام .
والعهد الجاهلي : هو حال العرب قبل الإسلام تمميزا وتفريقاً لها فقد كانوا في الجاهلية يعبدون الأصنام ويقدمون لها القرابين ، فجاء الإسلام وحررهم من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام ، حيث لم يكن هناك دين موحد للعرب في الجاهلية فكان منهم من يدين بالمسيحية وهم قلة ومنهم من يدين اليهودية وغيرها من الأديان والملل المتفرقة هنا وهناك وكان يسود النظام القبلي فقد كانت القبائل تتكتل وتقاتل بعضها بعضا من اجل العيش في حالة فوضوية يرثى لها .
• بادر هواك إذا هممت بصالح :: خوف الغوالب أن تجيء وتغلب
وإذا هممت بسيء فاغمض لها :: وتجنب الأمر الذي يتجنب
• لا تقل : دهسته السيارة ، وقل : داسته السيارة أو دعسته أو هرسته ؛ لأنه لم يأت الفعل دهس بمعنى دعس في اللغة العربية .
• كل عزّ لا يوطّده علم مذلّة ، وكلّ علم لا يؤيّده عقل مضلَّة .
• الدعاء للمتزوج : بارك الله لك ، وبارك عليك ، وجمع بينكما في خير .
• قال بعض الأعراب : تعلّموا الأدب فإنه زيادة في الفضل ودليل على العقل وصاحب في الغربة وأنيس في الوحدة وجمال في المحافل وسبب إلى درك الحاجة .
• أولى الناس بالعفو أقدرهم على العقوبة .
• إياك وما يعتذر منه .
• بالأرض ولدتك أمك .
• بِشرُ الكريم في وجهه يلوح .
• كاد الحليم أن يكون نبيّاً .
• كثرة الصمت تكوّن الهيبة .


• كثرة الأشغال مذهلة عن وجود اللّذات بكنهها .
• إقرأ كتاب الله جهدك وأتلُهُ :: فيمن يقوم به هناك وينصبُ
بتفكر وتخشع وتقرب :: إن المقرب عنده المتقرب
واعبد إلهك ذا المعارج مخلصا :: وانصت إلى الأمثال فيما تضربُ
واذا مررت بآية وعظَّية :: تصف العذاب فقف ودمعك يسكبُ
يا من يعذب من يشاء بعدله :: لا تجعلني في الذين تعذبُ
إنِّي أبوء بعثرتي وخطيئتي :: هربا إليك وليس دونك مهربُ
• زُهاءٌ في العدد وزن غُراب يقال هم زُهاءُ ألف أي قدر ألف وزهاء مائة أي قدرها ، ويقال كم زهاؤهم أي كم قدرهم قاله الأزهري والجوهري وابن ولاد وجماعةٌ وقال الـفارابي أيـضاً هـم زهــاء مائة بالضم والكسر فقول الناس هم زهاءٌ على مائة ليس بعربي .
• والرزق أسرع من تلفت ناظر :: سبباً إلى الإنسان حين يسبب
ومن السيول إلى مقر قرارها :: والطير للأوكار حين تصوبُ
• خمس قربهن سعادة : الإبن البار ، والزوجة الصالحة ، والصديق الوفي ، والبار المؤمن ، والعالم الفقيه .
• إذا كنت في نعمة فارعها :: فإن المعاصي تزيل النعم
فإن تعط نفسك آمالها :: فعند مناها يحلُّ الندم
فأين القرون ومن حولهم :: تفانوا جميعاً وربي الحكم
محامد دنياك مذمومة :: فلا تكسب الحمد إلا بذم
• قيمتان مختلفتان :
- قيمة العدل ملك الأبد .
- قيمة الجور ذلّ الحياة .
• المرء بالأخلاق يسمو ذكره .
• النعمة عروس مهرها الشكر .
• الوعد سحاب والإنجاز مطره .
• خذ القناعة من دنياك وارض بها :: لو لم يكن لك إلا راحةُ البدن
يا زارع الخير تحصد بعده ثمراً :: يا زراع الشرِّ موقوفٌ على الوهن
• فساد الأخلاق بمعاشرة السفهاء .
• أيا من ليس لي منه مجير :: بعفوك من عقابك أستجير
أنا العبد المقر بكل ذنبٍ :: وأنت السيد الصمد الغفور
فإن عذبتني فالذنب ذنبي :: وإن تغفر فأنت به جدير
• ساذج : عندما نقول فلانا ساذج ، ينصرف ذهننا إلى أنه يتصق ببساطة أو عفوية تشوه شخصيته وتخل بمكانته الاجتماعية وتقلل منها . وفي استعمال المفردة (ساذج) بهذا الشكل حصر لاستخدامها وتحجيم مؤداها ، لأن أصل معنى هذه الكلمة في اللغة : البسيط والعادي الذي لا نقش فيه ولا زخرفة ، والرجل الساذج هو حسن الخلق سهل التعامل ، وهي معربة من كلمة (سادة) الفارسية التي تستخدمها هي الاخرى استخداما دارجا لتصف بها الشيء الخالي من الإضافات أو الزخارف .

• ألا فاصبر على الحدث الجليل :: وداو جواك بالصبر الجميل
ولا تجزع وإن أعسرت يوماً :: فقد ايسرت في الزمن الطويل
ولا تيأس فإن اليأس كفر :: لعل الله يغني من قليل
• عدة السلطان ثلاثة : مشاورة النصحاء وثبات نيّات الأعوان وإقامة سوق العدل .
• ثمرات قراءة القرآن :
- تورث الخشية وتلين القلب وتورث السكينة .
- تورث اليقين الذي هو الإيمان كله .
- تورث الخوف والحذر من الدار الآخرة .
- يحقق الدعوة إلى الله تعالى وحده لا شريك له .
- يهدي للتي هي أقوم .
• في 24 أغسطس : تطلع فجرا الطرفة ، وفيها تحرث الأرض ، ويطيب فيها الروض ، وفيها نضاج الرمان ، ويزرع فيها القت (البرسيم) ويحذر من لسع الهوام ، وتنشر أقمشة الصوف والجوخ ، لئلا يدخلها السوس ، ويضطرب البلغم بالأبدان ، ويهيج فيها الزكام .
قيل : ( إذا طلعت الطرفة ، كثرت الخرفة ، وكبرت الظرفة ، وزادت الكلفة ) .
• قليل المال تصلحه فيبقى :: ولا يبقى الكثير مع الفساد
• في 22 أغسطس : يظهر نجم السهيل فجراً ، ويبرد فيه الماء والليل ، وبطلوعه تبدأ أيام السنة والزراعة عند المزارعين بعُمان ، مائة يوم الزراعة ، ومائة الصيف ، ومائة القيض ، وباقي الأيام تسمى : سوارح .
ومن هذا التاريخ إلى 23 سبتمبر يكون آخر فصل الصيف ، ويظهر برج السنبلة بعد مغيب الشمس من جهة الغرب ، وفيه تسقى المزروعات بكثرة وفيه تحرث الأرض وتسمد ، ويُزرع فيه القطن ، واللوبيا والموز وشتائل الأشجار ذوات الساق ، وغيرها من شجر الفاكهة .
• أتصبر للبلوى عزاء وحسبة :: فتؤجر أم تسلو سُلُوَّ البهائمِ
خُلقنا رجالاً للتجلد والأسى :: وتلك الغواني للبكا والمآتم
• الشريف إذا تقوَّى تواضع ، والوضيع إذا تقوَّى تكبر.
• أطهر الناس أعراقاً أحسنهم أخلاقاً .
• أعرف الناس بالله أرضاهم بما قسم الله له .
• اعف عما أغضبك لما أرضاك .
• أفضل الجود العطاء قبل الموعد .
• أما والله إنَّ الظلم شؤم :: ولا زال المسيء هو الظلوم
إلى الدَّيان يوم الدين نمضي :: وعند الله تجتمع الخصوم
ستعلم في الحساب إذا التقينا :: غدا عند الملك من الغشوم
ستنقطع اللذاذة عن أناس :: من الدنيا وتنقطع الهموم
لأمرٍ ما تصرّفت الليالي :: لأمرٍ ما تحركت النجومُ
• الخير في غير أهله غريب .
• صديق كل امرئ عقله وعدوّ كل امرئ حمقه .

• عالم بلا ورع كأرض بلا نبات .
• التقمص : عملية لا شعورية أو حيلة عقلية يلصق فيها الفرد الصفات المحببة إليه بنفسه أو يدمج نفسه في شخصية فرد آخر حقق أهدافاً يشتاق هو إليها . فالطفل قد يتقمص شخصية والده أي يتوحد بهذه الشخصية وبقيمها وسلوكها . والشعور بالنقص قد يكون دافعاً قوياً للتقمص الذي يبدو واضحاً بشكل كبير لدى الذهانيين وخاصة المصابين بجنون العظمة فيظن أحدهم مثلاً أنه قائد عظيم يرتدي الملابس العسكرية ويمشي كالعسكريين ويتصرف مثلهم . والتقمص في شكله البسيط يكون ذا أثر هام في نمو الذات وفي تكوين الشخصية .
• كل الحوادث مبدأها من النظر :: معظم النار من مستصغر الشرر
والمرء ما دام ذا عين يقلبها :: في أعين الغيد موقوف على الخطر
كم نظرة فعلت في قلب صاحبها :: فعل السهام بلا قوس ولا وتر
يسر ناظره ما ضر خاطره :: لا مرحبا بسرور جاء بالضرر
• في يوم 11 أغسطس : تطلع فجرا النثرة ، يستحب فيها المقيل ، والاستبراد ، وشرب اللبن الحامض ، ويؤكل فيها كل بارد رطب ، ويُؤمر فيها بالإغتسال بالماء الفاتر ، كل يوم مساءً ، وتظهر فيها الطيور البرية المهاجرة ، ويتحرك فيها الزكام ، ويُنهى فيها عن أكل كل بارد يابس ، ويبُرد فيها آخر الليل ، وتقل فيها حركة الأخلاط الصفراوية ، وتهب فيها رياح يخاف منها على الثمار .
قيل : ( إذا طلعت النثرة ، إحمرت البسرة ، وجني النخل بكثرة ، وأصابك من السحر حره ) .
• خراب البلاد وفساد العباد مقرونان بإبطال الوعد والوعيد من الملوك .
• قال بعض البلغاء : من تفرد بالعلم لم تُوحشه خلوة ، ومن تسلىّ بالكتاب لم تفُته سلوة ، ومن آنسته قراءة القرآن لم تُوحشه مفارقة الإخوان .
• دعاء دخول المسجد :
أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وبسلطانه القديم من الشيطان الرجيم ، بسم الله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، اللهم افتح لي أبواب رحمتك .
دعاء الخروج من المسجد :
بسم الله والصلاة على رسول الله ، اللهم إني أسألك من فضلك ، اللهم اعصمني من الشيطان الرجيم .
• حكم :
- الضامن غارم .
- الغالي ثمنه فيه .
- الغنى يورث البطر .
• لا تقف كثيرا عند أخطاء ماضيك لأنها ستحيل حاضرك جحيما ومستقبلك حُطاما ، يكفيك منها وقفة اعتبار تعطيك دفعة جديدة في طريق الحق والصواب .
• يوم العدل على الظالم أشد من يوم الجور على المظلوم .
• إذا صحب الفتى جدّ وسعد :: تحامته المكاره والخطوب
ووافاه الحبيب بغير وعد :: طُفيليّا وباعده القريب

• غرم امرئ من روحه فيها إذا :: ذو السّلم أغْرم مطمعاً ولبوسا
كم بين قومٍ إنما نفقاتهم :: مالٌ وقومٍ ينفقون نفوسا ؟!
• لا تنَسَيَنْ تلك العهود فإنما :: سمّيت إنسانا لأنك ناسي
• الصبر مطيّة لا تكبو ، والقناعة سيف لا ينبو .
• الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد .
• الصبر سلامة والطيش ندامة .
• وأحبسُ عنك النّفس والنفسُ صبّة :: بذكراك والممشى إليك قريبُ
مخافة أن تسعى الوشاكة بظنّة :: وأحرسُكُم أن يستريب مريبُ
• الغضب وآثاره السلبية : يقول الدكتور أحمد شوقي إبراهيم عضو الجمعية الطبية الملكية بلندن واستشاري الأمراض الباطنية والقلب : أن الميول الإنسانية تنقسم إلى أربعة أقسام ، ويختلف سلوك وتصرفات الأشخاص باختلاف هذه الميول ومدى السيطرة عليها : الميول الشهوانية وتؤدي إلى الثورة والغضب .. الميول التسلطية وتؤدي إلى الكبر والغطرسة وحب الرياسة ... الميول الشيطانية وتسبب الكراهية والبغضاء للآخرين . ومهما كانت ميول الإنسان فإنه يتعرض للغضب فيتحفز الجسم ويرتفع ضغط الدم فيصاب بالأمراض النفسية والبدنية مثل السكر والذبحة الصدرية . وقد أكدت الأبحاث العلمية أن الغضب وتكراره يقلل من عمر الإنسان . لهذا ينصح الرسول صلى الله عليه وآله وسلم المسلمين في حديثه ( لا تغضب ) .
• في يوم 29 يوليو : يطلع فجرا الذارع ، يُعرف فيه صلاح وفساد الزروع والثمار ، ويشتد الحر ، وتطبخ فيه بسور المبسلي بعُمان .
قيل : ( إذا طلع الذراع ، جرت الشمس القناع واشتعل في الأفق الشعاع ، وترقرق السراب بكل قاع ) .
• خصال نظام الملك والدول ثلاث : اللين وترك الفظاظة والمشاورة .
• قد نلت مجداً فحاذر أن تدنسه :: أبٌ كريمٌ وجدٌ غير مؤتشب
أمرتك الخير فافعل ما أمرت به :: فقد تركتك ذا مال وذا نشب
واترك خلائق قوم لا خلاق لهم :: واعمد لأخلاق أهل الفضل والأدب
وإن دُعيت لغدر أو أُمرت به :: فاهرب بنفسكَ عنه آبد الهربِ
• الفروسية : في اللغة : الحذق بركوب الخيل وأمرها وركضها ، يقال : رجلٌ فارسٌ بيِّنُ الفروسية . ثم توسع فيه فأطلق على الحذق في أمر من الأمور ، وأطلق على الشجاعة فروسية . ولا يخرج المعنى الأصطلاحي عن المعنى اللغوي .
• الذكاء : هو القدرة على إدراك العلاقة بين الأشياء ، والقدرة على الإبداع والتجديد ، والقدرة على التعلم والتفكير والفهم والاستيعاب والتذكر والإحساس والقدرة على حل المشكلات والقدرة على القيام بعمل ما على درجة من الصعوبة أو التعقيد . والذكاء فطري وموروث ولكن البيئة والظروف المحيطة أيضاً تتدخل في زيادة نسب الذكاء وكذلك عن طريق الخبرات المكتسبة والمعلومات والمعارف .
• من حلم ساد ، ومن تفهم إزداد .
• بالملح نُصلح ما نخشى تغيره :: فكيف بالمِلح إن حلت به الغِيَرُ
• ومن ذا الذي ترضى سجاياه كلها :: كفى المرء نبلا أن تعد معايبه

• ليس لمعجب رأي ولا لمتكبر صديق .
• روي عن ابن عباس – رضي الله عنهما – أن كلمة لعل وعسى من الله إيجاب ، لأنه إذا ذكر كلمة عسى ولعل فقد طمع العبد إليه ورجاه فالله تعالى أكرم من أن يخيب رجاءه فيعطيه ما يرجو ويطمع فكان إيجابا .
• في يوم 8 مارس : يطلع فجرا السعود ، وفيه تكثر العواصف الموسمية وتورق الأشـجـار ، وتصوت فيه الطيور ، وتزهر فيه الورود ، وتكثر الكمأة ، وتهيج فيه السباع .
قيل : ( إذا طـلع السـعود ، كره فـي الشـمـس القـعـود ، وذاب كل جـمـود ، وأخضر كل عود ) .
• إضاءات من فكر القائد :
( فإن رقي الأمم ليس في علو مبانيها ولا في وفرة ثرواتها إنما رقيها يستمد من قوة إيمان أبنائها بالله ومكارم الأخلاق وحب الوطن ) .
( لقد تمكن أبناء هذا الوطن العزيز من تحقيق نتائج إيجابية في شتى المجالات وسط ظروف صعبة قاسية ، ساعد شعبنا في التغلب عليها صدقه مع نفسه وإيمانه بربه وبوطنه ) .
• وسط فصل الصيف : من 22 يوليو إلى 23 أغسطس وهو وسط فصل الصيف ، ويظهر برج الأسد بعد مغيب الشمس من جهة الغرب ، وتكون فيه الزراعة الثانية ، من مزروعات البرج الأول ، ويُزرع فيه الجح ، وأنواع المزروعات القرعية فقط .
• قال حكيم : العاقل في ربقة من عقله تحجبه عن اللذات وتصدّه عن الشهوات فمن جرى على حكم البشرية فأطاع هواه واتبع غرضه مناه ذل .
• قال الخليل بن أحمد : اجعل ما في كتابك رأس مالك وما في قلبك النفقة .
• قيل لحكيم : ما العافية ؟ قال : أن يمر بك اليوم بلا ذنب .
• الحياء : اختلفت عبارات العلماء في معنى الحياء . فقيل : هو خلق يبعث على فعل الحسن وترك القبيح . وقيل : هو انقباض النفس خشية ارتكاب ما يكره . وقال الزمخشري : هو تغيّر وانكسار يعتري الإنسان من خوف ما يعاب به ويذم . وقال الراغب : الحياء انقباض النفس من القبيح .
• قال عمر بن الخطب – رضي الله عنه - : أيها الناس احتسبوا أعمالكم فإن من احتسب عمله كُتب له أجر عمله وأجر حسبته .
• في يوم 16 يوليو : يطلع فجرا الهنعة ، وفيها تزرع الذرة ، ويشتد الحر ، وهي جمرة القيض ، ويبرد باطن الأرض ، وينضج الخوخ ، وتهيج اوجاع العين ، ويكون مغاص الدر في الخليج العربي ، ويُحذر أبقراط عن الجماع فيها ، ويسقط فيه المن بالشام ، وتهب فيها عواصف بحرية .
قيل : ( إذا طلعت الهنعة ، رجع الناس عن النجعة ) .
• إن الجديدين في طول اختلافهما :: لا يفسدان ولكن يفسُدُ الناسُ
• الجاهل يستعظم الشر والعاقل يمنع نفسه من الشرّ .
• حسبه صيدا فكان قيدا .
• حظ في السحاب وعقل في التراب .


• حيلة العاجز دموعه .
• رب زارع لنفسه حاصد سواه .
• دعاء لبس الثوب : الحمد لله الذي كساني هذا (الثوب) ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة ، اللهم لك الحمد أنت كسوتنيه أسألك من خيره وخير ما صنع له ، وأعوذ بك من شره وشر ما صنع له .
• ثلاثة لا يعرفون إلَّا في ثلاثة :
الحليم عند الغضب ، والشجاع في الحرب ، والأخ عند الحاجة إليه .
• لعمري لنعم المرء لا واهنُ الثوى :: ولا هو للمولى على الدهر خاذلُ
لعمري لنعم المرء لا متهاون :: عن السُّورة العليا ولا متخاذل
• خمس يطبن بخمس : الصحة برغد العيش ، والسفر بحسن الصحبة ، والجمال بحسن الخلق ، والنوم براحة البال ، والليل بذكر الله .
• النحو والصرف والبلاغة :
النحو : هو ميزان العربية والقانون الذي تحكم به في كل صورة من صورها وفيه ألفت كتب عديدة قديما وحديثا منها الكتاب لسيبويه ، والمفصل للزمخشري ، والكافية لابن الحاجب ، والكافية الشافية ، والتسهيل والالفية لابن مالك والموجز في النحو لابي بكر السراج .
الصرف : هو القياس الذي يعرف به الكاتب أصل الكلمة وما فيها من حروف مزيدة فيمكن أن يتصرف فيها بالجمع والتصغير والنسبة ونحو ذلك .
البلاغة : وفيها ثلاثة علوم المعاني والبيان والبديع ومعرفة هذه العلوم تعين الكاتب على التفريق بين كلام جيد ورديء ولفظ حسن وآخر قبيح .
• إذا ما كنت في قوم غريبا :: فعاملهم بفعل يستطاب
ولا تحزن إذا هموا بفحش :: غريب الجار تنبحه الكلاب
• سئل سانت بيف الكاتب الفرنسي الكبير : من هو الأديب ؟ قال :
هو الكاتب الذي يغني العقل الإنساني ويزيد ثروته وهو الذي يعينه للسير قدماً ، وهو الذي يكشف حقيقة أدبية ويعرضها واضحة وينفذ إلى العاطفة الخالدة في قلب الإنسان فينشرها .
• الاستغناء عن الشيء خير من الاستغناء به .
• تموت طالباً للعلم خير من أن تعيش قانعاً بالجهل .
• قيل إن أم ذي القرنين دخلت على إبنها بعدما ملك الأرض بأقطارها فقالت : يا بنيّ ملكت البلاد بالفرسان فاملك القلوب بالاحسان فقد جُبِلت القلوب على حب من أحسن إليها وبغض من أساء إليها .
• الفاشية : مذهب سياسي اقتصادي نشأ بإيطاليا واشتق اسم الفاشية وشعارها من حزمة العصي والمطرقة وهي شعار الدولة في روما القديمة ، ونظرية الفاشية السياسية تقوم على سيادة الدولة المطلقة فالدولة أعظم من الفرد ، وحقها يفوق حقوق الفرد ويسمو عليه ، وواجب الأفراد معاونتها على أداء تلك الغاية .

• في 3 يوليو : تطلع فجرا الهقعة ، وفيها تهب السمائم ، ويكثر الرطب بالجزيرة العربية ، ويشتد فيه الحر .
قيل : ( إذا طلعت الهقعة ، هبت الزوبعة ، وأفسدت الآفات المزرعة ) .
• ثمرات ذكر الله :
- يرضي الرحمن ويورث محبته للذاكر .
- يزيل الهم والغم والحزن .
- يؤمن من الحسرة يوم القيامة .
- ينفع صاحبه عند الشدائد ويورث حياة القلب .
- يورث محبة العبد لله ومراقبته والرجوع إليه .
- سبب لنزول السكينة وغشيان الرحمة وحضور الملائكة .
- يجلب البركة والأمن والرزق .
- تتباهى الجبال والقفار بمن ذكر الله عليها .
- يحفظ صاحبه من اللغو والكلام المحرم .
• لا تـحاول أن تجـعل مـلابـسـك أغـلى شيء فيك حتى لا تجد نفسك يوماً أرخص مما ترتديه .
• القضاء على العدو ليس بإعدامه ، وإنما بإبطال مبدئه .
• لا تثقل نفسك بالكراهية ، فهي أثقل مما تتصور .
• تواضع عند النصر ، وابتسم عند الهزيمة .
• الأدب مع العقل كالشجرة المثمرة ، والعقل بلا أدب كالرجل العقيم .
• إذا ما طمحت إلى غاية :: ركبت المنى ونسيت الحذر
ومن لا يحب صعود الجبال :: يعش ابد الدهر بين الحفر
• كفاك من عقلك ما أوضح لك سبل غيك من رشدك .
• دعاء الخروج من الـمنزل : بسم الله توكلت على الله ولا حول ولا قوة إلا بالله اللهم إني أعـوذ بـك أن أضـل أو أُضل ، أو أزل ، أو أُزل أو أظـلم أو أُظـلم أو أجهل أو يجهل عليّ .
• أول فصل الصيف : من 22 يونيو إلى 23 يوليو وهو أول فصل الصيف ، ويظهر برج السرطان بعد مغيب الشمس من جهة الغرب ، وفيه تقف جميع عروق الأشجار ، وتحتاج إلى كثرة السقي في الأراضي المكشوفة ، ولا يُرمى فيه بشيء من البذور ، غير الملوخيا والذرة والقثاء وفيه تدرك ثمار النخيل ، ويُحصد فيه البصل والثوم للادخار .
• لـيـس الـعاقـل الـذي إذا وقع في الأمر احتال له ، ولكن العاقل يحتال للأمر حتى لا يقع فيه .
• في يوم 20 يوليو : يطلع فجرا الدبران ، يكون فيه أطول نهار في السنة ، آخر يوم منه ، يُستعمل فيه كل بارد رطب ، ويُستحب الماء البارد على الريق ، ويُعصر العنب للخل ، وينضج فيه العناب ، وتجود فيه سائر الفواكه .
قيل : ( إذا طلع الدبران ، توقدت الحران – أي : الأرض الصلبة – ويبست الغدران ) .


• سئل حكيم : ما الحكمة ؟ فقال : أن تميز بين الذي تعرفه والذي تجهله .
• أجود بمكنون التلاد وإنني :: بسرك عمن سالني لضنين
إذا جواز الاثنين سرّ فإنه :: يُبثّ وتكثير الحديث قمين
وعندي له يوما اذا ما ائتمنتني :: مكان بسوداء المكان مكين
• وإذا المجد كان عوني على المرء :: تقاضيته بترك التقاضي
• فمن عجب الدنيا بأنك جاهل :: وأنك لا تدري بأنك لا تدري
• إذا كنت لا تدري فتلك مصيبة :: وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم
• قال أحد حكماء الفلسفة ، الإخوان ثلاثة :
- أخ كالغذاء تحتاج إليه كل وقت .
- وأخ كالدواء تحتاج إليه أحياناً .
- وأخ كالداء لا تحتاج إليه أبداً .
• يوم 7 يوليو : في فجر هذا اليوم تطلع الثريا ، وفيه ترتفع عاهات الثمار ، ويستحسن فيها الختان ، وتغور فيه مياه الأرض ، ويُنهى فيه عن كثرة الجماع ، ويُزرع فيه الماش ( المنج ) ، ويُؤمر فيه باستعمال البارد الرطب .
وإذا الثريا والهلال تقارنا :: في ثالث أو رابع أو خامس
خرج الشتاء ببرده وأتى الربيع :: بورده ويطيب ليل الرامس
• في يوم من الأيام ذهب أحد المجادلين إلى أحد العارفين (وهو الشافعي) وقال له : كيف يكون إبليس مخلوقا من النار ويعذبه الله بالنار ؟؟ ففكر قليلاً ، ثم أحضر قطعة من الطين الجاف ، وقذف بها الرجل .
فظهرت على وجهه علامات الألم والغضب .
فقال له : هل أوجعتك ؟ قال : نعم أوجعتني .
فقال الشافعي : كيف تكون مخلوقا من الطين ويوجعك الطين ؟؟ فلم يرد الرجل .
• طلب بعض الناس إلى الإمام الشافعي أن يذكر لهم دليلاً على وجود الله عز وجل . ففكر لحظة ثم قال لهم : الدليل هو ورقة التوت . فتعجب الناس من هذه الإجابة ، وتساءلوا : كيف تكون ورقة التوت دليلاً على وجود الله ؟! فقال الإمام الشافعي : ورقة التوت طعمها واحد لكن إذا أكلها دود القز أخرج حريراً ، وإذا أكلها الظبي أخرج المسك ذا الرائحة الطيبة ، . فمن الذي وحد الأصل وعدد المخرج ؟؟ .
• حُكي عن عمر- رضي الله عنه – أنه رأى غنياً اقتنى طيوراً أهلية فعلاه بالدّرة وقال : أما يكفيك الشاء والأبل دع هذا للفقراء .
• أضعت شاة جعلت الذئب حارسها :: أما علمت بأن الذئب فراس
• أصل الأدب : في لسان العرب أصل الأدب الدعاء ، ومنه قيل للصنيع يدعى إليه الناس مأدبة ، وسمي أدبا لأنه يأدب الناس إلى المحامد وينهاهم عن المقابح .
وعرفه الأقدمون : بأنه ما يؤثر من الشعر والنثر .
وعرفه بعضهم أنه الأخذ من كل شيء بطرف .
وعرفه بعضهم أنه الكلام الذي يعبر عن العقل والعاطفة .
وعرفه إبن خلدون : المقصود عند أهل اللسان ثمرته وهو الإجادة في فني المنظوم والمنثور على أساليب العرب ومناحيهم .


• ولست أرى السعادة جمع مال :: ولكن التقي هو السعيد
وتقوى الله خير الزاد ذخرا :: وعند الله للأتقى مزيد
وما لا بد أن يأتي قريباً :: ولكنّ الذي يمضي بعيد
• قال ابن دينار : ما أحببت أن يكون معك في الآخرة فقدمه اليوم وما كرهت أن يكون معك في الآخرة فاتركه اليوم .
• دعاء الاستيقاظ من النوم : الحمد لله الذي أحيانا بعدما أماتنا وإليه النشور .
• إن من طلب العز بالذلّ كانت ثمرة سعيه الذل .
• اتق الأحمق أن تصحبه :: إنما الأحمق كالثوب الخلق
كلما رقعت منه جانبا :: صفقته الريح وهنا فانخرق
• سُئلت أم : من تحبين من أولادك؟!
قالت : مريضهم حتى يشفى ، وغائبهم حتى يعود ، وصغيرهم حتى يكبر ، ودارسهم حتى يعود .
• ومن يطع الواشين لا يتركوا له :: صديقا وإن كان الحبيب المقربا
وكنت إذا ما القرن رام ظلامتي :: غفلتُ فلم أغفر لخصمي فيدربا
• سئل أحد الحكماء : ممن تعلمت الحكمة ؟!
قال : من الرجل الضرير ! لأنه لا يضع قدمه على الأرض إلا بعد أن يختبر الطريق بعصاه .
• يوم 25 مايو : في فجر هذا اليوم يطلع البُطين ، وفيه أول بوادر بسر النخيل في عُمان ، وفيه رياح البوارح ، وحركة الصفراء في الأبدان ، ويتلون العنب ، ويطيب فيه البصل ، ويطيب ركوب الخليج العربي للغوص للدر ، وتكون الرياح فيه شمالية ، ويهيج بحر الهند واليمن ، وتظهر باكورة البطيخ الأصفر ، وتشتد رياح السموم .
قيل : ( إذا طلع البُطين ، اقتضى الدَّين ، وفك الرهان بالعين ، أي : الذهب والفضة ).
• وما استعصى على قوم منال :: إذا الإقدام كان لهم ركابا
وما نيل المطالب بالتمني :: ولكن تؤخذ الدنيا غلابا
• اللسانيات ( علم اللغات ) : العلم الذي يعتبر اللغة نسقاً مستقلاً متطوراً . واللسانيات تدرس طبيعة اللغة وأصواتها الملقوطة وأصواتها المسموعة وبناءها وقواعدها ، وللغة أهمية كبيرة في فهم الثقافة ، وذلك لأن أي نظام لغوي تعبير عن نظام إدراك جماعة من الجماعات لبيئتها ولنفسها ، ولذلك لا يستطيع الباحث أن يفهم حضارة ما حق الفهم إذا كان يجهل وسيلتها اللغوية في التعبير .
• آخر فصل الربيع : من 22 يوليو إلى 23 يونيو وهو آخر فصل الربيع ، يظهر برج الجوزاء بعد مغيب الشمس من جهة الغرب ، وفيها المزروع يكون ضعيفاً ، لأنها آخر الموسم ، وتحتاج إلى كثرة السقي لكل أربعة أيام ، مثل : النخل والأشجار ، أما الخضار فتحتاج إلى السقي يوماً بعد يوم .
• أرى سفها بالمرء تعليق لبّه :: بغانية خود متى تدنُ تبعدِ
ألم تغتمض عيناك ليلة أرمدا :: وبت كما بات السليم مسهدا
وما ذاك من عشق النساء وإنما :: تناسيت قبل اليوم خلّة مهددا


• ولكن أرى الدهر الذي هو خاترٌ :: إذا أصلحت كفاي عاد فأفسدا
شبابٌ وشيبٌ وافتقار وثروةٌ :: فلله هذا الدهر كيف ترددا
• لا تلم كفي إذا السيف نبا :: صح منِّي العزم والدهر أبى
• إحسانك إلى الحرّ يبعثه على المكافأة .
• إحسانك إلى اللئيم الخسيس يبعثه على معاودة المسألة .
• أجدك لم تسمع وصاة محمد :: نبيِّ الإله حين أوصى وأشهدا
إذا أنت لم ترحل بزاد من التقى :: ولاقيت بعد الموت من قد تزودا
ندمت على أن لا تكون كمثله :: وأنك لم ترصد لما كان أرصدا
• والدهر كالبحر لا ينفك ذا كدر :: وإنما صفوه بين الورى لُمَع
لو كان للمرء فكر في عواقبه :: ما شان أخلاقه حِرصٌ ولا طمع
• لا تقعدن على ضر ومسغبة :: لكي يقال عزيز النفس مصطبر
وانظر بعينيك هل أرض معطلة :: من النبات كأرض حفها الشجر
وجانبن ما يُشير الأغبياء له :: فأي عود لفضل ماله قمر
وارحل ركابك عن ربع ظمئت به :: إلى الجناب الذي يهمي به المطر
واستنزل الرّيّ من دَرّ السحاب فإن :: بلت يداك به فليهنك الظفر
• من حسن صفاؤه وجب اصطفاؤه .
• فإن كانت الأجسام منا تباعدت :: فإن المدى بين القلوب قريب
• لن يهز التصريح للمجد :: والسؤدد من لم يهزّه التعريض
وأقل الشياء محصولَ نفعٍ :: صحة القول والفعال مريض
• وتجلدي للشامتين أريهم :: إني لريب الدهر لا أتضعضع
• قد رشحوك لأمر إن فطنت له :: فأربأ بنفسك أن ترعى مع الهمل
• لعمرك ما الأيام إلا معارة :: فما اسطعت من معروفها فتزود
• من طلب الدنيا بعمل الآخرة فقد خسرهما ، ومن طلب الآخرة بعمل الدنيا فقد ربحهما .
• الناس في الخير أربعة أقسام :
منهم من يفعله ابتداء ، ومنهم من يفعله اقتداء ، ومنهم من يتركه حرمانا ، ومنهم من يتركه استحسانا ، فمن فعله ابتداء فهو كريم ، ومن فعله اقتداء فهو حكيم ، ومن تركه حرماناً فهو شقي ومن تركه استحسانا فهو دنيء .
• الليبرالية : لون من الفلسفة السياسية ، ظهرت في ظل النظام الرأسمالي وتضرب الليبرالية جذورها الفكرية في مذهب (لوك) والمتنورين الفرنسيين ، وفي القرن 17 و 18 كانت الليبرالية تمثل البرنامج الأيدلوجي للبرجوازية ، فكان هذا المذهب الفكري يناضل ضد بقايا الاقطاعية ولعبت دورا تقدميا شعبيا وكانت تدعو إلى حماية مصالح الملكية الخاصة وتوفير المنافسة الحرة والسوق الحرة وترشيح مبادئ الديمقراطية وإشاعة الحياة الدستورية وإقامة الأنظمة الجمهورية .
ولكن مع دخول الرأسمالية راحت الليبرالية تدافع عن تدخل الدولة الواسع في الحياة الاقتصادية والاجتماعية وتنحو صوب النزعة الاصلاحية الاجتماعية .


• يا وارداً سؤر عيش كلهُ كدرٌ :: أنفقت صفوك في أيامك الأول
فيم اقتحامك لجَّ البحر تركبه :: وأنت تكفيك منه مصة الوشلِ
ملك القناعة لا يخشى عليه ولا :: يحتاج فيه إلى الأنصار والخول
• من أنكر الصنيعة استوجب القطيعة ، ومن مَنَّ بمعروفه سقط شكره ، ومن أعجب بعلمه حبط أجره .
• فإنما رجل الدنيا وواحدها :: من لا يعولُ في الدنيا على رجلِ
وحسن ظنك بالأيام معجزةٌ :: فظنَّ شرا وكن منها على وجل
• في 3 من إبريل : يطلع فجرا المُقدم ، وفيه يخشى المزراعون من رياحه على الحرث ، ويحذر فيه من الجراد ، وينعقد فيه اللوز والتفاح ، ويُنهى عن تناول كل ما طبعه بارد من الطعام أو الشراب ، وبرده يهلك الثمار ، وينقطع فيه البلغم من الأبدان ، ويُحصد فيه الحنطة ، ويزرع فيه الأرز ، ويظهر فيه الزكام ، والصداع ويشرب فيه الدواء ويترك فيه الدثار ، وعمامة الرأس .
قيل : ( إذا طلع الدلو ، ذهب الحلو ، وأقبل السلو ، أي (الرغبة بأكل الكمأة لأنها تنبت فيه ) .
• لم أرتض العيش والأيام مقبلةٌ :: فكيف أرضى وقد ولت على عجل
غالي بنفسي عرفاني بقيمتها :: فصنتها عن رخيص القدر مبتذلِ
• وما لامرئ طول الخلود وإنما :: يخلده طول الثناء فيخلد
• إذا اصطنعت المعروف فاستره ، وإذا اصطنع إليك فانشره .
• يرضى الذليل بخفض العيش مسكنهُ :: والعِزُّ عند رسيم الأينق الذّلُلِ
فادرأ بها في نحور البيد جافلةً :: معارضات مثاني اللُّجم بالجدل
إن العلا حدثتني وهي صادقةٌ :: فيما تحدث أن العز في النقلِ
لو أن في شرف المأوى بلوغ منىً :: لم تبرح الشمسُ يوما دارة الحملِ
• ما عز من أذل جيرانه ، ولا سعد من حرم إخوانه .
• وأحسن فإن المرء لابد ميت :: وإنك مجزي بما كنت ساعيا
ولا ترين الناس إلا تجملاً :: وإن كنت صفر الكف والبطن طاويا
• أريدُ بسطة كفٍ أستعين بها :: على قضاء حقوق للعلى قِبَلي
والدهر يعكس آمالي ويُقنعني :: من الغنيمة بعد الكدِّ بالقفلِ
• ولربما منع الكريم وما به :: بخل ولكن سوء حظ الطالب
• استحي من ذم من لو كان حاضراً لبالغت في مدحه ، ومدح من لو كان غائبا لسارعت إلى ذمه .
• لعمرك ما يدري الفتى كيف يتقي :: إذا هو لم يجعل له الله واقيا
• دنياك كلها وقتك الذي أنت فيه .
• بلوتُ الناس قرنا بعد قرن :: فلم أرَ غير ختال وقال
ولم أر في الخطوب أشد وقعاً :: وكيدا من معاداة الرجال
وذقت مرارة الأشياء طراً :: فما طعمٌ أمرَّ من السؤال


• أول فصل الربيع : من 22 مارس إلى 23 أبريل ، وهو أول فصل الربيع ، ويظهر بج الحمل بعد مغيب الشمس من جهة الغرب ، وفيه ترمى البذور ، وتغرس فيه الأشجار ، والنخيل ، والأرز ، في أماكنه ، والخضار ، وفيه حصاد الحنطة ، وأنواع الحبوب حيث زُرعت .
• في 21 مارس : تطلع فجرا الأخبية ، وفيه يتساوى الليل والنهار ، وتظهر الزهور بأنواعها ، وتزهو البقول بألوانها ، ويبدأ تقطير الورد بعُمان ، وتزرع اللوبيا ، والماش ، وتكثر الرياح ، وتنعقد أكثر ثمار الأشجار ، ويحسن فيه إفتطام الصبي ، إذا بلغ فطامه .
قيل : ( إذا طلعت الأخبية ، دُهنت الأسقية ، وخلت من الناس الأبنية ) .
• تالله ما حملت أنثى ولا وضعت :: مثل النبي رسول الرحمة الهادي
ولا برا الله خلقا من بريته :: أوفى بذمة جار أو بميعاد
من الذي كان نوراً يستضاء به :: مبارك الأمر ذا عدل وإرشاد
• ( المضيف مليء حميد ) : حُكي أن صبيّاً دخل في البادية من غير زاد ولا راحلة فقيل له : أيها الصبي الطريق بعيد فقال : المضيف مليء حميد . من ارتحل إلى دار ضيافة – السلطان لا يحمل مع نفسه ما يحتاج ولو فعل ذلك لم يرض به السلطان فكيف بمن مضيفه الرحمن .
• كلام الـمرء بيـان فضلـه وتـرجمان عقله ، فاقصر على الجميل ، واقتصر منه على القليل .
• كل امرئ يعرف بقوله ويوصف بفعله ، فقل سديداً وافعل حميداً .
• قيل لحكيم : من الذي يسلم من معاداة الناس ؟
قال : الذي لم يظهر منه لا خير ولا شر !
قيل له : وكيف ذلك ؟
قال : لأنَّه إذا ظهر منه خير عاداه الأشرار وإذا ظهر منه شر عاداه الأخيار .
• في 12 مايو : في فجر هذا اليوم يطلع الشرطين ، ويكون فيه ركوب البحر إلى مغاص اللؤلؤ ، وفيه زيادة النهار ، وقصر الليل ، وفيه يظهر زهر التفاح ، والمشمش ، واليقطين والخيار ، وينهى فيه عن أكل كل مالح .
قالت العرب : ( إذا اعندل الزمان واخضرت الأوطان ، بات الفقير في كل مكان ، وتهادت الأقارب والجيران ) .
• حكم :
- العيش في الدنيا جهاد دائم .
- الفرص تمُرُّ مرَّ السحاب .
- إن جهد المقل غير قليل .
- إن مفاتيح الأمور العزائم .
- أنجز حر ما وعد .
• إعط من أتاك بما تكره كما تعطي من أتاك بما تحبّ ، فإن من أنذر كم بشَّر .
• وإني لشهم حين تُبغى شهامتي :: وصعبٌ قيادي لم ترُضني المقاذعُ

• قال أحد الحكماء لابنه وهو يعظه :
يا بني إذا أردت أن تصاحب رجلاً فأغضبه فإن أنصفك من نفسه فلا تدع صحبته وإلا فاحذره .
• فنادِ أباك يورد ما عليه :: فإن الماءَ أيمنُ أو جُبارُ
وصَعّد إن أصلك من مُعال :: ببيذخ حيث تعرفُك الديارُ
• يصد عن الدنيا إذا عنّ سؤدد :: ولو برزت في زيّ عذراء ناهد
إذا المرء لم يزهد وقد صُبغت له :: بعصفرها الدنيا فليس بزاهد
• أول علم العرب : روي عن إبن عباس – رضي الله عنهما – كان إذا سُئل عن شيء من غريب القرآن أنشدهم من الشعر ما يعرّفهم إياه وقال : الشعر أول علم العرب وديوانهم فتعلموا الشعر وعليكم بشعر أهل الحجاز فإنه شعر الجاهلية .
• الأفراط :
- الإفراط في اللين : ضعف .
- الإفراط في الضحك : خفة .
- الإفراط في الراحة : خمول .
- الإفراط في المال : تبذير .
- الإفراط في الحذر : وسواس .
- الإفراط في الغيرة : جنون .
• العدل يوجب اجتماع القلوب والجور يوجب الفرقة .
• فتى يشتري حسن الثناء بماله :: إذا السنةُ الشهباء أعوزها القطرُ
• قال أحد العارفين : من هداية الحمار – الذي هو أبلد الحيوانات - أن الرجل يسير به ويأتي به إلى منزله من البعد في ليلة مظلمة فيعرف المنزل فإذا خلى جاء إليه ، ويفرق بين الصوت الذي يستوقف به والصوت الذي يحث به على السير فمن لم يعرف الطريق إلى منزله – وهو الجنة – فهو أبلد من الحمار .
• إذا أسأت فاندم وإذا ندمت فاقلع .
• الصدق يوجب الثقة والأمانة توجب الطمأنينة .
• أحمد البلاغة الصمت حين لا يحسن الكلام .
• ملكت نفسي يوم ملكت منطقي .
• من رقى في درجات الهمم عظم في عيون الأمم .
• من كبرت همته كثرت قيمته .
• من ساء خلقه ضاق رزقه .
• ليس العلم ما خزنته الدفاتر ، وإنما العلم ما خزنته الصدور .
• سروري أن تبقى بخير ونعمة :: وإني من الدنيا بذلك قانع
في يوم 16 من أبريل : يطلع فجرا المؤخر وفيه تغرس الأشجار ويكون مطره محمود وغزير – بإذن الله – يصلح الزرع ، ويخضر العشب ، ويستحب فيه الحجامة ، وأكل الأطعمة الباردة ، وهو آخر ثمار النبق ، وباكورة القثاء ، والمشمش ، ويقطع فيه عسل النحل ، وتؤكل فيه البقلة الحمقا ، ومن مطره ينعقد اللؤلؤ في الأصداف .

• وقيل : ( إذا طلع السعد المؤخر ، غرس فيه الشجر ، واخضر العشب في المدر ، وانعقد اللؤلؤ في البحر ) .
• جهلت ولا تدري بأنك جاهل :: ومن لي بأن تدري بأنك لا تدري
• إياك والبغي فإنه يصرع الرجال ، ويقطع الآجال .
• أسلم سلمتَ ولا سليم على البلى :: فني الرّجال ذوو القوى ففنيتُ
كيف السلامة إن أردت سلامة :: والموتُ يطلبني ولست أفوتُ
وأقيلُ حيثُ أُرى فلا أخفى له :: ويرى فلا يعيا بحيثُ أبيتُ
ميتاً خُلقتُ ولم أكن من قبلها :: شيئاً يموتُ فمُتُّ حيثُ حييتُ
وأموت أخرى بعدها ولأعلمن :: إن كان ينفع أنّني سأموتُ
• من لزم الطمع عدم الورع .
• عسى فرج يأتي به الله إنه :: له كل يوم في خليقته أمر
• النفس مولعة بحب العاجل .
• رب ملوم لا ذنب له .
• رب عين أنم من لسان .
• قلوب الحمقى في أفواههم وأفواه الحكماء في قلوبهم .
• وسط فصل الربيع : من 22 أبريل إلى 23 مايو وهو وسط فصل الربيع ، ويظهر برج الثور بعد مغيب الشمس من جهة الغرب ، وفيه يزرع ما يزرع في برج الحمل ، ويزرع فيه القطن آخر زراعته ، ويعتنى فيه بالسقي أكثر من البرج الأول ، حيث لا تجف الأرض من الثرى ، بالنسبة لكل غرس جديد ، وفيه تسقط الثريا من واحد مايو إلى السابع من مايو ، وفي سقوطها لا يرمى فيه ببذر على وجه الأرض ، ولا يغرس فيها شجر ، ولا نخل ، وتعرف بأيام المغيب .
• من أحسن المكارم عفو المقتدر .
• من تمام المروءة أن تنسى الحق لك ، وتذكر الحق عليك ، تستكبر الإساءة منك وتستصغرها من غيرك .
• لا تسأل المرء عن خلائقه :: في وجهه شاهد من الخبر .
• من الأمثال : ( الذئب ذئب ولو في ثوب حمل ) .
• رأيت الناس من يحسن إليهم :: ويأمن مكرمهم فهو السعيد
• ورب أخ أصفى لك الدهر وده :: ولا أمه أدلت إليك ولا الأب
فعاشر ذوي الألباب واهجر سواهم :: فليس بأرباب الجهالة مجنب
• أشد الناس بلاء وأكثرهم عناء من له لسان مطلق وقلب مطبق ، فهو لا يستطيع أن يسكت ولا يحسن أن يتكلم .
• النحلة تجد المتعة في جني العسل من الزهرة ، والزهرة أيضاً تجد المتعة في إعطاء الرحيق للنحلة ، والنحلة والزهرة تجدان حاجة ونشوة في الأخذ والعطاء .
• تعلم كيف تصب نفسك في قالب الجماعة التي تعيش معها .

( تم ما أردنا جمعه مما جاء في التقويم العُماني من نوادر الأقوال والحكم والمآثور والأمثال وذلك في ليلة الثلاثاء الرابع عشر من شهر ذي الحجة من عام 1433 من هجرة النبي عليه السلام وازكى الصلوات،، فالحمد لله حق حمده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى آله وصحبه وحزبه إلى يوم يبعثون ، سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين ) .